تأجيل محاكمة قاتلة زوجها بالشرقية لشهر فبراير القادم

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قرر محكمة جنايات الزقازيق، تأجيل محاكمة قاتلة زوجها وعشيقها، إلى الاسبوع الأخير من شهر فبراير القادم لعرض المكالمات الصوتية التي دارت بينها وبين عشيقها على لجنة فنية متخصصة لتفريغها وإعداد تقرير بها.

 

صدر الحكم برئاسة المستشار سامي عبد الحليم، وعضوية المستشارين وليد أنور إبراهيم، وحسين رشدي، وأمانة سر فيلبس صبحي.

 

ترجع وقائع القضية إلى عام 2016 حيث تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، بلاغًا من عامل بشركة في وفاة شقيقه 45 عامًا جنائيًا بتردد شائعات بقرية «حانوت مركز كفر صقر» عن وجود علاقة غير مشروعة بين زوجة شقيقه المجني عليه وأحد أبناء القرية.

 

فتوصلت التحريات إلى صحة ما جاء في البلاغ، وأن المجني عليه، كان يعمل بدولة عربية، وأثناء غيابه نشأت علاقة بين زوجته وأحد أبناء القرية، وبعد مرور عامين من الغربة قرر الزوج العودة لقريته ليستقر مع زوجته وأبناءه، وعندما علمت الزوجة بذلك خشيت من افتضاح أمرها فاتفقت مع صديقها على التخلص من زوجها بطريقة آمنة، وذلك بدس العقاقير المخدرة بكافة أنواعها في طعامه وشرابه، والتي أدت إلى إنهاك قواه، كما توصلت التحريات إلى أن الزوجة بدأت تشييع في محيط أسرتهما بأن زوجها مدمن لتبرر سبب وفاة زوجها المفاجئ.

 

وتم القبض على الزوجة وبمواجهتها بالتحريات إنهارت واعترفت ورفضت الافصاح عن اسم عشيقها، وتم إحالتها للنيابة التي قررت تقديمها لمحكمة الجنايات، والتي أصدرت حكمها المتقدم.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم