رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الأربعاء، 17 يناير 2018 04:23 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

نبيلة مكرم تكشف في حوار خاص خطط الوزارة في دعم أبناء الخارج

  • محمود كساب

  • الجمعة، 12 يناير 2018 - 12:13 ص

    وزيرة الهجرة
    وزيرة الهجرة

    التقت «بوابة أخبار اليوم» بالسفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ودار معها حورًا شيقًا حول أهم القضايا المثارة على طاولة الوزارة، كما أجابت على العديد من الأسئلة الهامة حول دور الوزارة في دعم المصريين بالخارج، وأهم الموضوعات التي تصدت لها منذ توليها مهام منصبها.

    وشغلت «مكرم» عدة مناصب بالسلك الدبلوماسي في سفارة مصر بالبرازيل، ثم بالقنصلية المصرية بشيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم بالسفارة المصرية بالعاصمة الإيطالية روما، وأخيرا بالقنصلية المصرية العامة بدبي، قبل أن تتولى مهام منصبها كوزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في 19 يوليو 2015.

    وإلى نص الحوار..

     

    كيف يتم التواصل مع المصريين بالخارج؟

    - أتواصل بنفسي مع المصريين بالخارج، وذلك من خلال سفري خلال عمل اللقاءات معهم، والتعرف على مشاكلهم، وكذلك عبر صفحة الوزارة، ومنصة الحديث، والخط الساخن، وفي الآونة الأخيرة تم إنشاء مجموعة عبر الواتس آب، للرد على الشائعات الخاطئة التي تروج ضد مصر بالخارج، ومنذ أيام التقيت برئيس النادي  المصري بفيينا، وتناقشنا في إقامة معرض للمنتجات السيناوية هناك، لصالح تنمية قرية الروضة.

     

    لماذا لا يوجد مكاتب  لوزارة الهجرة في الخارج؟

    - لن يكون هناك مكاتب لوزارة الهجرة بالخارج لأنها تشكل عبء إضافي على ميزانية الوزارة، فنحن  نتواصل مع المصريين بالخارج من خلال القنصليات وسفارات ومكاتب  المستشارين العماليين.

     

    هل من الممكن عمل قانون لحماية المصريين بالخارج؟

    - لا يوجد اتجاه لعمل قانون خاص لحماية المواطن بالخارج، ودور الوزارة ينحصر في حماية المواطن في حالة تعرضه لخطر، وتلبية مطالبه والتواصل معه.

    فكل دولة سواء عربية أو أوروبية يحكمها مجموعة قوانين تطبق على الجميع، سواء من أهل البلاد أو من المغتربين ، والعامل المصري يجب أن يقوم بكافة الإجراءات القانونية التي تحمى وجوده داخل الدولة التي يعمل بها، الإقامة الشرعية، وتصريح العمل، وخروجه من مصر بعقد رسمي معتمد من القوى العاملة.

     

    ما رأيك في حوادث الاعتداء على المصريين بالخارج، وكيف تتعاملين معها؟

    - تواجدت عن قرب في كافة الحوادث الأخيرة،  حيث أنني سافرت إلى الكويت عقب تعرض مواطن للاعتداء، ولم أغادر إلا عقب الاطمئنان عليه، ولم يختلف الأمر في السعودية حيث استطعت حل مشكلة علاج الطفل يوسف، وتم استخراج تأشيرة لسفره إلى ألمانيا لتلقى العلاج.

    ولم تصمت الوزارة في حادث الاعتداء الأخير على المواطن المصري بالأردن، عقب معرفة بعض التفاصيل من زوجته، وتم التواصل معه رغم كونه مهاجر غير شرعي ولكننا تعاملنا معه من الجانب الإنساني، وأجريت عدة اتصالات  بوزير العمل الأردني لإنهاء مشكلة تكاليف العلاج والإطلاع على حيثيات الواقعة، وتم القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة، وعقب وفاته تم إنهاء إجراءات عودة الجثمان ومعه 5 من أقاربه إلى مصر والاستماع إلى طلبات زوجته والاستجابة لها في أسرع وقت.

     

    يوجد اتجاه شائع الآن بالدول الخليجية لتسريح العمالة الأجنبية، فكيف يتم حماية العمالة المصرية؟

    - في هذه التوقيت لم يؤثر هذا الاتجاه حتى الآن، بدليل ارتفاع تحويلات المصريين بالخارج لـ24.2 مليار دولار خلال عام، كما أن العمالة المصرية بالخليج له سمعته، وخاصة نجد الأردن تعتمد عليهم  بشكل كامل في الزراعة علي المصريين، ولكن العالم كله يواجه ظروف اقتصادية صعبة، ومن الممكن أن تفرض الدول قرارات صعبة بشأن التوظيف وفرص العمل المتاحة، وأريد التأكيد على أن المصريين هم سفراء مصر بالخارج، ويجب أن يظهرون بالشكل اللائق بوطنهم، أما بخصوص نظام الكفيل؛ فمصر لا تتدخل في أنظمة الدول الأخرى ولكن تتعامل ‏معها وتحترمها، كما أن الجاليات المصرية بالدول العربية تتعايش وتحترم هذا ‏القانون.

     

    هل تتواصل وزارة الهجرة مع الجالية المصرية في ليبيا؟

    - هناك صعوبة في التواصل مع أي جهات ليبية نظرًا للموقف الأمني والسياسي ‏هناك، كما يتم التواصل مع عدد من ممثلي الجاليات المصرية هناك، بالإضافة ‏للتواصل مع منظمة الهجرة الدولية المتواجدة بالأراضي الليبية.‏

     

    كيف تواصل وزارة الهجرة مع الجالية المصرية بقطر؟

    - في بداية الأزمة كان هناك عدد من الاستفسارات للمصريين بقطر حول كيفية ‏العودة لبلدهم مصر، وبدورها وزارة الهجرة تواصلت مع كافة الجهات المسئولة، ‏وخطوط الطيران المتاحة لتيسير عودة من لديه رغبة من المصريين هناك، وفي ‏الوقت الحالي لا توجد معوقات تواجه الجالية المصرية بقطر، ووزارة الهجرة ‏تتدخل فورا في حالة أي مشكلات للتعامل معها  وحلها، كما أن الوزارة استطاعت نقل جثامين المصريين الذين توفوا في حادث طريق بقطر عن طريق الأردن.

     

    البعض يتهمك بالتقصير في حق الجاليات المصرية في أوروبا، فما رأيك في ذلك؟

    - هناك بعض التقصير مني ناحية هذه الجاليات ولم أقوم بزيارات سوى دولة إيطاليا، ولكن الاهتمام بالدول العربية، جاء لوجود العمالة البسيطة التي تحتاج بشكل أكبر لمساندة الدولة لها.

     

    ما هي خطتك لتواصل مع الجاليات المصرية في أوروبا؟

    - وضعت خطة  سيتم تنفيذها خلال هذا العام، حيث أنني سوف أقوم بزيارة بعض الدول الأوروبية، وأريد توضيح أن عدم الزيارة لا يعني أنني غير مهتمة بهم، بل أتابع عن كثب كل ما يحدث لهم وما يتعرضون إليه من مشكلات، وأحاول الآن حل مشكلة لدى أبناء الجالية في ايطاليا، ولكن حينما أتحدث عن المشكلة يجب التمييز بين مشكلة فردية وأخرى جماعية يعاني منها الكثير من أبناء الجاليات.

     

    هل انتشار الإرهاب في بعض الدول الأوروبية أثر على المصريين هناك؟

    - لا يوجد تأثير مباشر على الجالية المصرية نتاج هذه العمليات، وعلينا التأكيد ‏بأن الجالية المصرية تحترم قوانين وعادات مختلف الدول التي تتواجد بها فضلا ‏عن اندماج وانخراط الجاليات المصرية في المجتمعات المختلفة.‏

     

    كان لكي الفضل في وضع قانون نقل الجثامين بالمجان.. فهل يوجد استثناءات من ذلك القانون؟

    - بالطبع يوجد فهذا القانون يكون اهتمامه الأكبر من الفئات الأكثر احتياجا، حيث كانت مشكلة تواجه أسرهم، واستطعنا حلها بدون الحاجة إلى شهادة إعسار «التي تجبر المتوفى أن يستخرج شهادة فقر»،  وتم استثناء فئات محددة هم المعارون أو العاملون بوزارات أو أجهزة أو مؤسسات أو هيئات دولية أخرى، ومن تشملهم عقود تأمين خاصة تغطي حالات الوفاة، وأعضاء البعثات التعليمية أو الإجازات الدراسية أو المنح المقدمة من الدولة، والحجاج والمعتمرون الذين تشملهم أنظمة خاصة تغطي حالات الوفاة.

     

    هل نستطيع القضاء على الهجرة غير الشرعية في مصر؟

    - القضاء على الهجرة غير الشرعية، سيأتي بالترويج لسبل الهجرة الآمنة، فضلا ‏عن تأهيل وتدريب الشباب لسوق العمل الخارجية، ومحاولة توفير فرص عمل ‏لهم في هذه البلدان، بالإضافة لإنشاء مشروعات تنموية بالمحافظات المصدر ‏للهجرة غير الشرعية، لفتح أفاق أوسع لدى الشباب في العمل وتطوير قراهم، ‏وبالنسبة للجهات المنوط بها مكافحة الهجرة غير الشرعية؛ فوزارة الهجرة لديها ‏استراتيجية واضحة لهذه الظاهرة، بالإضافة للهيئة الوطنية لمكافحة الهجرة غير ‏الشرعية.

     

    دائما تؤكدين على أن الدولة تشجع الهجرة الآمنة.. فهل نستطيع تأهيل الشباب لفرص العمل بالخارج؟

    - بالطبع تعاونت مع وزارة التربية والتعليم، ووزارة الصناعة والتجارة، من أجل تدريب الشباب وتأهيلهم للسفر للخارج، حيث رصدت المهن المطلوبة، وقمت بتدريب الشباب عليها، بل تم تدريب الشباب الذين كانوا يحاولون الهجرة بطريقة غير شرعية، وعند تدريبهم رفضوا السفر للخارج وظلوا يعملون في مصر.

     

    ماذا عن أهم الموضوعات التي سيتناولها المؤتمر الثالث لـ «مصر تستطيع» وما سبب اختيارها ؟

    - أهم المحاور المقترحة لمؤتمر «مصر تستطيع بأبناء النيل» شملت التحديات التي تواجه موارد مصر المائية وطرق ترشيد استهلاك المياه والاستغلال الأمثل لها، وتأثير التغيرات المناخية على موارد المياه في مصر، وتأهيل ورفع كفاءة شبكة الري والصرف والمنشآت المائية وغيرها من الموضوعات، واستنباط طرق علمية وتكنولوجية حديثة لتدبير كميات المياه اللازمة للزراعة خاصة في الأراضي الجديدة.

    وتم اختيار موضوع المياه، ليكون المحور ‏الرئيسي للمؤتمر، كونه أحد أهم ملفات الأمن القومي، وسر الحياة الذي ‏يقوم عليه الوجود، وتعتمد عليه التنمية؛ إلى أن المؤتمر ستشارك ‏فيه وزارات الري، الزراعة، الكهرباء، البيئة، الصناعة، الإسكان، التعليم العالي والبحث العلمي، والإنتاج الحربي، وشركة الريف ‏المصري الجديد، وغيرها من الوزارات والهيئات والمنظمات ذات ‏الصِّلة.

    وتم الاتفاق على أن تضع  كل جهة مشاركة في ‏المؤتمر، موضوعات محددة، يتم إرسالها للعلماء، قبل انعقاد المؤتمر، ‏حتى يتم تحديد آليات تنفيذها، بشكل جيد، من قبل العلماء، لتحقيق ‏أقصى استفادة ممكنة، أثناء فترة انعقاد المؤتمر.‏

    ماذا عن قانون صندوق رعاية المصرين بالخارج؟

    - هناك مقترح  لمشروع قانون إنشاء صندوق خاص لرعاية وحماية ‏المغتربين المصريين في دول العالم، واتّخاذ ما يلزم لرعايتهم بجميع الوسائل وتدعيم صلتهم ‏بأرض الوطن وتيسير إقامتهم  وتنسيق جهودهم وضمان حقوقهم ومصالحهم.

     

    الانتخابات الرئاسية على الأبواب ما دور الوزارة بين أبناء الجاليات على مستوى العالم؟

    - المصريون على مستوى العالم لديهم انتماء كبير للوطن، وهذا لمسناه في الاستجابة لما أطلقته الوزارة من مبادرات لدعم السياحة والاستثمار، وإبراز ما نجح الرئيس عبد الفتاح السيسي في إحرازه من تقدم في مجالات كثيرة، كما نظمنا العديد من الزيارات إلى العاصمة الإدارية الجديدة وحي الأسمرات، والمناطق العشوائية التي تم تعميرها على أحدث الطرز المعمارية.

    ونحن حلقة الوصل بين قرابة 10 ملايين مصري وبين الوطن، والمصري بالخارج واع، ونحن نبرز الصورة أمامه وجهود البلد في محاربة الإرهاب الأسود، والخطط المستقبلية في إطار دعم الرئيس لتولي ولاية ثانية لإكمال المسيرة.

     

    نبيلة مكرم اكلمي ذلك العبارات:  استطعت أن ……. ؟

    - استطعت أن أعمل مع فريق صغير، وتركنا بصمة رغم المصاعب التي واجهتنا، واستطعت أن أحقق حلم الملايين في أن يروا علماء مصر بالخارج ينقلون خبراتهم وعلمهم، وأن أدعم رؤية الدولة في التنمية في المجالات المختلفة بدعم أبناء الوطن المخلصين.

     

    المصريون بالخارج يستطيعون أن….. ؟

    - يستطيعون أن يساهموا في اقتصاد البلد، يروجوا للسياحة، ويفتحوا آفاق الفرص لأبناء بلدهم في مجالات عديدة، يشاركوا بخبراتهم في التنمية المستدامة، وينشروا الوعي ويغرسوا الانتماء لدى أبنائهم، ويشكلون مصدرًا للمعلومات الصحيحة عن البلد ضد الشائعات المغرضة.

     

    ماذا يمثل علماء مصر بالخارج بالنسبة لكي ؟

    - علماء مصر بالخارج هم فخر الوطن، طريقنا إلى تحقيق التنمية والرخاء بنقل ما تعلموه وما استفادوا منه في الخارج، هم أمل الجيل الجديد في التحول للأفضل في الاقتصاد والزراعة والصناعة وغيرها.

     

    كيف ساهمت البيئة المحيطة في تكون شخصيتك؟

    - مدرسة الراهبات ساهمت في تكوين شخصيتي منذ الصغر، وخلق الكثير من السلوكيات الحميدة مثل مساعدة الغير وغيرها، حيث اعتدنا زيارة الملاجئ ودور المسنين طوال سنوات الدراسة، من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية، وكان للأسرة دور أيضا في تكوين شخصيتي.

     

    ما هي الكتب التي أثرت في  شخصية نبيلة مكرم؟

    - القراءة من الأمور المكملة للشخصية، ولكن ما يؤثر في شخصيتي بشكل أكبر الأحداث التي أمر بها، ومتابعة شئون المصريين بالخارج، واكتسبت الكثير من الخبرات من خلال التعامل مع المشكلات المختلفة حتى أصبح لدي قدر من القدرة على التواصل مع جميع الفئات المتواجدين خارج مصر.

     

    كعادة الشباب كان لديكي طموحات بعد التخرج من الجامعة فما هي ؟

    - تخرجت من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، قسم السياسة، وكنت أحب دراسة الأمور المتعلقة بالواقع، واهتم بقراءة الجرائد والاطلاع على ما يطرأ على الساحة داخليًا وخارجيًا، وكان حلم حياتي الالتحاق بالسلك الدبلوماسي والعمل كسفيرة بوزارة الخارجية لدى أي من الدول، ولم أحلم بالوزارة ولكن لي الشرف أن أكون وزيرة للهجرة. 

     

    منصبك يحتم عليكٍ السفر والغياب عن أسرتك فكيف تستطيعي الموازنة بين العمل والأسرة؟ 

    - وقتي ليس ملكية شخصية ومسئوليتي كوزيره زائدة  ولكنني أحاول التوازن  بين العمل والأسرة بأن أقوم بالتواجد مع أولادي في أوقات الإجازات واحتفالات المدارس الخاصة بهم. 

     

    نلاحظ دائما انحيازك للمرأة العاملة، فهل نبيلة مكرم يغلب عليها العنصرية الأنثوية؟

    المرأة العاملة أولويتها أسرتها وفي نفس الوقت في احتياج  لإثبات نفسها في العمل وعليها العبء الأكبر في المنزل، وهذا الحمل أمر صعب والمرأة بطبيعتها كائن رقيق المشاعر، ودائما أقول أن المرأة من الممكن أن تكون أحسن من الرجل في العمل فهي تتعامل بعاطفتها وتستطيع أن تنجز أكثر.

     

    كيف تتعاملي مع الأشخاص في الأماكن العامة خارج نطاق الوزارة؟

    - الأشخاص حينما يرون المسئول يكون لديهم رغبتين إما أن يطلبون أمر ما أو الاستمتاع بالتواجد معه، وكلما خلق المسئول قنوات تواصل مباشرة وأنصت إليهم، يستطيع أن يدرك مشاكلهم ويقوم بحلها بسهولة تامة.