وزير الصحة يوجه بسرعة تطبيق منظومة التتبع الدوائي للحد من الغش

اجتماع وزير الصحة مع ممثلي وزارة الإنتاج الحربي
اجتماع وزير الصحة مع ممثلي وزارة الإنتاج الحربي

وجه وزير الصحة والسكان د.أحمد عماد الدين راضي، بسرعة الانتهاء من إجراءات تطبيق منظومة التتبع الدوائي للحد من الغش، حرصاً على صحة المواطنين.

 

جاء ذلك خلال اجتماعه، مساء اليوم الثلاثاء 9 يناير، مع ممثلي وزارة الإنتاج الحربي، وبحضور كلا من المستشار القانوني لوزير الصحة تامر عبدالكريم، ورئيس الإدارة المركزية لشؤون الصيدلة د.رشا زيادة، والمشرف على الإدارة المركزية للمركز القومي للمعلومات بالوزارة د.راندا عبده، وذلك لبحث أخر مستجدات مشروع التتبع والتعقب للدواء الجاري تدشينه بين وزارتي الصحة والإنتاج الحربي، وذلك بالمعهد القومي لتدريب الأطباء بالعباسية .

 

وأكد وزير الصحة والسكان، أن المشروع سيتم على 3 مراحل تبدأ مرحلته الأولى بتشكيل لجنة مشتركة من ممثلي المصانع ووزارة الإنتاج الحربي، وقطاع الصيدلة ومركز النظم والمعلومات لحصر عدد الصيدليات المسجلة من خلال عقد اجتماعات مع المصانع المحلية، والمرحلة الثانية هي مرحلة توزيع الأدوية على الصيدليات بعد تسجيل الكودين GTIN وSerial Number معا وهو المميز الرئيسي لكل عبوة دوائية داخل كل تشغيلة، والمرحلة الثالثة هي توفير منظومة متكاملة للصيدليات بوجود برنامج وجهاز حاسب الي وسكانر بكل صيدلية.

 

جدير بالذكر أن عملية التتبع والتعقب للدواء تعتمد على طباعة مصفوفة بيانات (Data Matrix) مميزة لكل عبوة دوائية وتتكون المعلومات المكودة على المصفوفة من 4 أكواد، أولها GTIN وهذا الكود يميز المنتج عالميًا وهو عبارة عن رقم محدد يعبر عن المنتج الخاص بشركة ما في بلد إنتاجه، ثانيًا Serial Number "الرقم السري" وهذا الرقم يتم إنتاجه داخليا بواسطة المنتج نفسه ولا يتدخل نظام التعقب في تكوينه، فهو إما رقم عشوائي أو تسلسلي، ثالثًا تاريخ انتهاء الصلاحية وأخيرًا رقم التشغيلة.

 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا