شاهد| «المصري معروف بجبروته».. بطل «مارمينا» ليس الوحيد!

من حادث كنيسة مارمينا
من حادث كنيسة مارمينا

«المصري معروف بجبروته» جملة تتردد عندما يفعل أحد المصريين أمرًا يستغربه البعض، أو عندما يقم بأمر يعتبره البعض بطولة من الصعب أن يفعلها غير المصري.


وكان رد فعل أحد المواطنين خلال حادث كنيسة «مارمينا» في حلوان، من أبرز الأمثلة على أن الشعب المصري لا يخشى شيئًا ولا يقهر، والخوف لا يعرف لقلبه طريق.


ونرصد 3 مواقف من مصر أثبت خلالها الشعب «جبروته»، وهي:


بطل «مارمينا»


هرول مسرعًا ليلحق بإرهابي في حادث الكنيسة، بعد أن أصابته قوات الأمن برصاصة في قدمه خوفًا من أن يفجر نفسه ومن حوله، ورغم حمل الإرهابي بندقية ووجود قنبلة في جيبه، إلا أن المواطن صلاح الموجي لم يفكر سوى في أن ينقذ أكبر عدد ممكن مضحيًا بنفسه.


وانقض «الموجي» على الإرهابي بكل قوته، آخذا منه البندقية ومفرغًا خزنتها، وضربه على رأسه خوفًا من ارتدائه حزام ناسف، إلا أن شهامته كلفته إصابة ابنه الذي لحق به فأخذ رصاصة في قدمه.


التجمع حول «قنبلة»


وكأنه لا يجوز أن يفوتهم شيئًا، حتى ولو كان الأمر «قنبلة»، فرصدت عدسات الكاميرات عددًا من المواقف التي ظهر فيها تجمع العشرات حول قنبلة محاولين تحطيمها، أو حول ضابط مفرقعات أثناء تفكيك القنبلة.


 

أنبوبة بوتجاز مشتعلة

وعلى السوشيال ميديا ظهرت حالة شبيهة، بالتفاف العشرات حول أنبوبة بوتجاز مشتعلة محاولين إطفائها بكل الطرق، بعد أن أخرجها أحد الأشخاص من محله إلى وسط الشارع. 

 

ترشيحاتنا