الأعلى للثقافة وهيئة الكتاب يثمنان العطاء الفكري للراحل صلاح عيسى

صلاح عيسى
صلاح عيسى

نعى المجلس الأعلى للثقافة، والهيئة العامة للكتاب، مساء اليوم، الكاتب الصحفي الكبير صلاح عيسى، الذي وافته المنية، في وقت سابق الليلة، عن عمر يناهز 78 عاما، وأشادا بالعطاء الفكري للكاتب الراحل ودوره في إثراء العمل الصحفي والأدبي.

وقال د.حاتم ربيع، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إن الكاتب صلاح عيسى، يعد أحد القامات المصرية في الصحافة، والذي ترك رصيدا من مؤلفات الكتب القيمة للمكتبة المصرية، مضيفا أنه قيمة صحفية وفكرية كبيرة، وله باع كبير في إدارة بعض الصحف بالإضافة إلى كتاباته السياسية والاجتماعية والتوثيقية للوقائع المهمة، وسيظل صلاح عيسى باقيا بأعماله الإبداعية.

ونوه د.هيثم الحاج رئيس الهيئة العامة للكتاب، بتاريخ الكاتب الراحل وعطائه الفكري ومؤلفاته التي أثرى بها المكتبة العربية والتي ستظل مرجعا مهما للأجيال القادمة.

ولد الكاتب الصحفي الراحل صلاح عيسي في 4 أكتوبر عام 1939، في قرية "بشلا" مركز ميت غمر، بمحافظة الدقهلية، وحصل على بكالوريوس في الخدمة الاجتماعية عام 1961 ورأس لمدة خمس سنوات عدداً من الوحدات الاجتماعية بالريف المصري.
وبدأ حياته الثقافية كاتبا للقصة القصيرة ثم اتجه عام 1962 للكتابة في التاريخ والفكر السياسي والاجتماعي، ثم تفرغ للعمل بالصحافة منذ عام 1972 في جريدة الجمهورية، وأسس وشارك في تأسيس وإدارة تحرير عدد من الصحف والمجلات منها: "الكتاب" و"الثقافة الوطنية" و"الأهالي" و"اليسار" و"الصحفيون".

ورأس عيسى قبل وفاته تحرير جريدة القاهرة، وأصدر أول كتبه "الثورة العرابية" عام 1979 كما صدر له 20 كتاباً في التاريخ والفكر السياسي والاجتماعي والأدب.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم