محافظ بورسعيد يفتتح حديقة "بنزرت" في حي الزهور بعد تطويرها

تشهد محافظة بورسعيد الجمعة21 ديسمبر، العديد من الأنشطة والفعاليات والتي تستمر حتى يوم الجمعة الموافق 29 ديسمبر، وذلك في إطار احتفالاتها بالعيد القومي الـ 61 للمحافظة.

وأكد، اللواء أركان حرب، عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، على الانتهاء من كافة التفاصيل المتعلقة بالمشروعات المقرر افتتاحها خلال الاحتفالات، ووجه الشكر لأبناء بورسعيد على انتمائهم وحسهم الوطني، مشيرا إلى أن العديد من المشروعات التجميلية تمت بالجهود الذاتية للمواطنين، لافتا إلى أن أهم ما يميز الأجواء التي تمت فيها كل تلك الإنجازات هو العمل بروح الفريق الواحد.

وصرح اللواء الغضبان أنه تم تأجيل إزاحة الستار عن التمثال الجديد للشهيد البطل عبد المنعم رياض رئيس أركان الجيش المصري خلال حرب الاستنزاف، نظرا لارتباط أسره الشهيد بالتزام خارجي وأنه لن يتم إزاحة الستار إلا بحضور أسرة الشهيد وكبار رجال الدولة وعدد من الوزراء.. ويبلغ طول التمثال الجديد 4.5 متر، وتم فيه تلافى جميع الأخطاء والعيوب التي كانت موجودة في التمثال السابق، وهو من أعمال الفنان طارق الكومي، كما يضم الميدان أيضا 4 تماثيل لأبطال المقاومة الشعبية في بورسعيد، من أعمال الفنان عصام درويش.

كما يفتتح الغضبان بعض المشروعات الخدمية والترفيهية، منها حديقة "بنزرت" في حي الزهور بعد تطويرها من خلال الجهود الذاتية، في إطار المبادرة التي أطلقها الغضبان تحت شعار "حدائق بلا أسوار" حيث تم توسيع قدرتها الاستيعابية لخدمة سكان الحي، وإضافة مسرح مكشوف لإقامة العروض الشبابية والترفيهية، وزيادة مقاعد الحديقة ومعالجة جميع الأشجار والنباتات الموجودة فيها بعد أن تعرضت للإهمال لفترات طويلة.

وسيشهد نفس اليوم مشاركة المحافظ وعدد من الوزراء من ضمنهم الدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، افتتاح متحف النصر الجديد، بحديقة المسلة الذي يضم مجموعة كبيرة من المقتنيات التاريخية والأثرية التي تعبر عن تاريخ بورسعيد في التصدي للغزاة منذ أن كانت تحمل اسم "الفرمة"، بالإضافة إلى المقتنيات الخاصة بفترة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، مثل ملابس الضابط الإنجليزي مور هاوس ابن عمة ملكة بريطانيا الذي تم أسرة خلال فترة الاحتلال على أيد أبطال المقاومة الشعبية، وقالت الدكتورة، حنان الصاوي ، مدير المتحف أنه لأول مرة سيضم المتحف لوحات وأعمال فنية تجسد بطولات أبناء بورسعيد في مواجهة الاحتلال، بالإضافة إلى تسليط الضوء الأعمال الفدائية التي قام بها أبناء المحافظة ضد جيوش العدوان الثلاثي عام 1956، والتي كان لها الفضل في دحر قوات الاختلال وجلائها عن بورسعيد في 23 ديسمبر الذى أصبح عيداُ قوميا للمحافظة، مشيرا إلى أنه سيتم أيضا على افتتاح معرض جماعي لفناني بورسعيد، يستمر حتى 21 يناير 2018، يشارك فيه مجموعة كبيرة من أعمال الفنانين التشكيليين، والمصورين الفوتوغرافيين والخزف.

كانت الشركات العاملة في تطوير المشروعات الخدمية والترفيهية في المحافظة قد انتهت أمس من وضع اللمسات النهائية على كافة المشروعات المقرر افتتاحها، وتم الانتهاء من عمليات التجديد والرصف والإضاءة والتخطيط المروري في ميدان الشهداء والحدائق العامة والمناطق المحيطة به.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم