عودة الطيران الروسي للقاهرة بداية فبراير.. وإشادات بالمطارات المصرية

وقعت وزارة الطيران المدني مؤخرا، بروتوكول استئناف الرحلات بين مصر وموسكو، خلال زيارة وزير الطيران المدني شريف فتحي إلى موسكو لانهاء اجراءات استئناف الطيران بين البلدين.

وأعلنت الوزارة في بيانٍ لها، الجمعة 15 ديسمبر، أن وزير الطيران اتفق مع نظيره الروسي ماكسيم سوكولوف على إعطاء الضوء الأخضر من الحكومتين لشركات الطيران للتشغيل بين القاهره وموسكو من 1 فبراير القادم، على أن تتخذ كل شركه طيران قرارها بالتشغيل الفعلي على الأسس التجارية التي تناسبها، كما تم الاتفاق على استمرار التواصل والتعاون واللقاء مرة أخرى فى شهر أبريل المقبل لوضع آلية لاستئناف الرحلات إلى المدن السياحية المصرية .

جاهزية المطارات المصرية..
وفي سياق متصل، أكدت مصادر مطلعة بوزارة الطيران المدني، على أن المطارات المصرية مستعدة أمنيا وتجهيزيا لعودة الرحلات الروسية، وليس هناك ما يميز مطار القاهرة عن مطاراي شرم الشيخ والغردقة سوى أن هناك شركة روسية لديها خطة وقررت العودة إلى القاهرة  وهي شركة " آيروفلوت".

زيادة التأمين بمطاري شرم الشيخ والغردقة.. 
وأوضحت المصادر أنه لا يوجد تقصير من الجانب المصري في المطارات المصرية بشكل عام وأن عملية تأمين المطارات المصرية تتم بنفس الطريقة والأسلوب ولا يوجد اختلاف بينما قد تزيد في مطاري شرم الشيخ والغردقة عن مطار القاهرة لأنها مطارات سياحية كما أن مصر من أفضل 20 دولة في مجال أمن المطارات.

وتابعت المصادر، أن من الممكن عدم تحديد موعد عودة الرحلات السياحية "شارتر"  إلى مطاري الغردقة وشرم الشيخ  لأن شركات السياحة الروسية ليست مستعدة بشكل كافي للعودة لحين توفر الأفواج السياحية وسيكون عودة الرحلات بخط القاهرة موسكو في الأول من فبراير  هو بداية يتبعها الرحلات السياحية شارتر إلى مطاري  الغردقة وشرم الشيخ.
 
وفود روسية لتفقد المطارات..
وأكدت المصادر أن المطارات المصرية استقبلت خلال الفترة الماضية العديد من الوفود الأمنية من مختلف الدول الأوروبية وتضمنت وفود روسية والتي أبدت رضاها التام عن الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية بعد تنفيذ مطالبها. 

"بصمة العين" لدخول مطاري شرم الشيخ والغردقة ..
وأوضحت المصادر أنه تم تزويد أبواب دخول العاملين بمطاري شرم الشيخ والغردقة بأجهزة البصمة البيومترية" بصمة العين" و تزويد الأنظمة الخاصة بها بكل المعلومات الخاصة بالعاملين الذين يسمح بترددهم على الصالات والدائرة الجمركية ومهبط الطائرات.

وتلخصت مطالب الجانب الروسي لعودة رحلات الطيران للقاهرة في ثلاثة مطالب:

1- توفير كاميرات ذات سعة تخزينية لمدة 30 يومًا يتمكن من خلالها فرق التفتيش الروسية الاطلاع على شرائط التخزين، واستطاعت الوزارة توفيها كما تم تحديث الكاميرات الموجودة حاليًا في بعض المطارات ذات السعة التخزينية 7 أيام فقط.

2- إحكام الرقابة على أماكن دخول البضائع إلى الطائرات من المنافذ المخصصة لذلك.  

3- الاستعانة بشركة أمن خاصة للتفتيش على الأبواب، وفي21 يونيو العام الماضي تحت رعاية شريف فتحي وزير الطيران المدني، تم توقيع عقد تعاون بين الشركة الوطنية فالكون لأمن المطارات وشركة ريستراتا البريطانية للاستشارات والتدريب من أجل تدريب عناصر الأمن الجدد لشركة فالكون، بحضور السيد جون كاسن سفير بريطانيا.

التدريب على تفتيش الركاب والحقائب..
وتضمنت الاتفاقية توقيع عقد لتدريب العاملين الجدد بشركة فالكون على أمن المطارات وبخاصة إجراءات تفتيش الركاب والحقائب بكافة مراحلها، وتوقيع عقد آخر للاستشارات الأمنية من خلال الخبراء بشركة ريستراتا وذلك لمتابعة تنفيذ وتقييم التدريب والمتدربين أثناء عملهم، وكذلك عمل تقارير المخاطر الأمنية واقتراح التوصيات ومراجعة وتقييم إجراءات التفتيش.

إنشاء معهد تدريب أمني مشترك..

 وتنص الاتفاقية أيضًا على توقيع مذكرة تفاهم للبدء في إنشاء معهد تدريب أمنى مشترك بين شركتي ريستراتا والشركة الوطنية فالكون بجمهورية مصر العربية يشمل كافة تخصصات التدريب في هذا المجال، وبدأت العمل التجريبي بمطار شرم الشيخ، والمرحلة الثانية بالمبنى رقم 2 بمطار القاهرة الدولي، الذي تستخدمه الشركة الروسية أير فلوت.

4_تزويد الأبواب الخاصة بالعاملين بنظام البصمة، لضمان السيطرة الكاملة على تلك الأبواب، والتأكد من شخصية المتوجهين إلى الدائرة الجمركية ومهبط الطائرات وهو ما تم الانتهاء منه.

5_مشاركة رجال أمن روس في إجراءات التفتيش للطائرات المتجهة إلى روسيا، وسيتم الاحتكام للاتفاقات الأمنية الثنائية بين البلدين، وفقا للقوانين الدولية والمنظمات الدولية، بخلاف دراسة طلب روسيا بتخصيص صالة خاصة لها عند زيادة الرحلات بالغردقة.

60 مليون دولار بداية تطوير المطارات..
وعلى مدار عامين هما فترة توقف الرحلات الروسية عقب حادث سقوط الطائرة الروسية، بوسط سيناء،  في 31 أكتوبر 2015، عقد وزير الطيران المدني شريف فتحي سلسلة لقاءات مع المسئولين الروس التقى خلالها وزير الطيران كبار المسئولين الروسيين، وأجرى العديد  من المباحثات والاستماع لمطالب الجانب الروسي و تنفيذها و  خلال الفترة الأخيرة تم تطوير تأمين المطارات المصرية بتكلفة وصلت ما يزيد عن 60 مليون دولار كمرحلة أولى للتطوير كما أن مراحل التفتيش بالمطارات المصرية وصلت إلى 5 مراحل 

57 مليون دولار 
لتطوير أمن المطارات..
كما أن منظمة الإيكاو العالمية منحت مصر فى نهاية شهر أغسطس الماضي جائزة أفضل إنجاز في مجال أمن وسلامة الطيران لعام 2017 - 2018وذلك خلال المؤتمر الإقليمي لوزراء الطيران في أفريقيا والشرق الأوسط والذي اختار مصر من بين 55 دولة كأفضل الدول التي حققت إنجازات في مجال أمن وسلامة الطيران المدنى.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة المطارات والملاحة الجوية، المهندس محمد سعيد محروس، في تصريحات سابقة له يوم 12 ديسمبر، إن أمن المطارات المصرية هو الأولوية الأولى للشركة القابضة في الفترة الحالية خاصة مع التهديدات التي تواجه الدولة مضيفا أن الشركة القابضة تقوم من خلال مرحلتين بتطوير أجهزتها الأمنية  بقيمة إجمالية 57 مليون دولار و 81 مليون جنيه مصري.

إشادات واسعة بمطار القاهرة.. 
كان وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف قال في تصريحات له  اليوم الجمعة، إن مطار القاهرة يلبى جميع متطلبات أمن الطيران، و أن مطاراي الغردقة وشرم الشيخ لا يزال أمامها عمل لاستئناف الرحلات الجوية، بحسب وكالة سبوتنيك.

ترشيحاتنا