ممثل مسلمي الروهينجا: دعوة السيسي بحتمية التفاف الدول الإسلامية يخدم قضيتنا |حوار

الدكتور عمر فاروق يتحدث لمحررة بوابة أخبار اليوم
الدكتور عمر فاروق يتحدث لمحررة بوابة أخبار اليوم

• أزمتنا جرح دامي في قلب وضمير العالم
• الضغط السياسي والاقتصادي .. السبيل الوحيد لحل قضيتنا
• عدد اللاجئين 600 ألف حتى الآن ومرشح للزيادة
• بورما تمارس ضدنا حرب تطهير عرقي وما تم تداوله في وسائل الإعلام حقيقي

منذ عامين فقط بدأت تنكشف أمام العالم عن طريق السوشيال ميديا أزمة التطهير العرقى ضد مسلمى الروهينجا بدولة بورما حيث اتهم الجيش مسلمى الروهينجا بارتكاب عمليات إرهابية ضده وبعدها قام الجيش باستعمال قوة مفرطة فى هدم بيوت وقتل الآلاف من مسلمى الروهينجا ودفنهم فى مقابر جماعية أمام سمع وبصر المجتمع الدولى بكل منظماته الحقوقية وصمت كل من روسيا والصين والهند بما فيهم ملايين المسلمين.

وكشف آخر التقارير أن الذين نزحوا بخلاف الموتى من منطقة »ميانمار وإقليم أراكان« ويصل إلى 600 ألف نازخ هرباً من القتل عن طريق قوارب بدائية عبر البحر حيث دولة بنجلاديش ليستقروا فى مخيمات تفتقر الى أدنى مقومات الحياة.

ومع زيارة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وما تلاها من زيارة بابا الفاتيكان بدأت تتكشف الأبعاد الحقيقية للأزمة بعد حالة من التعتيم الشديد.

«بوابة أخبار اليوم» التقت الدكتور عمر فاروق ممثل مسلمى الروهينجا فى القاهرة ليطلعنا على تفاصيل الأزمة وإلى أين وصلت؟

حقيقة الأحداث

>ما حقيقة ما يحدث فى بورما لمسلمى الروهينجا؟

>> كل ما تناقلته وسائل الإعلام والسوشيال ميديا عن التطهير العرقى فى بورما صحيح حيث القتل والحرق والتهجير من القرى.

>انتشرت فى الآونة الأخيرة فيديوهات وصور مؤلمة توضح حرق المسلمين احياء وسحلهم ودفنهم أحياء فهل هذه الصور والفيديوهات صحيحة؟

>> نعم حقيقة بلا مبالغة.

>هل هناك أي إجراءات تمت من جانب أى منظمات حقوقية أو هيئات سياسية لوقف الإبادة الجماعية لمسلمى بورما؟

>> حدث اجتماع موسع فى الأمم المتحدة بحضور أمريكا وألمانيا وفرنسا ومصر وكازاخستان والسنغال من أجل مناقشة أزمة مسلمى الروهينجا وحتى يصل صوتهم إلى الأمين العام للأمم المتحدة وقد خرج بيان قوى جداً ومنذ أيام قليلة تحدث الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفى عنان وطلب ان يتمتع مسلمو الروهينجا بجميع الحقوق والحريات وعلى القانون الدولى أن يحميهم من الإبادة العرقية وكان هذا البيان قوياً جداً ونحن نقوم بنشر هذه القضية على كل المستويات الدولية وبجميع الوسائل الإعلامية والسوشيال ميديا وسوف ترى ثمار هذه التحركات فى القريب العاجل ان شاء الله.

سكان بورما

> كم يمثل عدد سكان مسلمى الروهينجا من سكان بورما؟

>> عدد سكان المسلمين فى بورما يقدر بـ 10 ملايين مسلم.

>أين توجد بالتحديد دولة بورما من العالم؟

>>جمهورية بورما (ميانمار) دولة كبيرة توجد فى جنوب شرق آسيا وحدودها مشتركة مع بنجلاديش والهند والصين ولاوس وتايلاند وهى عضو فى الأمم المتحدة وتبلغ مساحة بورما 676 كيلو متر مربع ويشكل المسلمون 5٪ من مجموع السكان البالغ عددهم 52 مليون نسمة ونصف المسلمين يعيشون فى ولاية «أراكان» والنصف الآخر موزع على 13 ولاية مختلفة ويدين أغلب السكان فى - بورما بالديانة البوذية ونسبتهم 87٪ والباقى مسيحيون ونسبتهم 5٫5 ٪ ومسلمو الروهينجا موجودون فى بورما من أيام إنشاء المملكة البورمية منذ أكثر من الف عام.

الحل السياسى

>هل هناك حملات منظمة تهدف إلى إبادة مسلمى الروهينجا؟

>> هم يتتبعونهم أينما وجدوا وهذا معلوم لدى الولايات المتحدة ومصور بالأقمار الصناعية، وكذلك تعلم منظمات حقوق الإنسان العالمية ونحن نتساءل عن كيفية وجود طريقة دبلوماسية لايجاد حل سياسى لإيقاف  التطهير العرقى فمثلاً إذا قلنا أن بورما تتعاون اقتصادياً مع الصين فيجب على الدول الإسلامية ممارسة الضغط على الصين حتى تتدخل بالضغط على بورما لوقف الإبادة  الجماعية لمسلمى الروهينجا وأنا أرى أن هذا هو أفضل حل لهذه القضية لان القضية  لن تحل إلا عن طريق الضغط الدولى والاقتصادى على بورما.

>كيف يعيش من بقى من سكان مسلمى الروهينجا؟

>>مسلمو الروهينجا الآن محاصرون فى جزيرة بعيدة ولا يمكن الوصول إليهم أو مساعدتهم إلا عن طريق حكومة بورما.

أزمة التعليم 

>ماذا عن التعليم الإسلامى فى بورما؟

>> منذ عهد المملكة البورمية والتعليم يعتمد علي المعابد والمساجد فاللغة البورمية تدرس فى المعابد والعلوم الإسلامية تدرس فى المساجد ولنا علاقة تاريخية مع الهند فى مجال التعليم سواء كان فى المجال العلمى أو الدينى وأثناء الاحتلال البريطانى ثم إنشاء كلية وجامعة «بانجون» العاصمة القديمة لبورما ومنذ ذلك الحين وهناك العديد من المدارس الإنجليزية المسيحية فى بورما ولا توجد مدارس  إسلامية فى بورما خاصة للتعليم العالى.

زيارة شيخ الأزهر

>كيف تقرأ زيارة شيخ الأزهر لمخيمات الروهينجا فى بنجلاديش وبعدها زيارة بابا الفاتيكان وهل يحرك ذلك المياه الراكدة فى أزمة مسلمى الروهينجا؟

>> شيخ الأزهر ليس له دور سياسى وإنما فقط من الناحية الإسلامية وتقديم المساعدات الطبية والغذائية والفقهية للاجئين والذين يبلغ تعدادهم حوالى 600 ألف لاجئ موجودين على أرض بنجلاديش وهو عدد كبير لا تستطيع أية جهة حقوقية منفردة تغطيته ولكن الأمل معقود  على عدة لقاءات حدثت فى القاهرة وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى اثناء انعقاد مؤتمر شرم الشيخ بحتمية الالتفاف من جانب الدول الإسلامية لحل مشكلة مسلمى الروهينجا وهذا ما نتمنى تحقيقه فى القريب العاجل.

>هل هناك ضمانات لعودة النازحين لبلادهم من مسلمى الروهينجا؟

>> لا توجد أية ضمانات والحكومة البورمية ترفض  رفضاً باتاً منحهم بطاقات هوية دائمة ولكن سوف يتم استخراج بطاقات مؤقتة وهذا ما يرفضه اللاجئون رفضاً كاملاً.

مشاكل المخيمات

>ما المشاكل التى يتعرض إليها اللاجئون داخل مخيمات الإيواء فى بنجلاديش؟

>> يوجد نقص شديد فى المياه النظيفة مما يعرض اللاجئين إلى الأمراض الشديدة كالقىء والاسهال والجفاف بالإضافة إلى عدم وجود مفروشات داخل المخيمات كما أن المخيمات بدائية جداً ولا توجد بها أية استعدادات للمطر أو البرد او ارتفاع الحرارة مما يعرض اللاجئون للخطر ونحن نناشد كل المنظمات الحقوقية بالذهاب الى مخيمات الروهينجا لتقديم المساعدات خاصة أننا مقبلون على فصل الشتاء.

>ما الذى ينقص المنظمات الإسلامية كى تتواصل مع نظيرتها المصرية؟

>> نحن نحتاج إلى ممثلين من الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية ليكونوا موجودين فى بورما ليستطيع الناس معرفة دينهم بشكل صحيح وأن يعودوا للدعاة فى حال مواجهتهم لأية مشكلة أو نصيحة أو مشورة فيما يتعلق بأمور دينهم ودنياهم.

نحن نحتاج من دول العالم الإسلامى أن تقدم مزيداً من الدعم العلمى والدينى لمسلمى بورما لأن بورما لديها 200 شيخ لتدريس العلوم الإسلامية فقط وعدد  مسلمى بورما يقدر بـ 10 ملايين مسلم 
وكذلك نحتاج إلى المنح الدراسية ليدرس مسلمو بورما فى الأزهر الشريف وكذلك مزيداً من الدعاة المسلمين بشكل يتناسب مع عدد المسلمين هناك وهناك الكثير مما يحتاجه مسلمو بلادى فى الحقيقة.

تدويل القضية

>هل هناك وسائل إعلام يستطيع مسلمو الروهينجا نقل قضيتهم إلى العالم من خلالها؟

>> على الرغم من وجود العديد من وسائل الإعلام الموجودة فى بورما سواء كانت مرئية أو مسموعة ولكنها مملوكة للدولة وليس لنا القدرة لأن تظهر بها لكى نخاطب العالم حول مشكلتنا أو وجهة نظرنا ولكن فى الوقت ذاته ينشط عدد كبير من شباب المسلمين على مواقع السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعى لإبراز مشاكل مسلمى بورما واستطاعوا بمجهوداتهم المحدودة من نقل مشاكل الروهينجا إلى العالم كله وما يتعرضون له من اضطهاد وتمييز دينى.

>هل تحدثتم مع الأزهر والمؤسسات الدينية الرسمية فى مصر للتعاون فيما بين المؤسسات الإسلامية بين البلدين؟

>> نعم فى العام الماضى التقى مفتى بورما بنظيره المصرى لعمل دورات ومنح دراسية بين البلدين ولكن نظراً للتضييق  الشديد علينا فى بورما من قبل السلطات توقفت هذه المنح لصعوبة السفر الى مصر بسبب عدم السماح لنا بالسفر بشكل عام فالإجراءات صعبة جداً ودخول دعاة من الدول الأخرى صعب جداً.

وحقيقة الأمر لم نطلب شيئاً من دار الافتاء المصرية أو الأزهر الشريف وإلا وكان الجميع يمد يد العون لنا ولكن نظراً للتضييق علينا لم تكتمل أوجه التعاون فيما بيننا والتى يحتاجها مسلمى بورما.

>وأخيراً ماذا تقول للعالم عن أزمة الروهينجا

>> أقول أن ما يحدث فى بورما بخاصة لمسلمى الروهينجا يعد جرحاً دامياً فى قلب وضمير العالم.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم