قياديان بالإخوان يدعوان التنظيم للتحقيق في تورط عناصره بالدعارة في تركيا

كشفت مصادر لـ«بوابة أخبار اليوم» أن القياديين بجماعة الإخوان الإرهابية المحبوسين محمد طه وهدان ومحمد على بشر، دعو التنظيم الدولي للجماعة المحظورة للتحقيق في رصد عناصر التنظيم بالملاهي الليلية وأماكن الدعارة المرخصة في تركيا .


وأضافت المصادر أنهما أطلقا رسالة استياء شديدة اللهجة لعناصر الجماعة، مطالبين بفرض رقابة على أعضاء التنظيم بالخارج وتوفير الرعاية للمسجونين المهملين وأسرهم.


وكان محمد طه وهدان عضو مكتب الإرشاد المختفي منذ فض اعتصام رابعة العدوية قد ألقى القبض عليه في مدينة 6 أكتوبر حيث كان يختبئ هناك لإجراء لقاءات تنظيمية بصورة مستمرة مع عناصر الجماعة وسط أنباء حول توليه مهمة القائم بأعمال المرشد العام للجماعة.


وهو أحد المتهمين في قضية كتائب حلوان التي أحيلت إلى المحاكمة بتهمة التخطيط لأعمال عنف وأنه سبق إلقاء القبض عليه أثناء أحداث الحرس الجمهوري التي تزامنت مع اعتصام رابعة وإخلاء سبيله بعدها بكفالة 2000 جنيه ثم اختفى بعد فض الاعتصام.


وتولى محمد طه وهدان مسئولية قسم التربية داخل جماعة الإخوان، بالإضافة إلى كونه عضوا بمكتب إرشاد الجماعة وتشير مصادر إلى أنه كان يتولى إعادة ترتيب أوضاع التنظيم خلال العامين الماضيين اللذان أعقبا ثورة 30 يونيو إلى أن تمكنت القوات من تحديد وكر اختبائه .


وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد أسندت إلى محمد علي بشر وعدد من المتهمين اتهامات منها ارتكاب جرائم التخابر مع دول أجنبية، بقصد الإضرار بمركز مصر السياسي والاجتماعي والاقتصادي، والاشتراك في اتفاق جنائي بغرض قلب نظام الحكم، والانضمام إلى جماعة إرهابية مؤسسة على خلاف أحكام الدستور والقانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل القوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وتتخذ من الإرهاب وسيلة لتنفيذ أغراضها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم