شيخ الأزهر: الروضة "القرية الصابرة".. وأم عطية: "صلينا بجوار المسجد"

سيدات قرية الروضة
سيدات قرية الروضة

أكدت أم عطية إحدى سيدات قرية الروضة، على أن عددًا كبيرًا من السيدات حرصن على أداء صلاة الجمعة اليوم، إلى جوار مسجد الروضة، تأكيدًا على تحدي الإرهاب. 

ووصفت، ما ماحدث في المسجد بـ "الكارثة"، وقالت :" احنا كنا بنبكي على استهداف كمين وسقوط شهداء، أما استهداف المسجد وانتهاك حرمته أمر لا يمكن تصورة أو قبوله"، واختتمت : "نحن قبائل بينا علاقات ونسب ولا يوجد منزل لم يقدم شهيد  او مصاب".

وفِي نفس السياق، أكد فضيلة الأمام الأكبر لأهالي الروضة على أن مصر تشعر بمدى الألم الذي يشعرون به أهل القرية، وأنه جاء اليوم خصيصا مع وفد من الأزهر الشريف لتقديم واجب العزاء من الشعب المصرى لأهالي قرية الروضة، مشيرا إلى أن الله سبحانه وتعالى يعلم أن أهالي القرية من الذين قد اختص من بينهم شهداء يسبقوهم إلى الجنة، لأنهم على قدر من المحبة وعلى قدر الابتلاء من الله تكون المحبة، وأن اكثر الناس ابتلاء هو الانبياء ثم الأق لفالاقل ، والشهدء الأبرار الذبن اغتلاتهم يد الخسة والندالة، وأخوان الشياطين هم "خواج هذا العصر" سفهاء العقل لا يغرنكم قراتها للقران حيث ان القران يخرج من أفواهم فقط، ولا يصل إلى عقولهم وقولوبهم، ويستبحون دم الناس والأبرياء.

وطالب شيخ الأزهر من القوات المسلحة والشرطة، وقيادات الدولة متابعه وملاحقة خهولاء القتلة بنص الدين والحديث الشريف، حيث أكد على أنهم هم خوارج هذا العصر، ولابد من القضاء عليهم تمام،كما من أهالي قرية الروضة الصبر على مصابهم الآليم، وطلب من رجال ونساء القرية أن يحققوا الصبر كامل لكى بناولا ثواب واجر الصابرين عن الله فى الوقت الذي شهد المذبحة، واستشهاد أولادهم وأطفالهم فى ذكرى مولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .

ولقب شيخ الأزهر قرية الروضة من داخل المسجد بـ " القرية الصابرة"، مشيرا إلى ان مصر وأبنائها برجالها وسواعدها من القوات المسلحة والشرطة قادرين على تجاوز تلك المرحلة الصعبة، والقضاء على الإرهارب فكرا، وأضاف : "أننا هنا لكى نوكد أن مصر كلها تشعر بما تشعورا به وتتالم لما تتالمون منه وحرصا على وجدنا معاكم للتعزوية والوقوف بجانبكم  نفسيا وصحيا وعلميا واجتماعيا مع اليقن أن كل هذا لن يعوض عن نفس واحد منكم ولكنه بعض الوفاء تجاهكم ونيل شرف السعى لكم".

والتقى شيخ الأزهر والقيادات الأمنية والتنفيذية ببعض أسر الشهداء داخل منازلهم والمصلين، بعد أن توقف بسيارته، ونزل لتقديم واجب العزاء إلى أهالي سيناء، فيما طالب الشيخ محمد الهرش شيخ مسجد رابعة،من شيخ الأزهر بإقامة فرع لجامعة الأزهر ليكون بقرية الشهداء الروضة ،لتكون منارة للعلم الازهري بالمنطقة، واجاب شيخ الأزهر بالموافقة المبدئية على مطلبه.


6 5 4 3 2 1

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم