تيلرسون يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في أزمة الروهينجا

تيلرسون
تيلرسون

صرح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون- الأربعاء 15 نوفمبر- بأن بلاده تشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تشير إلى "فظائع" ارتكبتها قوات الأمن في ميانمار، داعيا إلى إجراء تحقيق مستقل في الأزمة الإنسانية التي دفعت مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا إلى الفرار لبنجلاديش.


وقال تيلرسون - في مؤتمر صحفي مشترك مع زعيمة ميانمار اونج سان سوتشي، ونقلته شبكة "ايه بي سي" الأمريكية - إن الولايات المتحدة سوف تنظر في فرض عقوبات فردية على الأشخاص الذين يثبت تورطهم في أعمال العنف، إلا أن ذلك يعتمد على وجود أدلة دامغة.

وكان تيلرسون قد وصل اليوم إلى ميانمار في زيارة من المقرر أن تستغرق يوما واحدا، حيث من المقرر أن يلتقي أيضا بالقائد العسكري البارز مين أونج هلينج المسئول عن العمليات في ولاية "راخين".

ومن المتوقع أن تتركز محادثات وزير الخارجية الأمريكي مع المسئولين في ميانمار حول الوضع في ولاية "راخين".

وكان مسئول بارز في وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلن أمس (الثلاثاء) أن تيلرسون سيستخدم زيارته لميانمار للتعبير عن المخاوف بشأن النزوح والعنف وانعدام الأمن الذي يؤثر على سكان مسلمي الروهينجا والسكان المحليين الآخرين.


ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم