جمعية مسافرون : مؤشرات قوية لعودة السياحة خلال موسم الشتاء

د.عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة
د.عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة

قال د.عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة، وأحد المشاركين ببورصة لندن، إنه يوجد مؤشرات قوية تؤكد على عودة السياحة بقوة إلى مصر خلال موسم الشتاء القادم.
وأكد عاطف، في تصريحات له من بورصة لندن أن شهر مارس القادم سيكون بداية قوية لعودة السياحة إلى مصر من الأسواق الأوروبية والأسيوية باستثناء بريطانيا وروسيا حتى الآن.
وأوضح أن الفرص قوية لعودة السياحة من ألمانيا وبلجيكا وهولندا  وفرنسا وايطاليا والتشيك واليابان والصين وأمريكا.
وأضاف عاطف، أن الصورة الذهنية عن مصر والإقبال على السوق السياحي المصري تحسن كثيرا في بورصة لندن هذا العام وهذا بفضل الجهود  الجبارة من ناحية القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتوضيح الصورة عن مصر وإصلاح ما أفسده الحاقدون ولا نغفل الدور الممتاز للجولات المكوكية للرئيس السيسي ولقاء رؤساء وقيادات العالم أيضا في تحسين الصورة عن مصر وترسيخ الدور المصري في المنطقة وبث الأمن والأمان في مصر.
وأشار إلى أن رئيس جمعية مسافرون للسياحة أنه إلى جانب جهود القيادة السياسية يوجد جهود كبيرة أيضا لوزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة والقطاع السياحي من خبراء ومستثمرين سياحيين  طوال الفترة الماضية وتم وضع برامج سياحية وترفيهية مناسبة والتواصل المستمر مع منظمي الرحلات لإعادة وضع مصر في الكتالوجات السياحية من جديد.
وفيما يتعلق بالسوق البريطاني وعودة السياحة البريطانية لمصر أكد عاطف عبد اللطيف أن هناك ضغط كبير من منظمي الرحلات الانجليز وشركات السياحة العملاقة هناك وحوالي  40 نائباً من مجلس العموم البريطاني  قدموا طلبا بإعادة عودة السياحة البريطانية إلى مصر من جديد  ورفع الحظر المفروض على مدينة شرم الشيخ.
وأوضح رئيس جمعية مسافرون أن أهم العقبات التي تواجه السياحة المصرية في بورصة لندن هو تدني أسعار الحجوزات في الفنادق والقرى السياحية المصرية ولابد من إيجاد آلية تضبط الأسعار حتى لا يقوم وكلاء السياحة الأجانب بالضغط على أصحاب الفنادق والقرى السياحية بخفض الأسعار لقضاء الليالي السياحية.
وأكد أن منظمي الرحلات الأجانب يضغطون على الوكيل المصري للحصول على اقل سعر بدعوى عدم وجود إحلال وتجديد وصيانة للقرى والفنادق السياحية والأتوبيسات والمراكب وهذا يستدعي ضرورة التحرك السريع في تنفيذ مبادرة البنك المركزي لإقراض المشروعات السياحية لإعادة إحلال وتجديد خدماتها حتى تكون مؤهلة لاستقبال السياحة بقوة خلال الفترة المقبلة وتستطيع البيع بأسعار مناسبة وقوية.
يذكر أن بورصة لندن السياحية تعد ثاني أقوى البورصات السياحية الدولية بعد بورصة برلين و شاركت وزارة السياحة ممثلة في هيئة تنشيط السياحة بجناح مساحته 700 متر مربع وضم الوفد المصري ممثلين من القطاعين الحكومي والخاص بمشاركة نحو 45 شركة سياحة ومنشأة فندقية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم