الذئاب.. وحسناء نص الليل

أنهت الفتاة الحسناء عملها بالمركب السياحي، واستقلت التاكسي عائدة إلى منزلها في وقت متأخر من الليل تتبادل أطراف الحديث مع السائق، بنفس مطمئنة، ولم تكن تعلم بأنها ستقع فريسة لـ 4 ذئاب بشرية.
 علت وجهها علامات الذعر والهلع، بينما ارتجفت أنامل سائق التاكسي الذي توقف فجأة عندما فوجىء بـ 4 أشخاص يعترضون سيارته، سرت القشعريرة في جسده، عندما وضع أحدهم نصل المطواة على رقبته في محاولة لتهديده بعد عمل أي تصرف سيدفع ثمنه غاليًا، ترجل السائق وأخرج كل ما بحوزته، تمنت الفتاة وبلسان حال تدعو وبصوت خافت أن ينتهي الموقف بالاستيلاء على المتعلقات فقط، علا وجهها الذعر عندما طلب منها أحدهم النزول وبصوت يشوبه غلظة وإجرام، أغرورقت عينيها بالدموع تطلب منهم عدم إيذائها، وبنظرات التعاطف يشوبها استغاثة للسائق الذي انطلق بسيارته التي تنهب عجلاتها الطريق نهبًا.
تراود مخيلته هوانه وضعفه لعدم إنقاذ الفتاة، وتوجه إلى قسم الشرطة ويبلغ عن الواقعة.
ووسط الظلام والصمت بإحدى الأماكن المهجورة قام الأربعة ذئاب بافتراس فريستهم دون رحمة ولا شفقة، ولم يرحموا توسلاتها واستغاثاتها، وتركوها كعصفور مذبوح ينتفض من شدة الألم والرعب.
تمكن رجال المباحث من القبض على المتهمين بعدما ادلت الفتاة والسائق بأوصافهم، وتبين أن أحدهم مسجل خطر وسبق اتهامه في 7 قضايا.
أمرت نيابة قسم شرطة الجيزة بحبس الأربعة ذئاب 4 أيام على ذمة التحقيقات، وعرض الفتاة على الطب الشرعي.




ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم