السفارة الكوبية: 70% من سكان كوبا ولدوا في ظل الحصار الأمريكي

 سفارة كوبا
سفارة كوبا

قالت سفارة كوبا بالقاهرة، إن أكثر من 70 % من السكان الكوبيين قد ولدوا في إطار تطبيق سياسة الحصار الأمريكية المفروضة ضد كوبا قبل 55 عامًا.

وقالت في بيان لها اليوم، إن تلك السياسة تعرقل التنمية الاقتصادية لكوبا وتشكل انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان للشعب الكوبي.

ونوه البيان قائلا: "تسبب الحصار المفروض منذ 6 عقود تقريبًا للشعب الكوبي في تراكم أضرار بلغت 822 مليارا و280 مليون دولار،كما تسبب الحصار في خسائر بلغت قيمتها 4 مليارات و305 ملايين دولار في كوبا.

وتابعت: "مع تعزيز الحصار، سيصبح من الصعب على كوبا الحصول على التكنولوجيا والمعدات التقنية التي تنتجها الولايات المتحدة فقط، أو التي تحتوي على مكونات تصنعها شركات أمريكية أو شركات تابعة لها، فالعديد من هذه المعدات تعد ضرورية، على سبيل المثال في قطاع الصحة العامة في كوبا، حيث يكفل على الرغم من الصعوبات، حصول جميع الكوبيين على الخدمات الصحية مجانا".

وقالت: "تعتبر هذه السياسة عملا من أعمال الإبادة الجماعية، بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقب عليها لعام 1948، وكعمل من أعمال الحرب الاقتصادية، وفقا للإعلان المتعلق بقانون الحرب البحرية الذي اعتمده المؤتمر البحري في لندن 1909".

وأكدت السفارة: "كوبا والولايات المتحدة ليستا في حالة حرب، فالاعتداءات العسكرية ضد الولايات المتحدة لم تنظم أو تنفذ على الإطلاق من الأراضي الكوبية، كما لم تروج لأعمال العنف ضد الشعب الأمريكي".

وقالت: "كوبا تؤكد استعدادها لمواصلة الحوار والتعاون المحترمين بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك والتفاوض بشأن المسائل الثنائية المعلقة مع الولايات المتحدة على أساس المساواة والمعاملة بالمثل واحترام سيادة كوبا واستقلالها، ولن تقدم كوبا تنازلات من أي نوع أو تتخلى عن أحد مبادئها".

واختتم البيان بالقول: تعرب كوبا عن امتنانها الدائم للمجتمع الدولي للمطالبة بوقف هذه السياسة غير القانونية والإبادة الجماعية والخارجة عن الحدود الإقليمية التي لن تمنع الشعب الكوبي أبدا من الدفاع عن سيادته وحقه في أن يختار مستقبله بحرية".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم