مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية في مسجد بكابول واستشهاد 30 أفغانيا

العملية الإرهابية في مسجد بكابول
العملية الإرهابية في مسجد بكابول

 أدان الدكتور شوقي علام- مفتي الجمهورية- العملية الإرهابية التي وقعت في أحد مساجد العاصمة الأفغانية كابول ما أدى إلى استشهاد أكثر من 30 أفغانيا وإصابة العشرات . 
وأكد مفتي الجمهورية- في بيان له الجمعة 20 أكتوبر - أن الله سبحانه وتعالى قد شدد في مواضع كثيرة من كتابه الكريم على حرمة الدماء وعظم منها فقال: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ}.
وأضاف مفتي الجمهورية أن النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله قد حذر من سفك الدماء وقال: "إن أول ما يُحكم بين العباد في الدماء"، وأخبرنا كذلك أن سفك الدماء أكثر حرمة عند الله من هدم الكعبة المشرفة. 
وحذر مفتي الجمهورية الشعب الأفغاني من الوقوع في براثن الفتنة الطائفية التي يسعى المتطرفون لبثها بين أبناء الوطن الواحد حتى تضعف بنيانهم وتكون لهم البلاد لقمة سائغة.
وتوجه المفتي بالعزاء للشعب الأفغاني وأسر الضحايا، داعيًا الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يشفي المصابين شفاءً عاجلاً لا يغادر سقمًا.

ترشيحاتنا