«شيخ الخطاطين».. وصل للعالمية بعد كتابة المُصحف الخامس

شيخ الخطاطين .. الراحل محمود إبراهيم سلامة
شيخ الخطاطين .. الراحل محمود إبراهيم سلامة

أبدع في خط كلمات الله.. فحُفرت بداخله وحفظها وعمل بها، فكتب المصحف الشريف خمس مرات  بخطوط مختلفة، ودعى الله أن يمهله لينهي المصحف السادس فاستجاب الله .. وانتهى "شيخ الخطاطين" من كتابة أخر مصحف في حياته "بخط الثُلث الجلي".

لم يكن "محمود إبراهيم سلامة"، شيخ الخطاطين المصريين فقط، بل أصبح شيخ خطاطين العالم، فهو المصري الوحيد الذي كتب المصحف الشريف بالخط الثلث، وحصل على الإجازة في كتابة الخط العربي من كبير الخطاطين الأتراك بعدما جاوز التسعين من عمره، وكتب ستة مصاحف بخطوط مختلفة أخرها الثلث الجلي، بعد أن بلغ عامه الخامس والتسعين، وصار شيخا لخطاطين على مستوى العالم أجمع.

وعندما عمل في مجلة الأمل جاء خطاب من أمانة العدل بليبيا إلى رئيس التحرير أن يسمح له بكتابة المصحف للأمانة برواية قالون في غير أوقات العمل.

شيخ الخطاطين يكتب أول مصحف برواية قالون في ليبيا
 وبالفعل انتهى من كتابته في خلال سنة ونصف, ولكنه وقع في خطأ، فقد قام بضبط تشكيله بالطريقة المصرية, وبعد عودته للقاهرة علم أن الجهات الدينية هناك وجدت صعوبة في قراءة الضبط المصري, ولذلك كلفوا خطاطا ليبيا لتصحيحه على طريقتهم في القراءة, وعندما علم "شيخ الخطاطين" تمنى لو يستطيع الحصول على أصول المصحف لتصحيحه وقتها.

"شيخ الخطاطين"يكتب مصحف برواية حفص عن عاصم لدار الشروق
وعندما  رأى الراحل محمد المعلم صاحب دار الشروق نماذج من المصحف الأول طلب من "شيخ الخطاطين"، كتابة مصحف باسم الدار برواية حفص عن عاصم فقام بكتابته فيما يقرب من عام ونصف بطريقة توفر في عدد الصفحات وزخرفته وذلك في عام 1985 ، وأُجيزت النسخة من الأزهر الشريف، ومجمع البحوث الإسلامية.

المصحف الثالث لشيخ الخطاطين برواية "ورش" في الجزائر
 وفي عام 2003 انهى "شيخ الخطاطين" كتابة  المصحف الشريف الثالث برواية "ورش"، وسلمه للجزائر، وقاموا بطباعته وأهدوه نسخة منها.

ليبيا تطلب المصحف الرابع من "شيخ الخطاطين" برواية "قالون"
وفي عام 2006 انتهى "شيخ الخطاطين" محمود إبراهيم سلامة، من سطر المصحف الرابع التي طلبه منه وفد ليبي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، برواية قالون، بالتشكيل الذي اعتادوا عليه .

"شيخ الخطاطين" يكتب بتاج الخطوط وأصعبها "خط الثلث"
وفى عام 2014 انتهى "شيخ الخطاطين" من المصحف الخامس الذي كتبه بخط الثلث تاج الخطوط وأصعبها وأجملها.

المصحف السادس أخر ما تمنى شيخ الخطاطين قبل وفاته
وفي عام 2016انتهى  "شيخ الخطاطين" من كتابة "مشروع عمره"المصحف السادس بخط الثلث الجلي، حيث دعى الله  أن يمد في عمره حتى يفرغ منه، وهذا مشروع عمره في محراب الخط وفنونه.

ويذكر أن "شيخ الخطاطين" محمود إبراهيم سلامة، ولد في قرية المسلمية بالزقازيق عام 1919م، وبدأت علاقته بفن الخط العربي في الكتَّاب ثم المدرسة الأولية، واكتشف موهبته مدرس الخط بمعلمي القاهرة فأرشده إلى مدرسة تحسين الخطوط الملكية حيث صقل الموهبة بالتعلم على يد الرواد الأوائل "سيد إبراهيم، ومحمود حسني، وعلي بدوي، ورضوان، وغريب، وهواويني، ومصطفى غزلان، ومحمد علي المكاوي" وغيرهم.

وكان سيد إبراهيم مثله الأعلى، وقد شجعه على الحضور لمكتبه الخاص وهو في طريقه إلى المدرسة حيث أطلعه على أسرار فن الخط.










ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم