سفير سويسرا: ملتزمون بدعم مصر اقتصاديا واجتماعيا

سفير سويسرا بول جارنييه
سفير سويسرا بول جارنييه

أكد سفير سويسرا الجديد بالقاهرة، بول جارنييه، على التزام بلاده، بدعم مصر اقتصاديا واجتماعيا.

جاء ذلك فى كلمته، مساء أمس الأربعاء، أثناء الاحتفال باليوم الوطني السويسري، وقال جارنييه إن الاحتفال باليوم الوطني السويسري عادة يوم 1 أغسطس، ولكننا قررنا الاحتفال به في مصر بداية أكتوبر من أجل الحصول على مشاركة أكبر.

وأضاف السفير، كان لدينا تغيير في وزير الخارجية في سويسرا بعد قرار من المستشار الاتحادي ديدييه بوركهالترلت، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الجديد يدعى إغنازيو كاسيس، ويأتي من المنطقة الناطقة بالإيطالية في سويسرا وهذا أمر جيد جدا لتلاحمنا الوطني في بلدنا الفيدرالي.

وأشار جارنييه، إلى تنوع الوجود الاقتصادي السويسري في مصر، مؤكدا أن الشركات السويسرية قدمت على مدى السنوات الماضية أكثر من 30 ألف فرصة عمل في مصر، وتستثمر في هذا البلد 1.85 مليار دولار.

وأعلن، أن الزيارة التي ستجريها في أوائل نوفمبر المقبل وزيرة الاقتصاد، ماري - غابرييل، مع وفد اقتصادي، تساعد في تعزيز هذه الروابط الاقتصادية القوية.

وقال جارنييه، إن استراتيجيتنا التعاونية الجديدة للسنوات 2017-2020 تصل إلى أكثر من 80 مليون دولار، وهو برنامج شامل ومتوازن مع ثلاثة مجالات عمل رئيسية هي: العمليات الديمقراطية وحقوق الإنسان، والنمو الاقتصادي المستدام، جنبا إلى جنب مع خلق فرص العمل، ومجال الهجرة والحماية، الذي نريد أن نواصل تطويره.


وهو يشمل برامج على المستوى الوطني مثل دعم استراتيجية الحكومة للحد من معدل النمو السكاني أو المشاريع لتعزيز مشاركة المواطنين والحوكمة، مضيفا، أننا نشارك بنشاط في توفير المياه الصالحة للشرب في القرى، والإنتاج الأنظف، وإدارة النفايات الصلبة، مع التركيز على صعيد مصر، و نواصل التزامنا لمدة 40 عاما في مصر بتهيئة بيئة عمل جيدة، والحصول على الخدمات المالية، فضلا عن تعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأكد السفير، أن تطور جميع المشاريع يتم بالتنسيق الوثيق مع الحكومة المصرية على أساس قيم وأهداف الأمم المتحدة، وهذا الأساس المشترك ينطبق بالتساوي على علاقاتنا الثنائية،  وعلى المبادرات الدولية والإقليمية الرامية إلى تعزيز السلام والاستقرار، وفي هذا المجال الأخير، أشاد السفير بالجهود الهامة التي بذلتها مصر في الملف الإسرائيلي الفلسطيني، فضلا عن المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية، مع بعض النتائج الهامة في غزة في هذه الأيام.

وفيما يتعلق بالإصلاح الاقتصادي فى مصر، قال، إن التاريخ يعلمنا أن عمليات التحول وعرة ومصر تعرف ذلك جيدا، و البلد يحتاج إلى الشجاعة لاحتضان التغيير والاضطلاع بالإصلاحات حتى وإن لم تكن مريحة، مشيرا إلى التزام بلاده بدعم مصر في مجتمعها المتكامل اقتصاديا واجتماعيا.

وأشار جارنييه، إلى عمق العلاقة بين المصريين والسويسريين، حيث توجد في مصر جمعية الأعمال السويسرية - المصرية، والمعهد السويسري للآثار، والنادي السويسري في القاهرة، والنادي السويسري في الإسكندرية، والعديد من المجموعات السويسرية – المصرية المصرية، مؤكدا أنها نماذج حية من هذه العلاقة المكثفة والحقيقية جدا. 


وأضاف، أن السفارة السويسرية وضعت تطبيق يسمى "تريل السويسري"، هذا التطبيق سيتم إطلاقه، مضيفا، أعتقد أنني لست مبالغا إذا قلت أن هناك جاذبية متبادلة بين بلدينا تنعكس في ما يقرب من ألف وثمانمائة سويسري يعيش في مصر، وسبعة آلاف من المصريين يعيشون في سويسرا، وتشمل هذه الأرقام مزدوجة المواطنين السويسريين المصريين.


وأشار السفير، إلى أن هذا يفسر أيضا أن التعاون الثقافي كان دائما محور علاقاتنا مع مصر، وقال، لقد دعينا العديد من الفرق الموسيقية والفنانين السويسريين لزيارة مصر في السنوات الأخيرة.


وأعلن، أن السفارة السويسرية ستحتفل بالذكرى السنوية الثلاثين في العام المقبل - مكتب المجلس السويسري للفنون- في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كلها.

حضر الاحتفالية، العديد من الوزراء والشخصيات العامة، مثل، خالد العناني، وزير الآثار، وخالد فهمي، وزير البيئة، وكريم عبد الكريم، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، ، ومحمد فائق، رئيس لجنة حقوق الإنسان، وماجدة برسوم، بالإضافة إلى عدد من السفراء، مثل، سفير المكسيك، وأوكرانيا، وألمانيا، واستونيا، ومقدونيا، والفلبين، وكوت ديفوار، وطاجيكستان، وبيلاروسيا، وقبرص، وفرنسا، وأرمينيا، وصربيا، واستراليا

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم