«الري»: طوارئ بالوجه القبلي وسيناء والبحر الأحمر لاستقبال السيول

توسعات الري في مخرات السيول - أرشيفية
توسعات الري في مخرات السيول - أرشيفية

رفعت وزارة الري درجات الاستعداد القصوى بجميع الإدارات التابعة للمحافظات التي تتعرض للسيول، واتخاذ كافة التدابير اللازمة، والأعمال الواجب تنفيذها على كافة شبكات المجاري المائية لمواجهة السيول المحتملة، المتوقع هطولها هذا الشهر في عدد من المحافظات.

وقال د.محمد عبد العاطي وزير الري، إن أجهزة الوزارة انتهت من عمل الصيانة والتطهيرات اللازمة لمخرات السيول، والتأكد من جاهزية محطات الرفع والطوارئ التابعة للوزارة، كما تم تجهيز جميع المعدات التابعة للصيانة الوقائية على مستوى الوزارة تحسبا لزيادة مياه السيول بأعلى من المعدلات المتوقعة وذلك لحماية التجمعات والمدن السكنية بمختلف المحافظات من التعرض لأي كوارث كالتي وقعت بمدينة رأس غارب.

وأشار إلى أن كافة أجهزة الوزارة  قامت بعمل الصيانة والتطهيرات اللازمة لمخرات السيول، وكذلك التأكد من جاهزية محطات الرفع والطوارئ التابعة للوزارة، كما تم تجهيز كافة المعدات التابعة للصيانة الوقائية على مستوى الوزارة وكذلك المعدات المتواجدة بكافة الإدارات.

وأكد انه تم الانتهاء من تطهير وصيانة 100 طبيعيًا وصناعيًا للسيول وجار حاليا تجهيز وتطهير مخرات سيول اللديد ووادي عبادي ونجع هلال قبلي بأسوان ـ وزرنيخ غرب قنا ـ والشيخ عيسى وكرم عمران شرق قنا ـ والسلاموني بسوهاج ـ و ك 81,500 و ك 85,150 ـ و ك 85,750 ـ ترعة الإسماعيلية بالإسماعيلية وغرب سيناء. ـ بسنور وأبو صالح في بني سويف ـ ودرنكة القديمة والجديدة بأسيوط.

وأضاف: "في نطاق محافظة أسوان، تم عمل محاكاة لاستقبال مياه السيول بمنطقة أبو سبيرة حال حدوثها بالتعاون مع أجهزة المحافظة المختلفة الممثلة في الوحدات المحلية- الدفاع  المدني - الشئون الاجتماعية - الشباب - الصحة، حيث أظهرت التجربة جاهزية كافة الأجهزة وقدرتها علي التعامل مع الحدث في أسرع وقت فور الإبلاغ عن وقوع سيول بالمناطق المضارة".

وقال د.رجب عبد العظيم وكيل وزارة الري، انه تم وضع خطة لمواجهة هذا الموسم، حتى لا يكون هناك خسائر، مشيرا إلى انه تم التأكد من موقف جاهزية مخرات السيول وأعمال الحماية من أخطار السيول، وموقف مراكز الطوارئ والمعدات اللازمة لمجابهة أخطار السيول وغرف العمليات بكل محافظة، وكذلك موقف تنفيذ إجراءات الخطة العاجلة التي تمت لمواجهة الأزمات المحتملة في حال هطول الأمطار بشكل غزير خلال موسم الشتاء القادم.


وأشار إلى أن هناك استعدادات أيضًا في البحيرة، للتأكد من جاهزية المحافظة التي عانت خلال الموسم الماضي كما تم وضع خطة لمواجهة الأمطار الغزيرة بمحافظات البحر الأحمر، وجنوب سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر، من خلال معاينة السدود، والخزانات التي تم إنشاؤها، وتجهيز مجارى السيول والتأكد من سلامة الجسور، كما تم تطهير كافة المخرات، والتأكد من جاهزية المعدات، وإعداد غرف عمليات لمواجهة أي أحداث طارئة.
وأضاف انه تم وضع خطة لمواجهة الأمطار الغزيرة بمحافظات البحر الأحمر، وشمال وجنوب سيناء، من خلال معاينة السدود، والخزانات التي تم إنشاؤها، وتجهيز مجاري السيول والتأكد من سلامة الجسور. 
وأوضح علي عبد المجيد منوفي، رئيس قطاع الري بالوجه القبلي، إن وزارة الري أنهت كافة استعداداتها للتعامل مع السيول والتي تتكرر مرتين في العام في أكتوبر وأبريل، لافتًا إلى إن التغيرات المناخية أدت لزيادة كميات الأمطار والسيول في مصر.
وأضاف أن هناك غرف عمليات في كل محافظات الجمهورية خاصة في الأماكن التي يحدث فيها السيول للتعامل مع هذه الظاهرة، فضلا عن التنسيق مع كل الجهات بالمحافظة ووضع خطة عمل لتجهيز المعدات ومخرات السيول.
ولفت المنوفي، إلى دور مراكز التنبؤ المنتشرة بكافة أنحاء الجمهورية للتنبؤ بكميات الأمطار وتوجيها للمجاري المائية مع إقامة منشآت للتعامل مع مياه السيول.
من جانبه، صرح د.مصطفى أبو زيد، رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء بوزارة الري، بأنه تم رفع حالة الطوارئ القصوى بالمحافظات لمواجهة احتمالات سقوط أمطار غزيرة أو سيول خاصة في المحافظات الساحلية.
وأضاف أنه تم وضع 12 محطة رفع متنقلة في حالة استنفار، استعدادا لأي طارئ بالوجه القبلي، وسيناء والبحر الأحمر لحماية المنشآت الحيوية، لضمان عدم حدوث خسائر بين ممتلكات المواطنين أو غرق أي أراض زراعية .



ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم