«غادة والي» تسلم معدات من إنتاج «العربية للتصنيع» لـ5 جمعيات أهلية

 غادة والي والفريق عبد العزيز سيف الدين
غادة والي والفريق عبد العزيز سيف الدين

قامت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبد العزيز سيف الدين، بتسليم عدد من المعدات والسيارات المجهزة لتنفيذ مشروعات تنموية وبيئية، لخمسة جمعيات بمحافظات أسوان وأسيوط ومرسى مطروح والجيزة.


جاء ذلك ظهر اليوم الثلاثاء 26 سبتمبر، بمقر الهيئة العربية للتصنيع، بحضور رؤساء الجمعيات الأهلية، وتضمنت المعدات سيارات كسح البيارات وجمع ونقل القمامة والمخلفات، وكذلك نقل مياه الشرب للمناطق النائية.


وصرحت والي أن الوزارة تتولى سداد نسبة 90% من قيمة المعدات والسيارات بتكلفة تبلغ 6 ملايين جنيه من بند دعم أنشطة جمعيات التنمية والمودع بصندوق إعانة الجمعيات والمؤسسات الأهلية بالوزارة.


 وقالت ان الوزارة  تقوم أيضا بتقديم الدعم الفني للجمعيات المنفذة للمشروعات التنموية و تقوم الجمعيات بدورها بالمساهمة بنسبة 10% من قيمة المعدات حيث تشمل السيارات التي تم تسليمها عدد 3 سيارات مجهزة لكسح البيارات، وسيارة مجهزة قلاب لرفع وجمع القمامة، وسيارة بخزان مياه شرب استانلس.


وأعرب الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع عن سعادته بالجهود التي تقوم بها وزارة التضامن  الاجتماعي،  لخدمة القرى الأكثر احتياجا في مصر، قائلا :" بفضل جهود وزارتي التضامن والبيئة ورجال الأعمال نستطيع تعميم هذه الفكرة في كل قرى مصر لتوفير حياة كريمة للمواطنين وصرف صحي آمن ومياه شرب نظيفة".


قامت وزيرة التضامن ورئيس الهيئة العربية للتصنيع بتسليم جمعية عز الشباب لتنمية المجتمع بالجيزة وجمعيتي معا للتنمية والأحباب الخيرية بأسيوط وأيضا جمعيتي تنمية المجتمع المحلي بمرسى مطروح وأسوان تلك المعدات للبدء في تشغيلها في المجتمعات المحلية التي تعمل بداخلها في ظل دعم وإشراف الوزارة.


يأتي تسليم المعدات للجمعيات بمقر الهيئة العربية للتصنيع  تنفيذا لبروتوكول التعاون المبرم بين الوزارة والهيئة في ديسمبر العام الماضي لتوريد المعدات والسيارات اللازمة لتنفيذ مشروعات تنموية وتسليمها إلى الجمعيات الأهلية بدعم وإشراف من التضامن .


قام الفريق عبد العزيز بجولة في الهيئة تم خلالها تفقد عدد من المشروعات الزراعية المعتمدة على الري بالتنقيط ومعايير جودة صحية وبيئية على أعلى مستوى وتصلح هذه المشروعات لزراعة الأسطح حيث تبحث وزارة التضامن الاستفادة منها لتشغيل الشباب والنساء خاصة في مشروع "فرصة".


جدير بالذكر أن تلك المبادرة ليست الوحيدة فمنذ توقيع البروتوكول تكرر هذا التعاون حيث قامت الوزارة من قبل مع الهيئة بتوفير وحدات متنقلة عبارة عن عدد من السيارات مكيفة ومجهزة للعمل كوحدات متنقلة لتقديم الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية للأطفال بلا مأوى كما أن مصنع قادر للصناعات المتطورة والالكترونيات التابع للهيئة العربية للتصنيع قد بدأ بطلب من وزارة التضامن في تصنيع مكونات كرسي ذوي الإعاقة الحركية وضمور العضلات بثلاث أنظمة هي العمل بحركة الرقبة في أي اتجاه والثاني عبر الحركة الصوتية ونظام ثالث يعمل عبر إشارات المخ .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم