متحف الفن الإسلامي يتسلم عدد من القطع الأثرية بعد ضبطها بمطار القاهره الدولي

متحف الفن الإسلامي
متحف الفن الإسلامي

تسلم متحف الفن الإسلامي عدد من القطع الأثرية التي كانت قد نجحت وحدة المنافذ الأثرية بمطار القاهرة الدولي في إحباط محاولة تهريبها خارج البلاد الأسبوع الماضي متجهة إلى اسطنبول.
وأوضح أحمد الراوي رئيس الإدارة المركزية للمنافذ والموانئ المصرية أنه فور ضبط هذه القطع أثناء محاولة تهريبها عبر مطار القاهرة الدولي، تم مصادرتها لصالح وزارة الآثار طبقا لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته بالقانون رقم 3 لعام 2010، كما أوصت اللجنة الأثرية التي نجحت في ضبطها بسرعة إنهاء كافة الإجراءات القانونية حتى يتسنى لوزارة الآثار استلام المضبوطات وإجراء أعمال الصيانة والترميم العاجلة لها.
وأشارت إيمان عبد الرؤوف مدير عام التقييم والمتابعة بالمنافذ الأثرية إلى أنه تم متابعة القضية والمضبوطات بنيابة النزهة حيث قامت إدارة التقييم والمتابعة بالمنافذ الأثرية باستصدار قرار من النيابة بإيداع المضبوطات بالمتحف الإسلامي وإجراء كافة أعمال الترميم والصيانة اللازمة لحين انتهاء إجراءات التقاضي.
ومن جانبه قال د.ممدوح عثمان مدير عام متحف الفن الإسلامي، إنه فور وصول القطع الأثرية للمتحف بدأت لجنة أثرية برئاسة د.حمدي عبد المنعم مدير عام الترميم  في أعمال فض حرز المضبوطات وإجراء أعمال الصيانة والترميم اللازمة لها بناء على قرار النيابة العامة، وستقوم بإعادة تحريزه مرة أخرى لحين انتهاء القضية.
وأفاد حمدي همام مدير عام مركز الوحدات الأثرية بمطار القاهرة الدولي أن القطع الأثرية عبارة عن 34 قطعة من نسيج القباطى تحمل زخارف نباتية وحيوانية وآدمية وهندسية وبعضها في حالة  سيئة جدا من الحفظ ومتهالكة، وغطاء رأس يحمل زخارف كتابية وجد بداخله بقايا شعر ربما يكون آدمي، بالإضافة إلى ثلاث مخطوطات ترجع للقرن 18 و19 الميلادي، وسجادة مستديرة الشكل من القطيفة الحمراء تحمل شعار الدولة العثمانية، وخمسة نياشين ترجع للعصر العثماني  ومجموعة من المخطوطات من نفس العصر.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم