مئات الآلاف يتظاهرون من أجل استقلال كتالونيا عن إسبانيا



تستعد برشلونة لخروج مئات الآلاف من الكتالونيين في مسيرة في شوارع المدينة، اليوم الإثنين 11 سبتمبر، تستهدف إظهار الدعم للاستقلال بعد أن تحركت مدريد لعرقلة استفتاء على الانفصال عن إسبانيا.
وغالبا ما يستغل النشطاء اليوم الوطني لإقليم كتالونيا المعروف باسم "لا ديادا" في 11 سبتمبر ، وهو يوم سقوط برشلونة تحت سيادة إسبانيا عام 1714، للمطالبة بدولة مستقلة.
وفي اليوم الوطني من كل عام تتدفق على برشلونة حافلات محملة بمؤيدي الاستقلال من مختلف قرى المنطقة.
وتصاعدت مشاعر العداء بين مدريد وبرشلونة منذ صدور قرار المحكمة الدستورية الإسبانية الخميس الماضي بتعليق الاستفتاء الذي كان من المقرر عقده في 1 أكتوبر ، وذلك بعد طعن قضائي من رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي.
وتقول الحكومة إن الاستفتاء مخالف للدستور الذي ينص على أن إسبانيا دولة غير قابلة للتقسيم.
وحث رئيس إقليم كتالونيا كارلس بوتشدمون المطالبين بالاستقلال على النزول في الشوارع لإظهار الدعم للاستفتاء.
وقال بوتشدمون في تغريدة علي موقع تويتر إنه سيحضر الحدث، وأضاف "من الضروري أن نخرج بقوة يوم ’لا ديادا’ حتى ينجح الاستفتاء يوم 1 أكتوبر."
وقال بوتشدمون إن لديه صناديق اقتراع وأوراق تصويت مخبأة وجاهزة للتوزيع في أي لحظة.
وقامت الشرطة خلال عطلة نهاية الأسبوع بتفتيش مطبعة ومكاتب صحيفة محلية بحثاً عن أي مظاهر استعداد للاستفتاء.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم