وزير الزراعة يفتتح موسم جنى القطن بالفيوم

الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة
الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة

افتتح د.عبد المنعم البنا وزير الزراعة، يرافقه د.جمال سامى محافظ الفيوم، السبت 9 سبتمبر، موسم جنى القطن بمحافظة الفيوم والذى يوافق الاحتفال بعيد الفلاح فى مصر.

وأكد د.عبد المنعم البنا وزير الزراعة أن زراعة محصول القطن في مصر واجه مشاكل كبيرة، من حيث الكمية المنزرعة والتى بلغت العام الماضى 129 ألف فدان فقط وهى ما تعتبر أقل مساحة يتم زراعتها فى مصر منذ عهد محمد على، مشيرًا إلى أن الدولة نجحت هذا العام فى وصول المساحة المزرعة إلى 220 ألف فدان، ومستهدف تحقيق الوصول إلى 500 ألف فدان بحلول عام 2019 على أن تصل العام القادم 350 ألف.

وأشار الوزير إلى التراجع فى الزراعة كان يرجع إلى عدة أسباب تم التغلب عليها هذا العام ومن بينها مشكلة تلوث القطن، وتم إصدار قاون بالتصدير الحر للقطن فيما عدا استخراج البذرة حتى تكون جميع الأقطان غير ملوثة.

وتابع الوزير إلى أنه يتم حاليا الاتفاق مع وزارة قطاع الأعمال لإعادة استخدام المصانع للقطن المصرى طويل التيلة، بعدما غيرت المصانع ماكيناتها للقطن قصير التيلة بسبب تدهور زراعته خلال السنوات الماضية.

وأعلن وزير الزراعة  عن صرف مكافأة للفلاح الذى سيذيد إنتاج محصوله فى فدان القطن إلى أكثر من 10 قناطير، معلنًا أن ذلك تكليف مباشر لوكلاء الوزارات لتشجيع الإنتاج، لافتا إلى أن جنى القطن مشهد مبهج ويعود بنا إلى الزمن الجميل حيث كنا دائما نقوم بفاتتاح الموسم من محافظة الفيوم التى كانت تزيد رقعتها الزراعية فى السابق.

وأوضح الوزير إلى أنه تم إطلاق  مبادرة لإعادة القرى لتكون منتجة، مشيرًا إلى أن كل محافظة بها مميزان نسبية تسهم فى تشغيل الشباب، قائلا " أنا أحزن عندما أتواجد داخل منزل ريفى لفلاح بسيط ويقدم لى جبنة فيتا بدلا من الجبن الفلاحى"، لافتا إلى أنه يتم التنسيق حاليًا مع المحافظين ومراكز البحوث الزراعية لتدريب الشباب وخلق تنافس بين المحافظات من خلال إقامة علامة تجارية لكل محافظة.

وأعلن الوزير أن الدولة قامت بتشريع قانون تأمين صحي شامل لجميع مواطني مصر وتم عرضه على مجلس الوزراء ورفع لمجلس النواب تمهيدًا لإقراره.

كما أعلن أن هناك قانون للتكافل الزراعى للفلاح وأن هناك آلية لتنفيذه على مستوى الجمهورية حتى يكون لكل مزارع بطاقة حيازة إلكترونية حتى يأخذ كل مزارع حقه، مشيرًا إلى أن المرأة لها دور كبير فى القرى، وأن 40% من المستفيدين من مشروع إحياء البتلو من السيدات.  
 
وأكد الوزير أن هناك أصناف جديدة من القطن يتم إعداد دراسات لها بمعهد البحوث تمهيدًا لبدء زراعتها إذا ثبت فاعليتها، مشيرًا إلى أننا فى مصر نقوم بزراعة جيزة 90 وجيزة 95 .

واعترف الوزير أن الآلات والمعدات الزراعية على مستوى الإدارات بها مشكلات وتحتاج إلى تطوير وأن هناك اتجاه إلى تطويرها لتقليل الإنفاق وسيتم تطويرها.  

ولفت الوزير إلى أن هناك مشكلات فى الإرشاد الزراعى، حيث لدينا2000 موظف منذ عام 1985وأن الصورةالتقليدية للمهندس الزراعي اختفت وتم استبداله بالحملات القومية التي تشمل 166 حقل إرشادى على مستوى الجمهورية.

وأعلن الوزير أن قانون الزراعة التعاقدية صدر قبل إعداد اللائحة التنفيذية ويجري الآن العمل علي إعدادها، مشيرًا إلى أنه ولأول مرة يتم إطلاق تجربة الزراعة التعاقدية على 250 ألف طن ذرة صفراء فى الصعيد.

ولفت الوزير إلى وجود زيادات في عدد من المحاصيل عن العام الماضي منها القمح من 420 جنيه للأردب إلى 575 ، مشيرًا إلى أنه سيتم هذا العام الإعلان مبكرًا عن أسعار توريد القمح، مشيرا إلى أنه يتم الان بالتعاون مع وزارة التموين دراسة تسعير أردب القمح وفقا للتتناسب مع متطلبات الإنتاج
وأعلن الدكتور جمال سامى محافظ الفيوم عن تخصيص قرض بقيمة 10 آلاف  جنيه للمستفيدين من المشروع القومي لاحياء البتلو بدون فوائد تصرف على دفعتين.  

وقال حسن جودة وكيل وزارة الزراعة بالفيوم ،إن مساحة الأراضي المنزرعة بالقطن بالفيوم 13 ألف و 92فدان بينما كانت العام الماضي 11 ألفف 736 فدان بزيادة بلغت 1356 فدان.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم