مبادرة جديدة للقضاء على عشوائية "الاستشارات الصحية الخاطئة"

مستشفى
مستشفى

مبادرة جديدة نفذها مجموعة من شباب الأطباء المتخصصين تهدف إلى القضاء على فوضى التسويق العشوائي في القطاع الطبي من خلال المستشفيات والصيدليات، وهو ما أدى لمشكلات عديدة في القطاع الصحي فى مصر.

وأشار المشاركون في المبادرة إلى أن العديد من الشركات غير المتخصصة في المجال تداخلت، ما أدى إلى حدوث العديد من المشاكل نظرًا لما يتميز به هذا المجال من حساسية وصعوبة، وانتشرت نتيجة لذلك شركات تنتج محتوى غير مراقب طبيًا يسبب كوارث فى المجال الطبى.

من جانبه، قال عمر أبو النصر المدير التنفيذي لشركة "أبر مدك" Upper Medic، إن الدعاية والتسويق للصيدليات والمستشفيات تختلف تمامًا عن الدعاية والتسويق لأي شيء آخر، وهو ما دفعه هو ومجموعة من الشباب إلى تأسيس شركة تسويق للمنتجات الطبية تكون متخصصة وتتلافى المشكلات وأخطاء غير المتخصصين.

وأضاف: "من الخطر أن تقوم مستشفى أو معمل تحاليل طبية أمر التسويق إلى شركات غير متخصصة وبالتالي تنتج محتوى غير مراقب طبيًا يسبب كوارث عديدة"، مشيرا إلى أن كل مراحل حملات الدعاية يجب أن تتم من قبل متخصصين لديهم خلفية طبية جيدة.

وأشار إلى أن الخطأ يكون غير مقبول في مثل تلك القطاعات الحساسة نظرًا لتأثيرها على صحة المرضى، سواء بتقديم الاستشارات الخاطئة أو بتقديم علاجًا غير دقيق للمرضي، وهو ما يكون له دورًا كبيرًا في التدهور بالقطاع الصحي.

وأضاف أبو النصر أن المشروع يركز على مشكلة القطاع الطبي في مصر، حيث تم الاستعانة بنماذج عالمية في مجال التسويق والدعاية المتخصصة للقطاع الطبي من أجل خدمة القطاع الصحي في مصر، وهو ما ينعكس بالطبع على أداء أفضل مع مرور الوقت.

ونوه بأن الأنشطة تعتمد على إدارة منصات التواصل الاجتماعي، وصناعة المحتوى الطبي المكتوب والميديا الدعائية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم