سفير غينيا بالقاهرة: الأزهر هو الترجمة الحقيقية للإسلام

صورة موضوعية
صورة موضوعية

  أشاد سفير غينيا بالقاهرة سوريبا كامارا بدور الأزهر المهم في مواجهة التطرف والإرهاب في العالم كله، وفي أفريقيا بشكل خاص، لما يتمتع به الأزهر من مكانة مهمة بين المسلمين في أفريقيا. 
وقال سفير غينيا عقب زيارته مرصد الأزهر باللغات الأجنبية ومركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن الأزهر يعتبر المرجعية الأولى لجميع المسلمين، مؤكدًا أن الأزهر هو الترجمة الحقيقية للإسلام ورسالته السمحة.
من جانبه، أوضح الدكتور يوسف عامر المشرف العام على مرصد اللغات ومركز الفتوى إن مهمة المرصد ومركز الفتوى هي محاربة التطرف الذي تعاني منه البشرية منذ سنوات، مبينا أن التطرف ليس وليد اليوم كما يتصور البعض، بل هو نتاج لسنوات من الكراهية والتطرف في حب الذات ورفض الآخر.
وأضاف أن الأزهر يعتني بإفريقيا بشكل خاص، ولذلك فإن المرصد يبذل جهودًا مكثفة لنشر صحيح الدين الإسلامي ومواجهة التطرف والإرهاب، ورصد أنشطة التنظيمات المتطرفة مثل "بوكو حرام"، و"داعش" وتحذير الشباب من الانتماء إليها.
بدوره، أكد الدكتور محمد عبد الفضيل منسق مرصد الأزهر باللغات الأجنبية أن المرصد هو أول فكرة من نوعه في المشرق العربي، ويهدف إلى التواصل مع الأمة الإسلامية والعالم، ومواجهة التطرف والإرهاب الذي يرتكب باسم الدين، ورصد ظاهرة الإسلاموفوبيا والعنف الذي يرتكب بسببها، وذلك من خلال إحدى عشرة لغة بإحدى عشرة وحدة، يعمل بها مجموعة من الباحثين والباحثات المتخصصين في اللغة والحضارة والدراسات الإسلامية، يقومون بإنتاج العديد من الإصدارات المطبوعة والمرئية التي يقدمها الأزهر للعالم.
وأوضح تامر مطر منسق مركز الفتوى الإلكترونية أن المركز معني بضبط الفتوى في مصر والعالم، باستخدام تقنيات حديثة للتصدي للتوظيف الأيدولوجي للفتوى من قبل الجماعات المتطرفة، موضحًا أن المركز يستقبل الاستفسارات ويرد عليها باللغة العربية واللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، كما يوجد قسم خاص بالإفتاء للنساء هو الأول من نوعه في العالم العربي.
يذكر أن مرصد الأزهر تواصل مع العديد من سفراء العالم بالقاهرة، لتعريفهم بالدور الذي يقوم به لمواجهة التطرف والإرهاب، والتعاون معهم من أجل تحقيق هذه الرسالة، ومن المنتظر أن يستقبل غدًا الخميس سفراء هولندا والفلبين وفنلندا وأستراليا وفرسان مالطا.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم