فيس بوك تطلق مبادرة في بريطانيا لمكافحة المحتوى المتطرف

فيس بوك
فيس بوك

 

دشنت شركة فيس بوك برنامجا بالمملكة المتحدة لتدريب وتمويل منظمات محلية لمكافحة المحتوى المتطرف على الإنترنت في إطار محاولات من شركات التكنولوجيا لتضييق الخناق على خطاب الكراهية والمحتوى العنيف على منصاتها.

وقالت الشركة في بيان إن فيس بوك، التي كشفت في الأسبوع الماضي عن خطوات جديدة لحذف المحتوى المتطرف من منصتها للتواصل الاجتماعي، ستدشن مبادرة (الشجاعة المدنية على الإنترنت) في المملكة المتحدة اليوم الجمعة.

وقالت الشركة إن المبادرة الجديدة ستدرب منظمات غير حكومية لمساعدتها في المراقبة والتعامل مع أي محتوى متطرف وتشكيل وحدة دعم تستطيع التواصل مباشرة مع فيس بوك.

وقالت شيريل ساندبيرج مديرة العمليات في فيس بوك "لا مكان للكراهية أو العنف في فيس بوك:"نحن نستعين بالتكنولوجيا ومنها الذكاء الاصطناعي لإيجاد وحذف الدعاية الإرهابية ولدينا فرق خبراء مكافحة الإرهاب ومراجعين في أنحاء العالم يعملون على حذف المحتوى المتطرف من منصتنا".

وشنت الحكومة البريطانية هجوما على شركات الإنترنت الأمريكية واتهمتها بعدم التحرك بالسرعة الكافية لحذف الدعاية المتطرفة وتوفير "أماكن آمنة" يترعرع فيها المتطرفون وذلك بعد سلسلة من الهجمات في لندن ومانشستر خلال الشهور الأخيرة.

وردت فيس بوك وألفابت المالكة لجوجل وتويتر بالقول إنها ضخت استثمارات كبيرة ووظفت الآلاف خلال العامين الماضيين لرصد وحذف المحتوى الداعي للكراهية والعنف.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي