«آلبير» رسام على طريقة «اقلب الصورة تطلع حلوة»

الرسم بالمقلوب هي طريقته التي تميز بها عن غيره، حتى وصل إلى درجة الإبداع، والمشاركة في العديد من المسابقات.

«ألبير مجدي» هو شاب في العشرينيات من عمره، لا يملك مكانًا معينًا ليرسم فيه لوحاته، ولا يوجد من يرعى موهبته وينميها، بل يعمل على نفسه 

بمجهوده الذاتي، نشأ في أسرة بسيطة، دعمته على تنمية موهبته ولوحاته تتميز بالسرعة والإتقان في آن واحد.

يقول «آلبير» خلال لقاء مع بوابة أخبار اليوم: "لم أدرس في كلية الفنون الجميلة، بل عشقت الرسم منذ طفولتى، وبدأ الناس يعرفونى من خلال وسائل التواصل الإجتماعي، حتى أن بعض القنوات الأجنبية سجلت معي، لكن حلمى السفر للخارج والمشاركة في مسابقات عالمية، بإمكانيات أكبر".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي