فيديو| «تكية منة».. قصة تطبيق مجاني لإيصال الطعام المُهدر للمحتاجين

يحرص الكثيرين على شراء الكثير من الخضروات والفاكهة، وبشئ مبالغ فيه دون النظر هل هو في حاجة إلى هذه الكميات الكبيرة أم لا.

وفي شهر أكتوبر الماضي، قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، إن حوالي نصف الخضروات والفاكهة المنتجة عالمياً يجرى هدره، ومعه كل الموارد المستخدمة في إنتاجه، ولا يستفيد منه عشرات الملايين من الجوعى حول العالم.

أسست «منة شاهين» دكتورة صيدلانية، تطبيق على الهواتف المحمولة لتقليل الطعام المهدور «تكية»، وأطلقتها في مصر، وتعتبر الأولى في الشرق الأوسط.

وتشارك «منة شاهين»، في منتدى شباب العالم 2019، والذي يقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مدينة شرم الشيخ في الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر الجاري.

التقت «بوابة أخبار اليوم» منة شاهين، لتحدثنا أكثر عن التطبيق ومشاركتها في منتدى شباب العالم 2019.

حدثينا عن مشاركتك في منتدى شباب العالم 2019؟

 

أشارك في جلسة آفاق التعليم والتدريب المهني في عصر الثورة الصناعية الرابعة بمنتدى شباب العالم 2019

من أين جائت فكرة التطبيق؟

 

 المشكلة الرئيسية لدينا هي فقد طعام وهذه مشكلة عالمية، مشيرة إلى أن ثلث الطعام الذي يتم إنتاجه يتم إهداره، ومن هنا بدأت فكرة التطبيق، لتناسب المجتمع مع إدخال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.

حديثنا عن فكرة تطبيق «تكية»؟

تطبيق الموبايل «تكية» هو منصة أون لاين تسهل عملية توزيع فائض الطعام من محلات البقالة والسوبر ماركت والمطاعم ويتم بيعها بأسعار بسيطة للمستهلكين.

ما المراحل التي يمر بها الطعام حتى الوصول للمحتاجين؟

من خلال التطبيق، سيقوم مقدمو الأغذية بتحميل معلومات حول منتجاتهم الغذائية الزائدة لبيعها بسعر مخفض، كما سيساعد المستهلكين من مختلف طبقات المجتمع على الاستمتاع بتناول وجبات بأسعار في متناولهم، كما ستستفيد المنظمات الخيرية من التطبيق أيضا، والذي سيتيح الفرصة لمزودي الطعام للتبرع به، دون مقابل، إلى المنظمات الخيرية.

 

وينطلق منتدى شباب العالم 2019، في الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر الجاري في مدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويشارك في جلسات عدد من الشخصيات العامة بالإضافة إلى الأشخاص الملهمين والمؤثرين من حول العالم، والذي سيتحدثون للشباب الحاضرين من خلال الجلسات وورش العمل المختلفة للمنتدى.
وتشهد جلسات المنتدى عدد من القضايا المتنوعة ومنها تأثير التغيرات المناخية والذكاء الاصطناعي وآفاق التنمية المستدامة في أفريقيا والتحديات التي تواجه العمل الإبداعي في عصر التكنولوجيا، والتعاون في قطاع الطاقة بين دول المتوسط.