فيديو| الجاد الساخر.. الوجه الآخر لصاحب «نص كلمة»

«الساخر الجاد».. كلمتان لخصت شخصية الكاتب الساخر الراحل أحمد رجب، تلك الشخصية التي وقف كثيرون أمامها حائرون، البعض قال عنه إنه كثير السخرية والفكاهة، بينما ظنه آخرون إنطوائيًا لا يندمج بين الناس.

 

وفي ذكرى وفاته، كشفت أسرة الراحل لـ«بوابة أخبار اليوم»، بعض صفاته، مؤكدة أنه كان قليل الكلام، هادئ الطباع، عصبي إلى درجة كبيرة في بعض الأحيان، لكنه كان يحمل قلب طفل، خفيف الظل، رغم اعتقاد الكثيرين أنه كان كثير المزاح من كتاباته.

 

الحقيقة كانت غير رآه القراء على الورق، فهو رجل جاد لا يستهلك سخريته وفكاهته إلا على الورق، ولا يضحك إلا عندما يكون في صحبة أصدقائه، وفقا لما جاء على لسان أسرته.

 

أسرة الكاتب الراحل ذكرت أنه كان يحب الموسيقى في الطفولة ويكره الحساب، وبسبب ذلك كان يتعرض للعقاب والضرب كثيرًا، حيث كافح رجب من أجل اقتناء آلة الكمان في صباه، وكان العائق الوحيد أمام تحقيق هذا الحلم، هو نجاحه في الجبر، لكن «الكمان» الذي أحبه رجب لم يحبه.

 

كان «رجب» أيضًا قليل الأصدقاء كثير المحبين، حمل له أصدقاؤه الكثير من القصص والمواقف.. من يعرفونه عن قرب أكدوا على أن حياته كانت مليئة بالأحداث والمواقف والشخصيات البارزة، التي كانت تحاول التقرب منه، ولكنه كان قليل الكلام وقليل الظهور، يختصر كل شيء مثلما اختصر الكثير في «نص كلمة».