فيديو| كلمات فى وداع فارس القلم الراحل إبراهيم سعدة

مشاعر من الحزن والأسى فاضت بها قلوب الكثير من محبي الكاتب الصحفي الراحل إبراهيم سعدة، في وداعه اليوم إلى مثواه الأخير بعد تاريخ عامر بالكثير من المواقف القوية والتي كان لها تأثير كبير في بلاط صاحبة الجلالة. 

من بيته الثاني «مؤسسة أخبار اليوم» خرج جثمان «سعدة» في موكب وداع شارك فيه عدد كبير من المواطنين والعمال والصحفيين وكبار الكتاب ورجال الدولة، لوداع الكاتب الراحل.

 

«لن يتكرر»


ونعى الكاتب الصحفي سمير رجب، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة الجمهورية الأسبق، الكاتب الصحفي الراحل إبراهيم سعدة، بكلمات من الحزن، قائلا: «الصحافة العربية فقدت رجلا عظيما لن يتكرر، فارس القلم صاحب أعظم الكتابات الصحفية على مر التاريخ فهو قامة لن تتكرر».

 

قال الكاتب الصحفي ممتاز القط: «نودع اليوم بكلمات ومشاعر من الحزن والآسي فارس الصحافة المصرية الكبير، أستاذي إبراهيم سعدة، الذي تعلمت منه الكثير وسأظل مدين له بالفضل علي ما قدمه لي، ولغيري فهو مدرسة صحفية ستظل باقية علي مر التاريخ وستتعلم منه أجيال بعد أجيال».

 

«قيمة كبيرة»

 

ونعي الدكتور أحمد زكي بدر وزير التنمية المحلية الأسبق، الكاتب الرحل إبراهيم سعدة بكلمات من الحزن قائلا: «الأستاذ إبراهيم سعدة قيمة كبيرة ومفكر وصحفي عظيم وصاحب رأي وصاحب كلمة كبيرة كانت مؤثرة وعظيمة، رحم الله الفقيد والهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان».

 

وبكلمات من الحزن نعى الكاتب الصحفي إبراهيم المنسي، الراحل الكبير إبراهيم سعدة، مؤكدا أن الحشود الكبيرة والمشاعر الفياضة الواضحة اليوم تدل على قيمة هذا الرجل  فهو لم يكن مجرد صحفي عادي بل قيمة صحفية كبيرة جدا، قدم مهنية كبيرة جدا لمؤسسة أخبار اليوم بشكل خاص وللصحافة العربية بشكل عام.

 

وقال الكاتب الصحفي خالد جبر: «نعزي الأسرة الصحفية جميعا وأسرة أخبار اليوم على فقد هذا الكيان الكبير إبراهيم سعدة فهو أحد مؤسسي أخبار اليوم، والذي بوفاته فقدنا كاتب محترم صاحب موقف كبير».

 

ونعى الكاتب الصحفي محمد بركات الرحل قائلا: «رحم الله إبراهيم سعدة الذي كان عمودا من أعمدة أخبار اليوم والصحافة العربية، فهو صحفي نابغ في بلاط صاحبة الجلالة ومثال جيد للصحفي يجب ان ينظر إليه كل شاب يطمح أن يكون فارسا من فرسان صاحبة الجلالة».

 

وقال الكاتب الصحفي شريف خفاجي: «يوم صعب جدا علينا جميعا وفاة كاتبنا الكبير إبراهيم سعدة.. أحد أعلام الصحافة العربية.. ندعو الله أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته». 

 

وأضاف الكاتب الصحفي طارق فودة، أن الراحل إبراهيم سعدة لم يتوقف قلمه ولا معاركه السياسية والاجتماعية منذ دخوله لمؤسسة أخبار اليوم. كان شخصية غير عادية من عائلة مرموقة، قائد مسيرة ورمز قوي وراسخ داخل قلوب الكثير من محبيه رحم الله الفقيد والهم أسرته الصبر والسلوان.

 

وقال الكاتب الصحفي رفعت رشاد، إن الراحل العظيم إبراهيم سعدة تاريخ صحفي عظيم لن يتكرر، مؤكدا: «فقدنا بصمة كبيرة في تاريخ الصحافة العربية.. ‏فقدنا علم سيذكر اسمه في تاريخ العمالقة الكبار كان له اكبر تأثير على كل محبيه وقراؤه.. كان إنسان مثقف يقود أخبار اليوم إلى أعلى درجات التقدم.. رحم الله إبراهيم سعدة فقيد الصحافة العربية والعالمية».


وقال الكاتب الصحفي علاء ثابت، إن الصحافة المصرية فقدت أحد أبرز كُتابها وشيوخ المهنة، الذي كان له شخصية استثنائية خاصة ومميزات كثيرة وحضور لدى كل أبناء المهنة.

 

وأضاف رجل الأعمال محمد أبو العينين، أنه برحيل الكاتب الصحفي الكبير الراحل إبراهيم سعدة، فقدت مصر صحفيا أمينا في رسالته متميزا، مضيفًا: «كنا نتمتع بكتاباته الأسبوعية، أدعو الله تعالى أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته».

 

أكدت نيفين سعدة ابنة الكاتب الصحفي الراحل إبراهيم سعدة، أن خروج جثمان والدها من بيته الكبير مؤسسة أخبار اليوم، هو الشيء الوحيد الذي صبرها على فراقه، قائلة: «إنه تقدير كبير جدا».

 

وقال الكاتب الصحفي محمد عبد الحافظ، إن الراحل كان رجلا وطنيا لن يعوض، وأتمنى أن يتعلم منه الأجيال القادمة فهو قامة لن تتكرر.

 

وحرص الفنان خالد سليم، على حضور جنازة الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعدة، وذلك بمسجد عمر مكرم بمنطقة وسط البلد.

 

ونعى سليم، الراحل إبراهيم سعدة، قائلا: «البقاء لله وربنا يرحمه ويتغمده برحمته، ووجه تعازيه لأسرته».

 

وحرصت الفنانة يسرا، على حضور جنازة الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعدة، وذلك بمسجد عمر مكرم. 


وقالت يسرا، إن مصر فقدت رمزا كبيرا في عالم الصحافة المصرية والعربية ووجهت تعازيها لأسرته.

 

وكان توفي الكاتب الصحفي المصري، إبراهيم سعدة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم الأسبق، مساء الأربعاء، عن عمر ناهز 81 عاما، بعد صراع مع المرض.
 

 

 

إصدارات أخبار اليوم