شاهد.. كيف تحولت «الدكك المدرسية» للوحات فنية

الإبداع والرغبة في تجميل المكان المحيط كان هما الهدف الأساسي لمدرسة التربية الفنية، فلم تكتف بدورها معلمة مادة غير أساسية بل لإيمانها بترسيخ مفاهيم الجمال في نفوس طلابها، قررت أن تقوم بتجميع الدكك الخشبية المتهالكة وتحولها إلى لوحات فنية رائعة.

 

من داخل مدرسة المصرية للبنات بالمعادي وبالرغم من أنها مدرسة حكومية ذات إمكانات محدودة، إلا أن الإبداع لا يحتاج سوى التفكير في تنفيذ أشكال جميلة بأقل الإمكانات بدأت الأستاذة مها زين، مدرسة التربية الفنية، بمطالبة الطلبة بتجميع المخلفات المنزلية كالزجاجات البلاستيكية والكرتون والعلب المعدنية وغيرها لتحويلها للوحات من خلال إعادة التدوير والألوان الأساسية التي تستخرج منها ألوانا مختلفة بدرجاتها .

 

وقالت مها زين إن مديرة المدرسة كان لها دور كبير في تشجيعها، حيث أنها كانت مدرسة رسم قبل توليها إدارة المدرسة ووفرت كل الدعم المتاح، وأوضحت أنها بدأت فكرتها خلال حصص الرسم ومن شدة إعجاب الطالبات بالفكرة بدؤوا يتوافدوا على فصل التربية الفنية خلال الفسحة، وأيضا كان التوافد يزيد مما شجعها على استخدام اكبر عدد من الخامات وشراء ألوان من الالكية للرسم على الدكك القديمة .

 

إصدارات أخبار اليوم