فيديو| خبير طاقة: مشروعات قطاع الكهرباء وراء استقرار الخدمة

أكد دكتور مهندس عمرو شوقي، خبير الكهرباء والطاقة المتجددة، أن ما حدث خلال السنوات الأخيرة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، يعد انجازًا كبيرًا في قطاعي الكهرباء والطاقة، وهو سبب استقرار الخدمة بشكل ملحوظ، وأرجع ذلك لمحطات الكهرباء الجديدة متنوعة المصادر.

 

وأشار الدكتور شوقي في حواره الخاص مع بوابة أخبار اليوم، أن استهلاك الكهرباء الذي تم من خلال اللمبات الموفرة واستجابة المواطنين لهذه المبادرة الهامة ساعد بشكل كبير في توفير الخدمة دون انقطاع متواصل، وما كان يعانيه أهالي القرى، ووصلت الأزمة للعاصمة كلها، مع استمرار الانقطاع لمدد طويلة، بسبب عدم توافر محطات الطاقة التي تساعد على تواجد الخدمة بشكل مستمر.

وأكد الخبير، أن تخفيض الاستهلاك يمكن أن يحدث من أبسط السلوكيات في غلق الأجهزة في حال عدم استخدامها على الفور، واستثني من ذلك أجهزة الثلاجات، مؤكدا أن هذه السلوكيات توفر بشكل كبير من استهلاك الطاقة وتوفير نفقات الفواتير.

وأوضح أن ما تم الإعلان عنه في تنفيذ مشاريع تصدير الكهرباء والطاقة المتجددة نتيجة الفائض الناتج عن الاستهلاك، لكن ما آخر تنفيذ هذه المشروعات أن تصدير الطاقة يتم من خلال الربط بين شبكات الكهرباء المصرية والدول المجاورة وصولا للدولة المستوردة للطاقة، مضيفا أن هذا الربط يتم بعدد من الاتفاقيات التي يتم تفعيلها بشكل دبلوماسي يتخذ الكثير من الإجراءات أيضا من خلال التنفيذ، وأكد على أن مصر بصدد تصدير الكهرباء لدولة اليونان من خلال الربط المباشر بمد كابلات الكهرباء عبر البحر الأبيض المتوسط.

 

وكشف الدكتور شوقي على أهمية محطة جبل الزيت التي افتتحها الرئيس مؤخرا كمحطة لإنتاج الكهرباء من طاقة الرياح، وأرجع أهميتها إلى وجود تنوع في مصادر الإنتاج يعطي قوة أكبر وعدم الاعتماد على مصدر واحد لإنتاج الكهرباء، ويدعم جبل الزيت شبكة الكهرباء بـ ٥٨٠ ميجاوات، مؤكدا على آن الأهمية أيضا ترجع للإنشاء الأمثل والاستخدام لمحطات لتوليد الطاقة من الرياح.

وأضاف أن توليد الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة الشمسية وإنشاء مزرعة شمسية، وهذا هو الاسم الصحيح لها وليس محطة شمسية كما أسماها البعض "بن بان"، يضم مجموعة من المحطات الواحدة منها ٥٠ ميجاوات وعدد إجمالي المحطات ٣٢ محطة لتوليد الطاقة الكهرباء من لوائح الطاقة الشمسية، وهى للاستثمار يقوم المستثمر بإنشاء المحطة بالكامل، وبعد تشغيلها تلتزم الدولة بالربط وشراء الطاقة المنتجة، وهذه استثمارات تفتح الباب امام المستثمر الأجنبي بشكل كبير.

 

وأوضح الدكتور عمرو شوقي أن الطاقة الشمسية يمكن إنشاء اللوائح الخاصة بها فوق أسطح المنازل للاعتماد عليها في استخدام الطاقة للمصاعد والأنوار المشتركة كمواتير المياه وغيرها من الأنواع المختلفة من الاستهلاك.

إصدارات أخبار اليوم