عمال "ممر الكونتيننتال" ..لماذا لم تنفذ الحكومة حكم المحكمة.. فيديو

حالة من الحيرة والقلق سيطرت على العاملين وأصحاب محلات "ممر الكونتيننتال"، الشهير بوسط البلد، والذي يحتوى على حوالي أربع مائة وعشرون محل ومكتب وورش بين مكاتب تجارية لبيع الملابس الجاهزة بسبب عمليات الهدم التي تقوم بها شركة (إيجوث)، ضاربة بحكم القضاء عرض الحائط على حد قولهم.

حكايات كثيرة تثار بينهم يوميا حول مصيرهم لو تم هدم الممر، فمنهم من يقول "يهدو الممر على جثثنا"، ومنهم من قال "هنروح فين".

كان ( لبوابة أحبار اليوم ) لقاء مع أصحاب المحلات والعاملين والعاملات بالممر.

أصحاب المحلات .. "إيجوث" لم تلتزم بتنفيذ حكم القضاء

قال صاحب شركة تجارة ملابس جاهزة إن إصدار رخصة الهدم سبقها اجتماعات عديدة بين ممثلي شركة (إيجوث) ومحافظة القاهرة، والتي قد أقرت سابقا وإنتهت بثلاث شروط، أولهم ..عدم الهدم، إلا بعد إخلاء المبنى من الأرواح والممتلكات، ثانيا: تعويض أصحاب المحالات، ثالثا تقديم مشروع هندسي يحفظ حقوق الشاغلين، وهذا لم تفعله معنا شركة (إيجوث) حتى الأن، والشركة على حد قوله: لم تلتزم بتنفيذ حكم القضاء  

كما أشار مدير شركة بممر الكونتيننتال، أنه يعمل بالممر منذ زمن بعيد، ويؤكد على أنه بالرغم من الأحكام القضاية الملزمة لشركة (إيجوث) بترميم المبني وتنكيسه وتبعيته للأثارالمصرية،وموقعه المتميز بوسط البلد ، بدأت شركة (إيجوث) في أعمال هدم الفندق، ولم تخبرنا بمصير الممر، وذلك يشعرنا جميعا التوتر والقلق والانزعاجعلى مستقبلنا ومستقبل أبنائنا من تصرف الشركة قامت شركة (إيجوث) بهدم المرحلة الأولى من عمارة وفندق الكونتيننتال بميدان الأوبرا، والمتمثلة فى الدور الثالث والرابع، وفقًا لقرار رئيس مجلس الوزراء، وذلك ما  أثار حفيظة وغضب أصحاب  وعمال محلات ممر الكونتيننتال                   

عاملات الممر: نناشد الرئيس السيسي بالتدخل لحل الأزمة

وأضافت إحدى العاملات في محل ملابس، أنها تعمل بالممر منذ أكثر من 25 عاما، وأن شركة (إيجوث) منذ أن نجحت في أبريل 2016 في الحصول على رخصة لهدم الفندق بقرار من رئاسة مجلس الوزراء، والذي كان مشروطًا  بوجوب التفاوض مع شاغلي المحلات والعقارات من مستأجري المحال التجارية قبل البدء في أعمال الهدم، إلا أن الشركة لم تفاوض أي منهم، وشرعت مباشرة في إزالة العقار، ما جلعنا في حالة توتر مستمرة، ونناشد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل في الأمر لحل الأزمة، ومنع تشريد أكثر من أربعة الاف عامل وعاملة بينهم أبناء في مختلف مراحل التعليم المختلفة، ولهم متطلبات كثيرة

وأشارت عاملة أخرى لأهمية دور المرأة (بنشتغل عشان نربي عيالنا .. وهنصرف عليهم منين لو تم قطع قوت يومنا) وتسائلت.. هل تريد الحكومة تشريدنا؟

وأكد صاحب محل ملابس بممر الكونتيننتال، أن شركة  (إيجوث)  تهدم فندق الكونتنتال، ومن بعده الممر، وذلك مما سينتج عنه تشريد أكثر من 4 آلاف أسرة على الأقل من العاملين في محلات ومصانع والورش بالممر.

عمال الممر: يهدو الممر على جثثنا

كما أكد صاحب محلات تجارية أن شركة (إيجوث) تسعى لهدم الفندق منذ أكثر من 30 عامًا، إلا أنهم  كمستأجرين وشاغلي للمحال التجارية حصلوا على حكم قضائي ابتدائي في عام 1985 برفض طلب الشركة بهدم العقار، وإلزامها بالإصلاح والتنكيس، وذلك ما لا تفعله الشركة، ونحن من تكلف كل أعمال الصيانة التي تمت بالممر، معبرا عن غضبه قائلا: يهدو الممر على جثثنا.

وأوضح صاحب محل أحذية ولديه ثلاثة من العمال، أن الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق (إيجوث) بدأت في أعمال هدم فندق كونتيننتال، وبعد ذلك سوف تقوم بهدم الممر في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد من غلاء معيشي كامل وغيره من العراقيل اليومية التي تصطدم بالمواطن البسيط صباحا ومساءا، لم تراعي الحكومة ظروف أصحاب وعمال ممر الكونتيننتال، وأين سوف نذهب ونعمل كى نعود الى منازلنا بقوط يومنا  وتشريد مالا بقل عن400 أسرة بأطفالها وشبابها وشيوخها وأراملها أيضا 

وأشار صاحب محل ترزي ملابس أنه يعمل بالمحل منذ أكثر من ثلاثون عاما ولديه أربعة من الولاد، ولا يجيد أى مهنه أخرى قال: من أين لي بالمال بعد هدم الممر بالمحلات ، كل الزبائن ياتون إلينا من كل مكان، ولدينا مصاريف وتعاملات بنكية لا يقدرون على سدادها لو ذهبوا اى مكان اخر، قائلا: لقد أكد الرئيس السيسي على الاهتمام بالصناعات المصرية الأصيلة ومحاربة البطالة ونحن سنبقى في تعداد البطالة لو تم هدم الممر.

وقال صاحب ورشة تصليح الذهب، إن عمارة وفندق الكونتنتال يعد مبنى أثري لا يجوز هدمه؛ طبقًا لقرار رئاسة مجلس الوزراء رقم 2964 لسنة 2009، والمنشور في الجريدة الرسمية بتاريخ 31 ديسمبر في ذلك العام، وما هومصيرنا لو تم هدم الممر ومن ثم تشريدنا قائلا: هنروح فين ؟!! .. هنروح فين ؟!!.

 

إصدارات أخبار اليوم