نحتاج 10 ملايين لتشغيل عامين

فيديو| حلم «مستشفي ٢٥ يناير» يداعب «أهالي الشبراوين».. ومناشدات بالدعم

حلم اشتاق إليه أهالي قرية الشبراوين بمركز ههيا في محافظة الشرقية، في أن يكون لديهم مكان يتلقون فيه العلاج.. فالإمكانات بسيطة والأحلام أيضا، فحق العلاج والرعاية الصحية تحول إلى حلم لأن ليس جميعهم يستطيع أن يذهب لمدينة للعلاج.
لكن كان للجهود الذاتية عامل كبير ليس هذا فقط بل حلم الثورة والتغيير لم يتوقف عند التنديد بل وصل لتحقيق أحلام مشروعة في بناء مستشفي 25 يناير التي تتكون من ٦ طوابق تجمع كل التخصصات العلاجية وغرفتين للحضانات، بالإضافة إلى عناية مركزة. لم يكن تحقيق الحلم بالسهولة التي تقف عند الكلمات، لكن كانت الصعوبات تواجه المشروع وكان الفرج وشيكا مع انتهاء كل التجهيزات الأساسية لبناء المستشفى وبقي فقط الأجهزة وعدد من التجهيزات الخاصة بالتمريض.
 

المستشفي تم بناؤها وتآسيسها بنظام التبرعات لتضمن العلاج والرعاية الطبية الكاملة من خلال التبرعات والعلاج المجاني بشكل كامل بالاضافة لتوفير عدد كبير من الحضانات التي تفتقر لها المحافظة والتي يتكبد فيها الأهالي مبالغ طائلة بالإضافة لمشقة العثور عليها..

كما يتوافر في المستشفي غرفتين للرعاية المركزة وغرف جراحة عامة وتوليد أيضا بالاضافة لبنك الدم ومعامل للتحاليل ومركز للأشعة لتقديم الخدمات العلاجية لأهالي القرية بالإضافة لعدد الغرف والتخصصات المختلفة والعيادات الخارجية.

لكن المشروع مازل قيد التوقف بسبب الاحتياج لـ10 ملايين جنيه كمصاريف صيانة وعلاج تكفي لمدة عامين كاملين لذا تهيب جمعية  مستشفي ٢٥ يناير كل الجهات المعنية بتقديم الدعم الكامل للمشروع لتقديم الخدمات العلاجية لأهالي ههيا بمحافظة الشرقية.

وأكد محمد الجارحي مؤسس مستشفى ٢٥ يناير، أنه تم توقيع بروتوكول تعاون مع مستشفي ٥٧٣٥٧ والتي قدمت دعما في توفير مكان خاص لجمع التبرعات لصالح مستشفى ٢٥ يناير داخل مستشفي سرطان الأطفال ٥٧٣٥٧، بالإضافة لتقديم كل الدعم من خلال مجلس الإدارة المتمثل في الدكتور شريف أبو النجا.

 

إصدارات أخبار اليوم