رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الإثنين، 19 فبراير 2018 10:18 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى
  • نور ابراهيم - محمد مصطفى بدر

  • الأحد، 11 فبراير 2018 - 11:32 ص

    «العمالة اليومية».. شريحة ليست بالقليلة في مجتمعنا المصري.. فلا توجد أرقام أو إحصائيات دقيقة عن عددهم أو أماكنهم.. وجودهم يملأ الأرصفة والشوارع الجانبية حيث يجلسون في تجمعات انتظارا لأي فرصة للعمل وكسب قوت يومهم.

     

    وفي بادرة أمل جديدة لهذه الشريحة أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي، قراراً بعمل وثيقة تأمين لعمال اليومية توفر لهم تأمين صحي، بالإضافة إلى صرف معاش شهري لهم عند بلوغهم سن الستين أو استحقاق معاش لأسرهم في حال الوفاة وهو ما يعد خطوة جديدة لخلق حياة كريمة لهذه الشريحة.

     

    كاميرا «بوابة أخبار اليوم» استطلعت آراء عمال اليومية واستمعت إلى مطالبهم ومدى استجابتهم لمبادرة الرئيس.. وهل سيقبلون على شراء هذه الوثيقة ؟ وماذا ينتظرون منها ؟

     

    «أدفع 20 جنيها»

    في البداية قال المواطن علي الحارث، أنه على استعداد لدفع 20 جنيها بدل من 4 جنيهات للتأمين على أسرته وعلاج أولاده، مضيفا أن مبلغ الـ4 جنيهات للوثيقة ليس كبيرا، وأنه على استعداد لدفع 20 جنيها في مقابل أن تتكفل الحكومة بعلاج أسرته وإدراجهم في منظومة التأمين الصحي.

     

    «يوم شغل وأسبوع لا»

    فيما طالب محمود عبد السميع، الحكومة بتوفير فرصة عمل لهم حتى يستطيعوا توفير حياة كريمة لأسرهم، مضيفا: «عايزين نشتغل عشان نأكل أولادنا.. نفسي أربيهم كويس ويطلعوا متعلمين.. الفلوس يوم في وعشرة مفيش»، وعن الوثيقة الجديدة قال: «لو تم تطبيقها بكرة الصبح هكون أول واحد يقدم بس قولولنا نقدم فين».

     

    «شكرا ياريس»

    أما عادل المحمدي فوجه الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي لأنه أول رئيس يهتم بالعمالة اليومية، مضيفا: «الرئيس عبد الفتاح السيسي أول رئيس يبصلنا ويحس بينا.. ربنا يخليك لينا ياسيادة الريس ألف شكر.. وأول ما الحكومة تعلن التقديم هكون أول واحد يقدم».

     

    واتفق العمال على أن هذه الوثيقة تعد أمل جديد لمستقبلهم ومحاولة لإنقاذهم من الحياة الصعبة التي يعيشونها.

     

    وفي نفس السياق رصدت «بوابة أخبار اليوم» آراء بعض رؤساء نقابات عمال مصر والتي تتعاون مع هذه الفئة لسماع آرائهم ومقترحاتهم حول هذه الوثيقة.

     

    «التشييد والبناء»: 8 ملايين مواطن تحت مظلة تأمين «عمال اليومية»

    من جانبه أكد عبد المنعم الجمل رئيس نقابة العاملين بالبناء والتشييد، على أن عمال اليومية، يمثلون شريحة كبيرة جدًا من المجتمع المصري، وقد عانت هذه الشريحة لسنوات طويلة من نقص الرعاية الصحية والتأمينات الاجتماعية.

     

    وأضاف «الجمل» أن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي بإقرار «وثيقة تأمين» لعمال اليومية بقسط شهري 4 جنيهات، تعد بداية لضم شريحة كبيرة جدا من المجتمع تتعدى 8 ملايين مواطن، تحت مظلة القانون الجديد.

     

    وأشار «الجمل»، إلى أنه من الضروري إقناع العمال بالاشتراك في المشروع لمساعدة أنفسهم، وحتى لا تنتهي القصة بمجرد مبادرات وقرارات ليس لها صدى على الجانب الأخر، مشددا على أن العمالة غير المنتظمة لها حقوق داخل هيئة التأمينات لدى وزارة التضامن، ويجب أن يدفع رسوم للحصول عليها.

     

    «نقيب الفلاحين»: ضمان لحياة كريمة

    ووجه محمد العقاري نقيب الفلاحين، في تصريح خاص لـ«بوابة أخبار اليوم» أن هذا القرار جاء في مصلحة العامل الأجير الذي يعمل لدى الغير، ويضمن له معاش كريم، وتأمين صحي بما يساعده على المعيشة بدون العمل بالحكومة، وبعد تجاوزه سن الستين، وبتكلفة أقل من ثمن «علبه سجاير» في السنة.

     

    وهب الله: الرئيس منحاز للعامل المصري.. ووعد فأوفى

    وأشار الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال مصر، محمد وهب الله، إلى أنه تم تحديد جلسة الأحد 11 فبراير، بالبرلمان مع الجهات المعنية بقرار وثيقة تأمين عمال اليومية، وهى لجنة من وزارة التضامن، ووزارة القوى العاملة وممثل الشركة القابضة للتأمين، وذلك لبحث آلية لكيفية تطبيق هذا القرار بالإضافة إلى وضع أسس وقواعد واضحة لتنفيذه.

    وأكد «وهب الله» على أن ما تم إنجازه من حزمة من القوانين  في عهد الرئيس السيسي، تهدف إلى حماية العامل المصري، ومنها قانون الخدمة المدنية وقانون العمل، وقانون التنظيمات النقابية، وغيرها من القوانين.