حسنى شتا: أهلى خافوا منى فى «القاهرة كابول»

حسنى شتا
حسنى شتا

 

بسنت‭ ‬سمير

إلتفتت‭ ‬إليه‭ ‬الأنظار‭ ‬من‭ ‬المشهد‭ ‬الأول،‭ ‬في‭ ‬‮«‬القاهرة‭ ‬كابول‮»‬‭ ‬،‭ ‬فشخصيته‭ ‬تواجه‭ ‬تحولات‭ ‬كبيرة،‭ ‬إستطاع‭ ‬أن‭ ‬ينقل‭ ‬الشخصية‭ ‬التي‭ ‬يجسدها‭ ‬للمشاهد‭ ‬بأدق‭ ‬تفاصيلها،‭ ‬ويتفاعل‭ ‬معها‭ ‬الجمهور‭ ‬،‭ ‬الشخصية‭ ‬تعيش‭ ‬فيه‭ ‬وتسيطر‭ ‬عليه‭ ‬وعلى‭ ‬حياته‭ ‬الخاصة،‭ ‬لدرجة‭ ‬إنه‭ ‬يصفها‭ ‬أنها‭ ‬تأخذ‭ ‬من‭ ‬روحه،‭ ‬“حسني‭ ‬شتا”،‭ ‬في‭ ‬السطور‭ ‬التالية‭ ‬يحدثنا‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬“وحيد”‭ ‬في‭ ‬“القاهرة‭ ‬كابول”،‭ ‬ويروي‭ ‬علينا‭ ‬تفاصيل‭ ‬تحول‭ ‬شخصية‭ ‬‮«‬وحيد‮»‬‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الأحداث‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬وعن‭ ‬أبرز‭ ‬الأدوار‭ ‬الذي‭ ‬شارك‭ ‬فيها‭ ‬وتركت‭ ‬علامة‭ ‬في‭ ‬مشاوره‭ ‬الفني‭ .‬

‭< ‬‭ ‬كيف‭ ‬قمت‭ ‬بجذب‭ ‬الأنظار‭ ‬لك‭ ‬في‭ ‬“القاهرة‭ ‬كابول”‭ ‬منذ‭ ‬المشهد‭ ‬الأول‭ ‬رغم‭ ‬وجود‭ ‬حشد‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬النجوم؟

‭< ‬أول‭ ‬مشهد‭ ‬جمعني‭ ‬بالنجم‭ ‬خالد‭ ‬الصاوي،‭ ‬وأظهر‭ ‬به‭ ‬بشخصية‭ ‬الإرهابي،‭ ‬والصاوي‭ ‬الظابط‭ ‬الذي‭ ‬يحقق‭ ‬معي،‭ ‬ولن‭ ‬يفصح‭ ‬عن‭ ‬تخصصه،‭ ‬وهذه‭ ‬التجربة‭ ‬الثانية‭ ‬التي‭ ‬تجمعني‭ ‬بالصاوي‭ ‬و”المشاهد‭ ‬بيني‭ ‬وبينه‭ ‬كأننا‭ ‬نلعب‭ ‬‮«‬‭ ‬بينج‭ ‬بونج‮»‬،‭  ‬ورد‭ ‬الفعل‭ ‬منه‭ ‬حقيقي،‭ ‬فهو‭ ‬دائما‭ ‬محتضن‭ ‬لموهبتي‭ ‬ويثني‭ ‬عليّ‭ ‬أمام‭ ‬الجميع،‭ ‬وذلك‭ ‬يجعلني‭ ‬أشعر‭ ‬بالفخر‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬عمل‭ ‬يجمعني‭ ‬به‭.‬

‭< ‬‮ ‬شخصية‭ ‬“وحيد”‭ ‬في‭ ‬“القاهرة‭ ‬كابول”‭ ‬واجهت‭ ‬تحول‭ ‬كبير‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الأحداث‭.. ‬كيف‭ ‬قمت‭ ‬بالتحضير‭ ‬لها؟

‭< ‬هذه‭ ‬ثاني‭ ‬تجربة‭ ‬لي‭ ‬مع‭ ‬المخرج‭ ‬حسام‭ ‬علي،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الذي‭ ‬يتحدث‭ ‬كثيراً‭ ‬مع‭ ‬الممثلين‭ ‬عن‭ ‬الشخصية‭ ‬لإيصال‭ ‬الفكرة‭ ‬بشكل‭ ‬كافي،‭ ‬وتكوين‭ ‬ملامح‭ ‬الشخصية،‭ ‬“أنا‭ ‬قعدت‭ ‬مع‭ ‬نفسي‭ ‬فترة‭ ‬بخطط‭ ‬إزاي‭ ‬الناس‭ ‬تصدق‭ ‬وحيد‭ ‬وتعيش‭ ‬معاه‭ ‬على‭ ‬إنه‭ ‬إرهابي‭ ‬من‭ ‬أول‭ ‬مشهد،‭ ‬علشان‭ ‬يتفاجئوا‭ ‬لما‭ ‬يعرفوا‭ ‬إنه‭ ‬ظابط‭ ‬والناس‭ ‬متكشفنيش‮»‬‭ ‬،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ذلك‭ ‬درست‭ ‬طبيعة‭ ‬المتطرفين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الفيديوهات‭ ‬المنتشرة‭ ‬لهم‭ ‬،‭ ‬وتمكنت‭ ‬من‭ ‬معرفة‭ ‬طريقة‭ ‬أفكارهم‭ ‬والإيمان‭ ‬بالمعتقدات‭ ‬المرسخة‭ ‬في‭ ‬أذهانهم،‭ ‬و”والدتي‭ ‬وهي‭ ‬بتتفرج‭ ‬عليا‭ ‬إتخضت،‭ ‬وإخواتي‭ ‬وكل‭ ‬اللي‭ ‬بيشوف‭ ‬المسلسل‭ ‬إتخض‭ ‬في‭ ‬البداية”‭.‬

‭< ‬‮ ‬ما‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬واجهتك‭ ‬في‭ ‬دراسة‭ ‬الشخصية؟

‭< ‬أجد‭ ‬الصعوبة‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬شخصية‭ ‬أجسدها،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬مشهد‭ ‬صغير،‭ ‬لكن‭ ‬وجدت‭ ‬الصعوبة‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬تجسيد‭ ‬شخصية‭ ‬الضابط،‭ ‬لأن‭ ‬الجمل‭ ‬المتعلقة‭ ‬به‭ ‬تقريرية،‭ ‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬تجسيد‭ ‬شخصية‭ ‬الضابط‭ ‬فخ‭ ‬لأي‭ ‬ممثل،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يراعي‭ ‬الممثل‭ ‬إنضباط‭ ‬الضابط‭ ‬لمكان‭ ‬عمله،‭ ‬لتقديمها‭ ‬بشكل‭ ‬مناسب،‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬الإندماج‭ ‬مع‭ ‬الشخصية‭ ‬لكي‭ ‬لا‭ ‬تظهر‭ ‬بشكل‭ ‬نمطي،‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬تقبل‭ ‬الجمهور‭ ‬لها،‭ ‬و”أنا‭ ‬أتوحد‭ ‬مع‭ ‬الشخصية‭ ‬لدرجة‭ ‬إنها‭ ‬بتاخد‭ ‬من‭ ‬روحي،‭ ‬لإني‭ ‬مش‭ ‬بتعامل‭ ‬إني‭ ‬بمثل‭ ‬شخصية،‭ ‬أنا‭ ‬بتعامل‭ ‬كأن‭ ‬أنا‭ ‬الشخص‭ ‬دا”‭.‬

‭< ‬هل‭ ‬لديك‭ ‬تخوف‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬هذا‭ ‬الاندماج‭ ‬مع‭ ‬الشخصية‭ ‬التي‭ ‬تجسدها‭ ‬على‭ ‬حياتك‭ ‬وباقي‭ ‬أعمالك؟

‭< ‬أجيد‭ ‬الفصل‭ ‬بين‭ ‬الشخصيات‭ ‬التي‭ ‬أجسدها،‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أجواء‭ ‬“كورونا”‭ ‬تقمت‭ ‬بتصوير‭ ‬مسلسلي‭ ‬“القاهرة‭ ‬كابول”‭ ‬و”ليالينا‭ ‬80”،‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬تباين‭ ‬بين‭ ‬الدورين،‭ ‬والأحداث‭ ‬في‭ ‬حقبة‭ ‬زمنية‭ ‬مختلفة،‭ ‬ثم‭ ‬جاء‭ ‬مسلسل‭ ‬“في‭ ‬يوم‭ ‬وليلة”،‭ ‬كان‭ ‬الدور‭ ‬مختلف‭ ‬تماماً،‭ ‬وأثرت‭ ‬تلك‭ ‬الشخصية‭ ‬في‭ ‬حياتي‭ ‬لفترة‭ ‬كبيرة،‭.‬

‭< ‬‮ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬كثيرة‭ ‬خارج‭ ‬الموسم‭ ‬الرمضاني‭.. ‬هل‭ ‬ترى‭ ‬أن‭ ‬الأعمال‭ ‬داخل‭ ‬الماراثون‭ ‬الرمضاني‭ ‬تحظى‭ ‬بمشاهدة‭ ‬أكبر؟

‭< ‬المعادلة‭ ‬صعبة‭ ‬ولا‭ ‬يمكننا‭ ‬قياسها،‭ ‬فنحن‭ ‬نبذل‭ ‬قصارى‭ ‬جهدنا‭ ‬والباقي‭ ‬نتركه‭ ‬لتوفيق‭ ‬الله،‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬الآن‭ ‬أن‭ ‬الأعمال‭ ‬الرمضانية‭ ‬فقط‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تلقى‭ ‬تفاعل‭ ‬الجمهور‭ ‬وتحقق‭ ‬النجاح،‭ ‬وأنا‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬“أيوب”‭ ‬ونال‭ ‬إعجاب‭ ‬الجمهور‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬وتفاعل‭ ‬معه‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الرمضاني،‭ ‬لكن‭ ‬شاركت‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬“الأب‭ ‬الروحي”‭ ‬و‭ ‬كان‭ ‬خارج‭ ‬الموسم‭ ‬لكن‭ ‬حقق‭ ‬نجاح‭ ‬كبير،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬“ألف‭ ‬ليلة‭ ‬وليلة”‭ ‬ولم‭ ‬يحقق‭ ‬الصدى‭ ‬المتوقع‭ ‬رغم‭ ‬عرضه‭ ‬في‭ ‬رمضان‭ ‬ومشاركة‭ ‬كبار‭ ‬النجوم‭ ‬فيهم‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬شريف‭ ‬منير‭ ‬وأمير‭ ‬كرارة‭ ‬ونيكول‭ ‬سابا‭ ‬وأسر‭ ‬ياسين‭.‬‮ ‬

‭< ‬ما‭ ‬قواعدك‭ ‬لقبول‭ ‬أو‭ ‬رفض‭ ‬أي‭ ‬عمل‭ ‬بإختلاف‭ ‬مساحة‭ ‬الدور؟

‭< ‬الكيف‭ ‬يشغلني‭ ‬دائما‭ ‬عن‭ ‬الكم‭.. ‬لذلك‭ ‬مساحة‭ ‬الدور‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬مصدر‭ ‬إنجذابي،‭ ‬“ممكن‭ ‬أكون‭ ‬ماسك‭ ‬عمل‭ ‬من‭ ‬الجلدة‭ ‬للجلدة‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬هدف”،‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الشخصية‭ ‬مؤثرة‭ ‬وتحمل‭ ‬رسالة‭ ‬هادفة،‭ ‬ويترك‭ ‬علامة‭ ‬مع‭ ‬الجمهور‭.‬

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي