حوار| رئيس «الإصلاح والتنمية»: أقول شهادتي «لله والتاريخ» في القائمة الوطنية

خلال الحوار مع رئيس حزب الإصلاح والتنمية
خلال الحوار مع رئيس حزب الإصلاح والتنمية

تفاعلات سياسية عديدة أوجدها المشهد الانتخابى الراهن بمعطياته المختلفة،  وبات أحد النتائج البارزة لهذة التفاعلات قائمة انتخابية وليدة تمثل سابقة سياسية تضم طوائف وألوانا مختلفة من ١٢ حزبا سياسيا، تجمع فرقاء الفكر السياسى الذين التقوا على أرضية وطنية مشتركة، وفى ظل هذة التجربة التى نجحت فى اختبار أول تمثيل فى انتخابات مجلس الشيوخ، تستعد القائمة لتحد جديد يتمثل فى مارثون انتخابى قوى وصعب للوصول إلى مقاعد غرفة مجلس النواب. الأخبار حاورت رئيس حزب الأصلاح والتنمية الذى يقوده البرلمانى السابق  والسياسي  محمد أنور السادات وهو أحد  الأحزاب الموجودة تحت مظلة القائمة، الذى كشف عن كواليس جديدة تخص هذة القائمة والى نص الحوار.


>  شهدت انتخابات مجلس الشيوخ عودة لحزب الأصلاح والتنمية من جديد، عبر الانضمام إلى قائمة وطنية موحدة، ما سر هذه العودة بعد توارى جزئى عن المشهد السياسي؟
الحزب لم يغادر الساحة السياسية فى أى مرحلة وكان متواجدا ومشاركا فى أنشطة محلية ودولية ولم ينقطع عن المشهد فى أى وقت، ثم عدنا  للمشاركة كحزب معارض فى مفاوضات تكوين القوائم الانتخابية سواء التى تمت فى انتخابات مجلس الشيوخ أو التى تشكلت فى قوائم انتخابات مجلس النواب وأرى أن القائمة الوطنية نموذج سياسى وتجربة جديدة نجحت فى اختبارها الأول وننتظر ما ستحدثه فى الاختبار القادم المتمثل فى انتخابات مجلس النواب.


>  لماذا قرر الحزب الدخول فى مناقشات تشكيل القائمة الوطنية؟ وهل توجه الحزب السياسى المعارض كان عائقا؟
أرى أن فكرة دعوة أحزاب المعارضة للمشاركة فى القائمة الوطنية هىتفكير ذكى وتجربة جديدة،  فوجود أحزاب معارضة وأحزاب أخرى مختلفة سياسيا فى قائمة انتخابية واحدة يعد إضافة ورسالة للعالم أن مصر فى وقت الشدة وفى ظل تحديات كثيرة ينجح المصريون فى أن يجتمعوا ويتفقوا على أرضية وطنية واحدة مهما كانت الاختلافات، والمعارضة التى يتبناها الحزب لم تكن عائقا لأننا نتبنى اتجاة يمين الوسط وهو يعبر عن المعارضة الوطنية الرشيدة على أساس وطنى وأولوياتنا هى الدولة والمواطن.


القائمة الخاصة
>  ما هو نصيب الحزب فى القائمة وعدد المقاعد الفردية التى سينافس عليها الحزب؟
لدينا فى القائمة الخاصة بمجلس النواب ٩ مرشحين موزعين على الأربع قوائم التى شكلها ائتلاف القائمة الوطنية من أجل مصر،  وننافس ب١٢ مرشحا على المقاعد الفردية ودفعنا بعدد قليل من المرشحين لأننا نؤمن بالكيف وليس الكم، فنفضل أن يكون لدينا مرشحون قادرون على إدارة المعركة الانتخابية ولديهم فرصة فى النجاح بالمقارنة بأعداد كبيرة من المرشحين غير المؤثرين، ومعاييرنا فى اختيار المرشح هى السمعة الحسنة والشعبية المقبولة والحضور بين أهل   دائرته، وأتوقع نجاح ٧ مرشحين أو أكثر من مرشحينا على المقاعد الفردية.


>  هل هناك تنسيق على المقاعد الفردية بين أحزاب القائمة؟
التنسيق على المقاعد الفردية غاية فى الصعوبة لن نستطيع أن نحققه بسبب كثرة أعداد المرشحين.


>  لماذ تتعرض القائمة الوطنية من أجل مصر لانتقادات وهجوم من قبل البعض؟
يثار لغط كثير حول المال السياسى وحفلة تبرعات بالأموال،  ولكن شهادتي  «لله والتاريخ من خلال تواجدنا فى القائمة الوطنية لم تطالبنا أى جهة أو أى مسئول بالتبرع بأى أموال لأى جهة، ولم يتم تغيير أى أسم من  المرشحين الذين تقدمنا بهم للقائمة».


تحالف مؤقت
>  هل يستمر تحالف القائمة الوطنية من أجل مصر بعد الانتخابات؟
التحالف هنا انتخابى مؤقت فقط، والحزب لن ينضم لائتلاف دعم مصر البرلمانى وهذا موقفنا الواضح منذ البداية فنحن حزب معارض مع الدولة العاقلة «قلبا وقالبا»، وسنبحث تشكيل ائتلاف برلمانى يتفق مع سياستنا وتوجهاتنا.


> كيف استعد الحزب لانتخابات مجلس النواب المقبلة؟
لدينا لجنة متخصصة معنية بالعملية الانتخابية سواء فى القوائم أو المرشحين الفردي، والحزب يدعمهم بكل الأدوات والخطط والأفكار، ونستخدم السوشيال مديا ولافتات ولقاءات محدودة جماهيرية لظروف الكورونا.


>  ما توقعاتكم لحجم المشاركة السياسية للناخبين فى الانتخابات البرلمانية؟
أتوقع ألا تقل نسبة المشاركة عن ٣٠% من أصوات الناخبين، ويرجع ذلك إلى وجود مرشحين كثيرين سيحشدون أنصارهم وأقاربهم والمؤيدين لهم ولأهمية دور مجلس النواب كذلك، خاصة فى المحافظات والدوائر التى تحكمها العصبية القبلية، فالانتخابات المقبلة  ستشهد زخما وإقبالا كبيرا من الناخبين على صناديق الاقتراع.


>  ما هى أبرز التشريعات والملفات التى سيتبناها الحزب فى الفصل التشريعى الجديد؟
هناك قوانين كثيرة وقوانين مكملة للدستور لم تصدر فى فترة المجلس الحالى بالإضافة إلى القوانين المتعلقة بالمواطن والطبقة المتوسطة، وأصحاب المعاشات وسنكون لسان حال وصوت هذة الفئات لنعبر عن طموحاتهم وآمالهم، وهذه نوعية القوانين التى سنعمل عليها فور انطلاق عمل البرلمان بغرفتيه.


الأغلبية البرلمانية
> كيف ترى نقاط الاختلاف التى سيتم بها البرلمان القادم عن سابقه؟
الاختلاف ستحكمة الأغلبية البرلمانية، ولكن هناك ثوابت وطنية تجمع عمل البرلمان، ونتمنى أن يقدم البرلمان القادم بتشكيله أيا كان ما يخدم المواطن ويخف من أعبائه المعيشية ويساهم فى تحسين حياته.


>  كيف تساهم الأحزاب السياسية  فى معركة الوعى وكشف أكاذيب الجماعة الإرهابية؟
الأحزاب لها دور فى توعية المواطن والقيام بدور وطنى ثقافى تنويرى - وليست الأحزاب فقط بل كل فرد ومؤسسه عليه دور كبير فى التصدى للأفكار التخريبي ة والمعلومات المضللة، التى يسوقها مؤيدو الجماعة الإرهابية عبر مختلف المنصات الإعلامية لتسميم عقول المصريين، ولكنى أرى ضرورة تقليص عدد الأحزاب وتعديل قانونها  حتى تصبح فاعلة ومؤثرة.


مختلف الاتجاهات
>  كيف ترى حجم التحديات والجبهات التى يواجهها الرئيس السيسى فى سبيل صون أمن واستقرار مصر؟
لا أحد ينكر أن التحديات كثيرة من مختلف الاتجاهات شرقا وغربا وجنوبا، لكن مصر مؤهلة بفضل قيادتها السياسية أن تعود للقيادة والريادة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو بالفعل ما تحقق جانب كبير منه فى ظل النجاحات التى حققها الرئيس السيسى على كافة المستويات والأصعدة الإقليمية والدولية، والنجاحات الداخلية أيضا، وأرى أن ما كان ذلك يتحقق لولا أن الذى يحكم هذة البلد رجل  عسكرى وطنى مهموم بقضايا ومستقبل وطنه، وهو رجل نظيف اليد. 


> ما أولوية الشباب لدى الدولة ودورهم ودمجهم فى العملية  السياسية؟
الرئيس السيسى أعطى دفعة قوية للشباب عبر عدة كيانات منها الأكاديمة الوطنية للشباب والمؤتمرات الشبابية الدورية، وعلى المستوى السياسى تشكيل تنسيقية لشباب الأحزاب والسياسيين وتعيين شباب نواب للمحافظين  والأجهزة التنفيذية فى الدولة وكلها خطوات من شأنها تقليل الفجوة التى كانت موجودة بين الشباب والدولة .

 

اقرأ أيضا

السادات يعلن عدم خوضه الانتخابات البرلمانية
 

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا