حكايات| هرم الفراعنة الهابط من «الفضاء».. أسود وأملس ومنحوت بـ«الليزر»

هرم الفراعنة الهابط من «الفضاء».. أسود وأملس ومنحوت بـ«الليزر»
هرم الفراعنة الهابط من «الفضاء».. أسود وأملس ومنحوت بـ«الليزر»

في مدخل المتحف المصري اتخذ مستقرًا لنفسه، أسود صغير غير معروفة تفاصيله، يحسبه الناظر مصنوع في العصور الحديثة؛ حيث يسهل القطع والنحت على أصلب المعادن لكن الحقيقة غير ذلك.

 

هنا «بن بن» هرم أملس ومحفور بدقة لا يمكن ليد أن تتقنها أو تصل لها، ببساطة هو معجزة الفن المصري القديم، غير أن المعلومة المذهلة أنه هبط من الفضاء، وما قرأته ليس خُدعة بل حقيقة دامغة، فهو جزء مقطوع من نيزك وجده المصريون القدماء بعد أن اصطدم بالأرض، بحسب الباحث الأثري أحمد سلطان.


 
وجد هرم بن بن في مدينة أون أو «هليوبوليس» عين شمس حاليا، ويكمن سر عظمة وروعة هذا الحجر والذي تم تشكيله هندسيا بمنتهى الروعة والتقدم العلمي المدهش في أنه من أشد الأنواع صلابة ولا يمكن تشكيله إلا بأجهزة متقدمة مثل أجهزة الليزر.

 

اقرأ للمحررة أيضًا| سر الإله الفرعوني نو.. لحظة خلق الكون بعد الانفجار العظيم

 

وهناك نظريتان مهمتان الأولى هي نظرية الخلق الخاصة بمدينة أون واختصارها أنه بعد خلق الكون بعد الانفجار العظيم ثم سيطرة الإله (القوي الطبيعية نوو) أي - القوى النووية -  وهو ما أدى إلى الاندماج النووي للجسيمات لتكون النوة ثم بعد ذلك الإله آتوم (الذرة)، ثم ظهور الشمس والنجوم والهيدروجين الذي يعرف بالإله (رع)  فالإله (شو) للضغط الجوي والذي يفصل السماء (نوت) عن الأرض (جب) بدأ الخلق على الأرض والخلق بدأ من ماء وكل ذلك بدأ في مدينة أون.

 

ويبقى الأهم أنه لمعرفة بداية الخلق من الماء في مدينة أون، وبداية ظهور الأحياء على الأرض، لابد من دراسة باقي نظرية التل الألي «بن بن»، والتي تتبنى أن الخلق من ماء بدأ بظهور التل الأزلي والهرم الأكبر هو تمثيل لهذا لتل ويشرح أن الماء خرج من باطن الأرض عن طريق الآلهة (تفنوت) ما يعرف حاليا بالخاصة الشعرية ثم صعد لأعلى عن طريق الأنابيب الصغيرة والتي تمثل بالهرم الأكبر بالفتحات السفلية الممتدة لأسفل ثم صعد بعض الشئ –وبسبب الشكل الهرمي والارتفاع  الكبير تكون ما يعرف الأيونات الموجبة والتي كونت فرق جهد كهربي كبير على الماء داخل التل الأزلي.

 

 

وقد قاد كل ما سبق إلى انشطار الماء إلى أكسجين وهيدروجين وعن طريق الإله أمون (الضوء) حدث ما يشبه عملية البناء الضوئي وظهور مواد عضوية وتم التخليق للمواد العضوية وبداية الخلق من ماء عن طريق عملية البناء الضوئي -  ممثلة في الحجرة العليا بالهرم.

 

اقرأ للمحررة أيضًا| البحارة المصريون القدماء يبحثون عن أعمدة السماء.. هل اكتشفوا الأمريكتين؟

 

وربما تشير النظرية (التل الأزلي) إلى سقوط هذا التل من الفضاء على هيئة نيزك اصطدم بالأرض ويكون هرم (بن بن) الموجود بالمتحف المصري جزءا من هذا التل تم جلبه وتشكيله وتخليده فى آثار مصر العظيمة لهذا السبب.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا