المنوفية - محمد الشامى

شهد المستشفى الجامعي بمحافظة المنوفية مهزلة من العيار الثقيل عقب قيام العشرات من أهالي قرية سلامون قبلي بمركز الشهداء باقتحام المستشفى والتعدي على أفراد الأمن بالضرب المبرح.

كما اقتحموا مقر بنك الدم بالمستشفى وحطموا عدد من الأجهزة الطبية انتقاما من إدارة أمن المستشفى لعدم السماح لهم بزيارة أحد المرضى من أبنائهم تم دخوله للمستشفى اثر إصابته فى حادث مروري.

 تلقى اللواء شريف البكباشى مدير أمن المنوفية بلاغا من المقدم محمد أبو العزم رئيس مباحث قسم شرطة شبين الكوم بقيام أهالي قريه سلامون بالتجمهر داخل قسم بنك الدم بمستشفى جامعة المنوفية والتعدي على عدد من العاملين ببنك الدم وأفراد امن المستشفى وتحطيم عددا من الأجهزة الطبية ومنها جهاز فصل البلازما وتكلفته أكثر من 200الف جنيه.

 انتقل على الفور ضباط إدارة البحث الجنائي وتبين من التحقيقات التي أشرف عليها المقدم محمد أبو العزم رئيس المباحث إصابة كل من ابراهيم صلاح عطيه 31 سنه-عامل – ومحمد عبد العزيز عيسى 33 سنه-عامل ببنك الدم- وعبد الرحمن إبراهيم حسب الله –فرد امن –بكسور باليد وأكد المجني عليهم تعرضهم للضرب والاعتداء من جانب الأهالي اثر محاولتهم الدخول لمتابعة حالة أحد أبناء القرية، الذي نقل للمستشفى في حالة حرجة اثر إصابته في حادث تصادم تمكن ضباط البحث الجنائي من ضبط 7 متهمين من الأهالي وتقرر عرضهم على نيابة شبين الكوم للتحقيق معهم في الواقعة بينما قام العاملون بالمستشفى بالدخول في إضراب مفتوح عن العمل وأغلقوا أبواب المستشفى اعتراضا على سوء معامله الأهالي لهم.