عمرو جلال

نفى الرئيس الجديد للهيئة العربية للتصنيع   الفريق عبد العزيز سيف الدين ما تداولته بعض وسائل الإعلام المختلفة ومواقع الانترنت بشأن أسلوب توزيع الأرباح السنوية للهيئة.

وقال إنه استعرض ميزانيات الهيئة بعد أن تولى رئاستها في أغسطس الماضي، ولم يجد فيها ما يشير إلى توزيع أي نسب من أرباح الهيئة على رئيس الجمهورية بوصفه رئيسًا للجنة العليا للهيئة أو أي من أعضاء اللجنة العليا سواء هذه الفترة أو في سنوات سابقة.

وأضاف الفريق عبد العزيز أن ميزانية الهيئة 2011/2012 لم تعرض بعد على رئيس الجمهورية د. محمد مرسي.

وأوضح أن الميزانية  الخاصة بالهيئة العربية للتصنيع في طور الاعتماد من قبل أعضاء اللجنة العليا للهيئة.

ودعا الفريق عبد العزيز سيف الدين تحرى أي شخص الدقة قبل تداول أي بيانات أو معلومات عن الهيئة للتأكد منها من مصدرها الحقيقي.

وأعرب عن ثقته في وعي العاملين بالهيئة وإدراكهم بان أى شائعات أو أخبار غير صحيحة لايمكن أن تؤثر على قدرتهم المستمرة لزيادة الانتاج والنهوض بالصناعة الوطنية.

وكان القيادي بحزب الحرية والعدالة د. حسن البرنس قد كتب على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الأول أن الرئيس مرسي قام بعزل الرئيس الأسبق للهيئة العربية للتصنيع الفريق حمدي وهيبة من منصبه يرجع إلى تقديمه ميزانية الهيئة إلى الرئيس مرسى لاعتماده وتشمل 10% أرباحا لرئيس الجمهورية و5 % لرئيس الهيئة و3 % أرباحا للمهندسين العاملين في مصانع الهيئة وهو الأمر الذي اغضب الرئيس مرسي.

وقام بسبب هذه النسب من الأرباح بالإطاحة بالفريق حمدي وهيبة من منصبه، وتسببت هذه التصريحات في إثارة غضب العاملين بالهيئة العربية للتصنيع لإهدار هذه المبالغ لصالح فئات بعينها وطالبوا بالتحقيق فيها وهددوا بالإضراب عن العمل  وهو ما استدعى الفريق عبد العزيز سيف لإصدار بيان نفى فيه هذه الاتهامات بعد أن قام بالتحقق منها.