رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الأحد، 17 ديسمبر 2017 07:37 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

من ينقذ بحيرة إدكو؟.. يحاصرها الصرف الصحي والتعديات وتنتظر التطوير وقرار الرئيس

  • فايزة الجنبيهى

  • الجمعة، 08 ديسمبر 2017 - 03:08 ص

    بحيرة إدكو
    بحيرة إدكو

    طالب عدد كبير من الصيادين بمركز إدكو بالبحيرة الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير وتكريك بحيرة إدكو إسوة بباقي البحيرات التي أصدر قرارا بتطويرها وللحفاظ على ما تبقى من مساحة البحيرة التي تقلصت من 50 ألف فدان حتى أصبحت 18 ألف فدان فقط وأرجعوا ذلك للتعديات والتلوث بفضل مياة الصرف الصحى والزراعي.

    بحيرة إدكو حسب خرائط جوجل


    الصيادون يناشدون الرئيس واللجنة المسئولة عن عمليات التطوير بسرعة البدء في عمليات التطوير وإزالة التعديات على البحيرة من جسور ومزارع سمكية وبناء وزراعات بالإضافة لإقامة محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي والزراعي التي تسببت في نفوق كميات كبيرة من الأسماك بالإضافة لارتفاع منسوب البحيرة عن سطح البحر.

    بيئة البحيرة تتغير
    يقول الشيخ «محمد ميمون» مدير جمعية الصيادين بإدكو تعتبر بحيرة إدكو «لاجون بحري»، اندفعت فيه مياه البحر الأبيض المتوسط عبر بوغاز المعدية وحتى عام 1920، كانت بيئة البحيرة بيئة بحرية والأسماك التي بها أسماك البحر الأبيض المتوسط، ومنذ إنشاء شبكة الري والصرف في محافظة البحيرة عام 1920 أصبحت بحيرة إدكو وعاء لصرف أكثر من 300 ألف فدان في محافظة البحيرة وساعد على ذلك ارتفاع منسوبها بحوالي 16 سم عن مستوى سطح البحر مما يسهل خروج المياه منها إلى البحر الأبيض.

    ولفت إلى أن جميع الدراسات أشارت إلى أن مساحة البحيرة تناقصت من 50 ألف فدان فـي نهاية القرن التاسع عشر إلى 37 ألف فدان حتى أوائل الخمسينات من هذا القرن، وذلك نتيجة إطماء أجزاء كبيرة منها بالإضافة للتعديات سواء بإقامة جسور أو مزارع سمكية وعمليات البناء والزراعة، وتقدر المساحة الحالية للبحيرة بحوالي 18 ألف فدان.

    وكشف خميس محمد الرشيدى ، رئيس جمعية هيئة البحيرة أن البحيرة تستقبل مياه الصرف الزراعي عن طريق ثلاث مصارف وهي «مصرف إدكو الخيري، مصرف طرد البوصيلي، مصرف طرد برسيق»، وتصب عـند الجانبين الجنوبي والشرقي، كما تستقبل مياه البحر من الجهة الغربية الشمالية في اتجاه المعدية ولـذا يكون ماء البحيرة مالحا بالقرب من البوغاز وعذبا عند مصبات المصارف، مما ساهم بشكل كبير في تلوث المياه بالصرف الصحي، حيث تقوم بعض القرى بالتخلص منه بالمصارف الزراعية المغذية للبحيرة الذي يؤثر على إنتاجية الأسماك بالبحيرة ويؤدي لارتفاع نسبة الأمونيا على حساب الأكسجين بمياه البحيرة مما يؤثر على تكاثر الأسماك ونفوق الكثير منها.


    هذ1 بالإضافة إلى ذلك انتشار البوص والهيش وورد النيل على حساب نسبة المياه بها، حيث أن هذه المخلفات بلغت نسبتها حوالي 65% من إجمالي مسطح المياه بالبحيرة مما يقلل حركة دوران المياه بالبحيرة وتؤثر في تكاثر الأسماك، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى الطمي والرواسب بأرضية البحيرة على حساب نسبة المياه، حيث أدى إلى تقليل نسبة المياه بالبحيرة وقد وصلت في أغلب الأماكن من 50 إلى 70 سم فقط، مما يؤثر بالسلب على حركة الأسماك والمياه بالبحيرة .

    التعديات تأكل البحيرة
    ويضيف الحاج رمضان على طيلون سكرتير جمعية الصيادين، قائلا إن نسبة التعديات على مساحة البحيرة من الأهالي تضاعفت وبلغت التعديات حوالي 156 حالة تعدى بناء على إحصائيات هيئة الثروة السمكية وصدر لها 137 قرار إزالة من هيئة الثروة السمكية على مستوى الثلاث مراكز وهي كفر الدوار وإدكو وأبو حمص والتي توجد بها البحيرة .


    وطالب طيلون بضرورة تطوير البحيرة من حيث الوصول للمساحة الفعلية بإزالة التعديات للحفاظ على ما تبقى من مساحة البحيرة.


    وأكد الحاج سامي بحيري، شيخ الصيادين بإدكو ورئيس مجلس إدارة جمعية الصيادين أن تطوير وتكريك البحيرة سيساهم في زيادة وتنمية الثروة السمكية بالإضافة لزيادة إنتاجية البحيرة من الأسماك التي ستساهم في خفض الأسعار وتغطية احتياجات السوق المحلي من أسماك، ولفت شيخ الصيادين إلى جهود المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة في تطهير وتكريك حوالي 100 فدان من البحيرة خلال الفترة الماضية بالإضافة لتوجيهاتها في تطهير المصارف التي تصب يى البحيرة، مؤكدا أن عمليات الإهمال التي تعاني منها البحيرة هي السبب وراء تأكل تلك المساحة.


    واتهم الحاج درويش مؤنس ، كبير الصيادين المسئولين في هيئة الثروة السمكية بالتسبب في تقليص مساحة البحيرة وزيادة التعديات عليها لعدم تنفيذهم للقانون والتقاعس في تنفيذ الإزالات، مؤكدا على قيام أحد النواب السابقين باستغلال نفوذه في الاستيلاء على مزرعة "كوم بلاج"، البالغ مساحتها 850 فدانا وتقع داخل بحيرة إدكو منذ أكثر من 20 عاما بالمخالفة للقانون مقابل إيجار سنوي للفدان يقدر بمبلغ 2000 جنيه فقط، في الوقت نفسه يقوم بتأجيرها لآخرين من الباطن بمبلغ 6000 جنية للفدان ، وكشف كبير الصيادين أن النائب السابق تراكمت عليه المديونيات لما يقرب من 21 مليون جنيه، حيث اكتفت هيئة الثروة السمكية بإنذارة فقط.


    وطالب أشرف إبراهيم حمادة، صياد وعضو نقابة الصيادين بإدكو المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة بتحويل مسار محطة صرف المعدية وتحويل السيب النهائي للمحطة بخط طرد صرف كوم الطرفاية بدلا من تحويله للبحيرة حتى لا تتسبب مياه الصرف الصحي بارتفاع نسبة التلوث التي تعاني منة البحيرة، مؤكدا أن المكان التي تم اختياره لإقامة محطة الصرف الصحي يقع على بوغاز المعدية وهي منطقة التقاء مياه البحر بمياه البحيرة.
    كما طالب حمادة برفع كفاءة محطات الصرف الصحي العاملة بمحيط بحيرة إدكو وتصب فيها وخاصة مجرور إدكو الذي تم إنشاؤه مؤخرا 


    المحافظ: تطوير البحيرة ومحيطها 
    ومن جانبها أكدت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة على قيام المحافظة بوضع مشروع لتطوير إقليم بحيرة إدكو يهدف المشروع إلى تطوير إقليم بحيرة إدكو من خلال تكريك وتعميق تطهير بحيرة ادكو وتطوير المنطقة المحيطة بالبحيرة سياحيا واجتماعيا وصناعياً وسكنياً، تنفيذا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي جاء تتويجا لجهود المحافظة في الحفاظ على بحيرة إدكو التي تعد ثروة قومية
    بالإضافة لزيادة وتنمية الثروة السمكية عن طريق تطهيرها وتكريكها وزيادة مساحتها ، وإزالة جميع أنواع التعديات الواقعة عليها للحفاظ على املاك الدولة وتطبيق القانون لردع المخالفين وتأكيد هيبة الدولة .




    وأكدت المحافظ أنه تم التنسيق خلال العام الماضي مع شركة المقاولون العرب لتكريك مساحة 50 فدانا لإزالة الهيش والبوص والحشائش وورد النيل للحفاظ على جودة المياه وتفادي ركود المياه وتغير خواصها لتكون بيئة صالحة للأسماك وذلك بالتنسيق مع المقاولون العرب كخطوة أولى تجريبية حتى يتسنى للمحافظة الوقوف على تكلفة الفدان الواحد في عملية التطهير ورفع المخلفات توطئه للوصول بمساحة البحيرة إلى حوالي 18 ألف فدان مستقبلا.




    كما تم اعتماد مبلغ 10 مليون جنيه من موازنة المحافظة العام المالي 2014 /2015 كمرحلة أولى للبدء في تكريك وتطهير بحيرة إدكو وأًسند هذا العمل إلى شركة المقاولون العرب. حيث تم رفع الهيش والبوص حتى مساحة بلغت إجمالي قدرة 268,272 م2 وتم تكريك ورفع المخلفات لمساحة 205,000 م2 «مائتين وخمسة ألف متر مكعب» من ناتج التكريك وبعمق ثابت يزداد بمعدل ارتفاع مستوى المياه الزائدة عن المتر ونصف .




    وقالت محافظ البحيرة إن مشروع التطوير يشمل في المرحلة الأولى :
    تطهير وتطوير بحيرة ادكو للعمل على تنمية الثروة السمكية وزيادة إنتاجية البحيرة وكذلك إنتاجية الفدان، حيث أن إنتاجية البحيرة الإجمالي من أسماك البلطي والقراميط يقدر بـ 8000 طن سنويا لمساحة 6000 فدان بمعـدل 1.3 طن فدان فهذه المساحة هي مساحة الصيد الحر.




    وتضيف أن المساحة التي تحتاج إلى تطهير وتكريك وإزالة تعديات فهي تقدر بـ 6000 فدان تعمل على زيادة الإنتاجية لبحيرة إدكو إلى 14000 طن سنويا بزيادة قدرها 6000 طن بالإضافة إلى 3200 طن سنويا من المساحة الـ 6000 فدان الجزر وذلك بعد إزالة التعديات وتطهير الجزر ليصبح إجمالي الإنتاجية للبحيرة 17200 طن سنويا بدلا من 8000 طن سنوي بزيادة 9200 طن سنوي يعمل على زيادة الكمية المعروضة في السوق من الأسماك .
    وإنشاء قري سياحية – مطاعم وكافيتريات مناطق ترفيهية – نادي صيد – مركز رياضيات مائية – مركز تجارى – سينما ومسرح – مركز ابحاث مائية بغرض إحداث تنمية مستدامة بالمدينة وتنشيط السياحة بالمحافظة بالإضافة الى احداث رواج تجارى بالمنطقة .. وكل هذا سيحقق انتعاش اقتصادي من عائد رواج السياحة والحركة التجارية التى ستحدث نتيجة إنشاء هذه المشروعات .




    وأضافت نادية عبده أن الدراسة من الناحية الفنية لتطهير وتطوير بحيرة ادكو
    تتضمن أعمال التكريك لعمل قناة شعاعية محيطة بطول 16 كم وكذلك ثلاث قنوات شعاعية داخلية بإجمالي أطوال 15 كم وعرض 35 متر وعمق 1.5 متر من سطح المياه مع العلم بان عمق البحيرة الحالي من 25 سم الى 75 سم .
    و نقل ناتج التكريك خارج المسطح المائي للبحيرة بكميات تقريبية حوالي 2 مليون متر مكعب .
    وإزالة الهيش والبوص والنباتات المائية ونقلها خارج البحيرة علما بان مسطح الهيش والبوص حوالي 60 % من إجمالي المساحة المطلوب تطهيرها تقدر تلك المساحة بحوالى 7200 فدان تقريبا من المسطح المراد تطهيره وهو حوالي 12000 فدان، كما تتلخص الدراسة المالية لتطهير وتطوير البحيرة في


    المساحة الكلية للبحيرة المطلوب الوصول إليها 18000 فدان تنقسم إلى :


    6000 فدان مسطح مائى حر صالح للصيد.
    6000 فدان الجزء المراد تطهيره وتكريكه.
    6000  فدان جزر متناثرة.


    وقالت المحافظ إن التكلفة المطلوب اعتمادها من الخطط المقبلة بداية من خطة 2017 /2018 لتنفيذ المرحلة الثانية من أعمال التطوير المقترحة مبلغ 200 مليون جنيه وهى عبارة عن : قري سياحية – مطاعم وكافيتريات مناطق ترفيهية – نادي صيد – مركز رياضيات مائية – مركز تجارى – سينما ومسرح – مركز أبحاث مائية .


    وأشارت المحافظ أن الإيراد المتوقع بعد تنفيذ أعمال تطهير البحيرة والتي ستنفذ في المرحلة الأولى من تطوير الإقليم kسيساهم في زيادة عدد مراكب الصيد إلى 1619 مركب صيد يعمل عليها 4857 صياد.


    وسوف يتم زيادة عدد الصيادين الى 7000 صياد بعد التطهير والتكريك وزيادة مساحة الصيد الحر من 6000 فدان بعمق غير صالح للصيد إلى 12000 فدان بعمق صالح للصيد . 
    أما بالنسبة لانتاج المساحة المراد تطهيرها فهو 1- 6000 فدان × 1.3طن سمك بالفدان = 8000طن سنويا سعر طن السمك 8000 جنيه زيادة إنتاجية الـ 6000 فدان الموجودة بعد تعميقها بإجمالي 6000 فدان × نصف طن = 3000 طن سنوي




    الإيراد الزيادة المتوقع من التطهير :
    8000  جنيه سعر الطن الواحد × 11000 طن زيادة في الإنتاج السنوي بعد التطهير = 88 مليون جنيه سنويا.


    والاعتماد المطلوب للتطهير والتكريك والذي سينفذ بالمرحلة الأولى من تطوير الإقليم مبلغ 240 مليون جنيه طبقا لما سبق ذكره على عامين متتاليين.


    بذلك يتبين بأنه سيتم تغطية تكاليف التطهير والتكريك لهذه المساحة على مدى 3 أعوام من التطهير وزيادة إنتاج البحيرة من 8000 طن سنويـا لمساحة الصيد الحر الحالية الى 19000 طن سنويا بعد زيادة مساحة الصيد الحر الى 12000 فدان وتعميق المساحة القديمة والجديدة الى اعماق 1.5 متر .
    واختتمت المحافظ حديثها قائلة أن الاعتماد المطلوب لتنفيذ المرحلة الثانية من تطوير إقليم ادكو والمتمثلة في
    إقامة مشروعات سياحية وفندقيه تتكون من قرية سياحية – مناطق ترفيهية – نادي صيد – مركز تجارى – سينما ومسرح – مركز رياضيات .. طبقا لما هو موضح بالرسومات والتصميمات المرفق حوالي [200 ] مليون جنيه .وذلك من خلال الخطط المقبلة بداية من خطة 2016 /2017 .
    مما سيحقق انتعاش اقتصادي من عائد رواج السياحة والحركة التجارية التى ستحدث نتيجة إنشاء هذه المشروعات .
    ليصبح إجمالي المطلوب هو
    كمرحلة أولى وتشمل تطهير وتكريك للبحيرة 240 مليون جنيه ومرحلة و ثانية «مشروعات سياحية وفندقيه على البحيرة 200 مليون جنيه وبذلك يكون الإجمالي المطلوب للمرحلتين 440 مليون جنيه».




    وأشارت محافظ البحيرة أن مشروع التطوير يتضمن أيضا استغلال ناتج االتكريك حيث تحتوى مخلفات التكريك من الطمي والرواسب «نواتج أعمال التكريك» على عناصر يمكن الاستفادة بها فى الصناعات المختلفة، مشيرة إلى أنه جارى التنسيق مع هيئة المواد النووية بالقاهرة، حيث قامت بسحب عينات من ناتج حوض الترسيب وتحليل الرمال بطول الساحل وتضمنت نتائج التحاليل على ارتفاع نسبة العناصر والمواد الاقتصادية يصل الى نسبة 35% وهى نسبة توفير في الصناعات المتطورة .. حيث أفاد الدكتور نائب رئيس هيئة المواد النووية Kوجارى التنسيق مع الهيئة لاستغلال هذه الرمال في الصناعات المتطورة.


    24774770_10159848592170226_7360372742415874474_n 24774918_10159848592790226_8492346097908474603_n 24775146_10159848592650226_4804030738107224373_n 24796439_10159848592370226_190320872953009902_n 24796828_10159848592745226_6756049159596176516_n 24862587_10159848591965226_6381855148902546906_n 24862593_10159848591865226_2878222099417421659_n 24899697_10159848592225226_1870507498602335489_n 24899716_10159848592085226_1436074948859073598_n 24900031_10159848592470226_5435024361102186570_n 24909806_10159848592590226_8132744950306633939_n
    photoupload