رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017 05:22 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

اليوم.. الحكم في طعون "بديع" و55 إخوانيا في "أحداث الإسماعيلية"

  • خديجة عفيفى

  • الأربعاء، 15 نوفمبر 2017 - 02:42 ص

     محمد بديع
    محمد بديع

    تصدر محكمة النقض، الأربعاء 15 نوفمبر، الحكم في الطعون المقدمة من محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، و55 متهما آخرين من عناصر الجماعة، على أحكام السجن المؤبد والمشدد الصادرة بإدانتهم، فى قضية أحداث العنف بمحافظة الإسماعيلية.

    كان المحكوم عليهم قد تقدموا بطعون أمام محكمة النقض، مطالبين فيها بإلغاء الأحكام الصادرة ضدهم بالسجن وإعادة محاكمتهم من جديد.

    كانت محكمة جنايات الإسماعيلية برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، قد عاقبت فى شهر مايو 2016 محمد بديع و35 آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما، ومعاقبة 9 متهمين بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، ومعاقبة 19 آخرين بالسجن لمدة 10 سنوات، ومعاقبة 21 متهما بالسجن لمدة 3 سنوات، وتبرئة 20 متهما آخرين.


    وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم الإرهاب والقتل العمد والشروع فيه، والبلطجة واستعراض القوة والعنف، ومحاولة احتلال مبنى حكومى باستخدام القوة، وتخريب الممتلكات العامة وإتلاف ممتلكات المواطنين عمدا، والترويج لأغراض جماعة إرهابية، وحيازة الأسلحة النارية وأدوات مما تستخدم فى التعدى على المواطنين.


    وكانت النيابة العامة قد انتهت من التحقيق فى وقائع العنف والإرهاب والقتل التى شهدتها محافظة الإسماعيلية فى 5 يوليو 2013، والتى أسفرت عن مقتل 3 مواطنين وإصابة 16 آخرين، فضلا عن تخريب محل الصالون الأخضر، وفرع بنك الإسكندرية بالشيخ زايد، وشركة الأهرام للتبريد والتكييف، المجاورين لمبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية خلال محاولة اقتحامه واحتلاله تحت تهديد الأسلحة النارية، وإتلاف مدرعة شرطة وسيارتين حكوميتين و6 سيارات ودراجات نارية مملوكة للمواطنين.


    وأجرت النيابة العامة المعاينات اللازمة لمبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية والأماكن التى شهدت الأحداث، وممتلكات المواطنين التى تم إتلافها، وناظر محققو النيابة جثامين المواطنين الثلاثة القتلى، واستمعت إلى أقوال المصابين و25 شاهدا بخلاف خبراء الطب الشرعى والأدلة الجنائية والجهات الأمنية المختصة.


    وكشفت التحقيقات أن المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع، عقد مع قيادات الجماعة عدة لقاءات انتهت إلى قرار بمواجهة أجهزة الدولة وعقاب المواطنين على ثورتهم فى 30 يونيو، ضد الرئيس الأسبق محمد مرسى ومنعهم من استكمال فعالياتها، وإحداث حالة من الفوضى والانفلات بالبلاد.


    وأظهرت التحقيقات أن مكتب إرشاد الجماعة أصدر تكليفات إلى القيادات الوسطى بالجماعة بمحافظة الإسماعيلية، لتنفيذ ذلك المخطط بالتنسيق مع عناصر من الجماعات والتيارات الإرهابية التى تولت دعم العناصر التى تتولى التنفيذ من جماعة الإخوان، بالأسلحة النارية الآلية والخرطوش والعبوات الحارقة "المولوتوف" والعصى والمطاوى.


    وتوصلت التحقيقات إلى أنه تم الاتفاق على تنفيذ المخطط الإرهابى يوم الجمعة الموافق 5 يوليو 2013، حيث تجمع عدد من قيادات وعناصر الجماعة الإرهابية بشارع شبين الكوم دائرة قسم ثانى الإسماعيلية، وقطعوا الطريق فى الاتجاهين، وتوجهوا إلى مبنى ديوان عام المحافظة بمنطقة الشيخ زايد وأزالوا الأسلاك الشائكة المحيطة به، واشتبكوا مع قوات الأمن من الجيش والشرطة والأهالى، وأطلقوا النيران صوبهم بكثافة، وقذفوهم بالحجارة وزجاجات المولوتوف، وحاولوا اقتحام مبنى ديوان عام المحافظة واحتلاله وخربوا مدرعة الشرطة وسيارات تابعة لإدارة الدفاع المدنى ووزارة الصحة.


    وذكرت التحقيقات أن قوات الشرطة تمكنت بمساعدة الأهالى من ضبط 75 من مرتكبى الأحداث، وبحوزتهم بندقية آلية وعدد من الطلقات، بخلاف المطبوعات المناهضة لأجهزة الدولة وتتضمن ترويجا لأغراض جماعة الإخوان.


    وثبت من تقارير الطب الشرعى أن وفاة المواطنين الثلاثة حدثت نتيجة الإصابات النارية والطعنية التى أحدثت بهم تهتكات بالكبد والرئة والقلب والصدر، وأن جميع إصابات المواطنين الآخرين ناتجة عن طلقات نارية وخرطوش أصابت أجزاء مختلفة من أجسادهم، كالجمجمة والرئة والبطن والعين، فأصابت بعضهم بأنزفة المخ وتسببت فى بتر إصبعين لأحد المصابين