رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الجمعة، 24 نوفمبر 2017 01:56 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

"الضبعة" "بنيان" "الربط " أهم ملفات الكهرباء فى موتمر "أخبار اليوم"

  • حنان الصاوي - تصوير كريم جاد

  • الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 - 05:47 م

    استعرض الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، عددا من الملفات الهامة في قطاع الكهرباء والطاقة، وكانت محطة "الضبعة"، ومحطة "بنيان" بأسوان، والربط بين "مصر – السعودية" أبرز الملفات التى نوقشت خلال جلسة "الطاقة مستقبل التنمية" في اليوم الثالث لمؤتمر أخبار اليوم الاقتصادى الرابع.


    وأشار الوزير إلى الأهمية التى تلعبها كفاءة إستخدام الطاقة ودور قطاع الكهرباء فى تحسينها فى كل من الإنتاج والنقل والتوزيع، وكذلك إلزام الشركات المصنعة والمستوردة للأجهزة المستخدمة للطاقة بمستوى عالى من الكفاءة والجودة، بالإضافة إلى تأمين مصادر التغذية الكهربية من خلال تنويع مصادر الطاقة والوصول لمزيج أمثل لتوليد الكهرباء من المصادر المختلفة، وتعظيم دور الطاقات الجديدة والمتجددة طبقاً للمحاور الرئيسية التى تركتز عليها استراتيجية الطاقة لمصر 2035 والتي أقرها المجلس الأعلى للطاقة في أكتوبر 2016.


    أرض الضبعة في انتظار إنشاء المحطة 

    صرح د. محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أنه تم الانتهاء من 4 عقود أساسية حول مشروع المفاعل النووى المصرى بمحطة "الضبعة النووية"، منها عقد التصميم والإنشاء وعقد إنتاج النووى، وهذه العقود تراجع حاليا من قبل رئاسة الجمهورية لتحديد موعد البدء فى انشاء المشروع.


    وأضاف "شاكر" خلال جلسة "الطاقة مستقبل التنمية" في اليوم الثالث لمؤتمر أخبار اليوم الاقتصادى الرابع إن الترتيبات الخاصة بتمويل هذا المشروع تم الانتهاء منها، وإطلاقه سيكون فى احتفالية كبرى مضيفا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، كان قد وجه دعوة لرئيس روسيا فلاديمير بوتين خلال زيارته للصين لحضور قمة إبريكس فى سبتمبر الماضي للمشاركة فى احتفالية إطلاق مشروع المفاعل النووى المصرى والتى سيحدد موعدها لاحقاً خلال الفترة المقبلة  حرص الدولة على إنشاء المحطات النووية للاستفادة من التكنولوجيا النووية والتنوع فى الطاقة من طاقة شمسية الى طاقة نووية، لكى تكون مصر المصدر الاول للطاقة فى العالم عام 2030.


    الربط مع السعودية في مراحله الأخيرة


    أكد "شاكر" أن موقع مصر يجعلها مركز اقليميا للطاقة ويوجد خطواط هامة تعمل الحكومة وقطاع الكهرباء عليها لدعم وتعزيز دور القطاع الخاص فى الاستثمار والتشغيل وخلق فرص عمل جديدة للشباب موكدا أهمية الربط الكهربائي مع الدول المجاورة مثل خط ربط الأردن وليبيا موضحا أن هناك دراسة يعمل عليها فريق مشترك من مصر والأردن لزيادة قدرات الربط الكهربائي بين البلدين من 450 ميجا إلى 2000 ميجا. 


    وأوضح "شاكر" أننا نستطيع أيضا تفعيل الربط الكهربائي مع دول الخليج بعد الانتهاء من الربط الكهربائي مع السعودية الذى من المفترض البدء فيه مطلع الشهر المقبل لافتا إلى أن الخير التنفيذ رغبة من الجانب السعودي الذي طلب التأجيل من شهر سبتمبر إلى ديسمبر موضحا انه يوجد دراسة وقع عليها المهندس جابر الدسوقي رئيس الشركة القابضة الكهرباء خاصة بالربط الكهربائى مع أوربا من خلال خط ربط مصر _ قبرص _وايضا ربط قبرص _ اليونان.


    "بنيان" أكبر محطة للطاقة النظيفة فى العالم


    واكد "شاكر "إن مشروع محطة الطاقة الشمسية "بنيان"، هو نواة جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية فى مصر من الشمس ودعم الشبكة القومية كأحد أهم أهداف المشروع و موقع المشروع اختير بقرية بنيان بمحافظة أسوان بناءً على دراسات وتقارير وكالة ناسا الفضائية وبعض المؤسسات العلمية العالمية التى أكدت أن موقع المشروع من أكثر المناطق سطوعاً للشمس فى العالم.


    وذكر "شاكر" أنه تم بدأ العمل فى المشروع عام 2015 بناءا للقرار الجمهورى رقم 274 لسنة 2014، مشيرا إلى أن تكلفة المشروع الاستثمارية تبلغ نحو 3,4 مليار يورو، وهو ما يقدر بنحو 40 مليار جنيه مصرى ويضم المشروع 4 محطات رئيسية لنقل الكهرباء، بإجمالى 2000 ميجا وات و 40 محطة شمسية فرعية ستنتج 50 ميجا وات من كل محطة، وبجهد إجمالى 500 كيلو فولت و220 كيلو فولت لكل محطة وإجمالى الطاقة الناتجة من الطاقة الشمسية تعادل 90% من إنتاج السد العالى للطاقة الكهربائية ويقام المشروع على مساحة 8843,3 فدان على الطريق الصحراوى "أسوان – القاهرة" أمام قرية "بنيان"، موكدا أنه سوف يتم الانتهاء من المحطات الأربع الرئيسية نهاية شهر ديسمبر القادم، وبمجرد الانتهاء من إنشاء المحطات الأربع الرئيسية، تكون هذه المحطات جاهزة لاستقبال منتج الكهرباء المولدة من محطات الطاقة الشمسية لرفعها إلى الشبكة الموحدة، ومنها إلى شركات التوزيع المختصة على مستوى الجمهورية.


    وذكر "شاكر" أنه تم اختيار 39 شركة متخصصة فى إنتاج الطاقة طبقاً للمواصفات العالمية منها 10 شركات عالمية وعربية و30 شركة مصرية بواسطة هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة من إجمالى 200 شركة تقدمت لتنفيذ هذا المشروع الضخم والشركات التى تم اختيارها وقعت عقودها مع وزارة الكهرباء والهيئة بنظام الـPOT  بحق انتفاع لمدة 25 عاماً، موكدا أنه يوفر المشروع العملاق 20 ألف فرصة عمل خلال مدة الإنشاءات التى تستمر على مدار 4 سنوات ويوفر ايضا المشروع 6 آلاف فرصة عمل ثابتة فى الشركات بصفة دائمة عند بدء العمل الفعلى للمشروع.


    يذكر أن مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي الرابع والذي يعقد تحت عنوان" مصر.. طريق المستقبل الاستثمار والتصدير من أجل التشغيل" في الفترة من 12 إلي 14 نوفمبر، شارك فيه المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، وأعضاء المجموعة الوزارية الاقتصادية، بالإضافة إلى أكثر من 2000 رجل أعمال ومصرفي، ومسؤولين حكوميين يمثلون جميع القطاعات الإنتاجية، بالإضافة إلى عدد كبير من أعضاء مجلس النواب والخبراء الاقتصاديين.