رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - السبت، 18 نوفمبر 2017 08:20 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

ننشر نص كلمة ياسر رزق في افتتاح مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي الرابع

  • أسماء البكري

  • الأحد، 12 نوفمبر 2017 - 08:58 م

    الكاتب الصحفي ياسر رزق خلال مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي الرابع
    الكاتب الصحفي ياسر رزق خلال مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي الرابع

    تنشر بوابة أخبار اليوم ، نص كلمة الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس الإدارة ، في افتتاح مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي الرابع "مصر طريق المستقبل .. الاستثمار والتصدير من أجل التشغيل"، الأحد 12 نوفمبر، الذي يعقد بفندق الماسة بمدينة نصر.

    وإليكم نص الكلمة 


    بسم الله الرحمن الرحيم


    السيد المهندس شريف إسماعيل
    رئيس مجلس الوزراء


    السادة الوزراء والمحافظين

    الحضور الكريم ..



    يشرفنى باسم دار أخبار اليوم ، أن أرحب بحضراتكم فى افتتاح مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادى الرابع ، الذى يعقد هذا العام تحت عنوان " الاستثمار والتصدير من أجل التشغيل " .


    واسمحوا لى باسمكم جميعا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى ، الذى رعى فكرة هذا المؤتمر منذ إطلاقها قبل ثلاث سنوات مضت ، خلال ندوة نظمتها دار أخبار اليوم فى هذا المكان وشرفها سيادته بالحضور والحديث أمام نخبة من كبار ممثلى مجتمع الأعمال ، ومنذ ذلك التاريخ كانت مقررات مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادى فى كل عام ، محل نظر واهتمام السيد الرئيس .


    كما أود أن أعبر عن خالص الامتنان للسيد المهندس شريف إسماعيل الذى يحرص منذ تولى منصبه قبل عامين على افتتاح جلسات هذا المؤتمر بكلمة تحمل برنامج عمل الحكومة فى عام قادم ، وأسجل شكرى العميق لسيادته على حضوره هذه الجلسة ، برغم أن هذا اليوم كان حافلا باجتماعات شاقة ولقاءات مكثفة منذ الصباح الباكر ، وحتى موعد الافتتاح .


    وأود أيضاً أن أحيى فى شخصه دماثة الخلق ، والإخلاص فى أداء مهمته الوطنية ، والدأب على الإنجاز ، وروح التفاؤل بقدرة هذا البلد على النهوض والتقدم ، مهما بدا الطريق شاقاً والتحديات جسام .


    أيها السادة ..

    لقد أصبح مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادى أهم محفل سنوى يجمع كبار المسئولين وصناع القرار ، بالخبراء والمفكرين ، ورجال الصناعة والإنتاج والمال والأعمال ، فى مناقشات صريحة ، ومداولات مفتوحة ، تتأسس على أوراق عمل مدروسة ، نوقشت فى جلسات تحضيرية عديدة تسبق أعمال المؤتمر ، ليخلص على ضوء كل ذلك إلى توصيات محددة ، موقوتة بجدول زمنى ، تتابع تنفيذها أمانة دائمة للمؤتمر ، تضم فى عضويتها المسئولين والخبراء وممثلى مجتمع الأعمال .


    - وفى هذا العام .. يناقش المؤتمر على مدى أيامه الثلاثة فى 6 جلسات عامة ، قضايا : الاستثمار والتنمية المستدامة .. التنمية العمرانية والتطور المجتمعى .. التمويل


    والصناعات المتوسطة والصغيرة .. تعميق الصناعة من أجل التصدير ..الطاقة مستقبل التنمية .. البنية الرقمية والإصلاح الإدارى .


    كما يناقش فى 5 جلسات قطاعية متخصصة الموضوعات المتعلقة بالزراعة والثروة الحيوانية والسمكية ..ملف النقل واللوجستيات .. مستقبل صناعة الحديد .. ملف استرداد الأراضى .. وموضوع آفاق الاستثمار الرياضى .


    - إننا ندرك أن الغاية من رؤية الرئيس ومشروعه الوطنى والجهود المضنية التى يبذلها وكذلك المشروعات التى تنجز والإجراءات التى تتخذها الحكومة ، هو زيادة النمو الاقتصادى ، بمعدلات متصاعدة متسارعة ، لتوفير فرص العمل والتشغيل لأبنائنا ، وتحسين مستوى معيشة الأسرة المصرية ، وزيادة الرقعة العمرانية فى إطار نظرة استراتيجية لمستقبل البلاد فى العقود القادمة ، لاستيعاب القادمين الجدد ، مع النهوض بالخدمات والمرافق بالمدن والقرى فى شتى ربوع مصر .


    - لذا .. كان التركيز فى هذا المؤتمر ، على تشجيع الاستثمار ، وزيادة معدلات التصدير ، من أجل التشغيل .

    السيدات والسادة

    أعود بالذاكرة إلى الأجواء التى كانت تسود البلاد عند افتتاح كل مؤتمر من مؤتمراتنا ، والأوضاع التى كان يعيشها الوطن فى كل عام على مدى 3 سنوات مضت .


    وأقول إننا اليوم أفضل حالاً بما لا يقارن .


    أقول إننا نسيرُ على الدرب الصحيح ، ونتقدم بخطوات واسعة ، سواء على طريق الإصلاح ، أو البناء ، أو الأمن ، أو الاستقرار .


    لكن مازالت أمامنا عقباتُ كثيرة لابد أن نتخطاها ، أهمها وأكثرها إلحاحاً ، قضية الغلاء ، التى يعانى منها هذا الشعب الذى برهن دوما على أصالة معدنه ، ونقاء جوهره ، فى معارك الحرب والبناء على السواء .


    الحضور الكريم ..


    إننا هنا من أجل هذا الشعب الصابر .. ومن أجل هذا الوطن العزيز ..


    الأملُ فى قلوبنا ينبض عملاً ، والحُلمُ فى وجداننا يتشكل واقعاً ، والعزمُ فى صدورنا يهزمُ الصعاب ويقهر التحديات .


    الله نسأل أن يحفظ مصر ، ويوفق قائدها ، ويرعى أبناءها ، ويؤيد بالنصر جيشها .


    إنه نعم المولى ونعم النصير .


    والسلام عليكم ورحمة الله