ننشر نص حوار المشير السيسي للـ"السياسة الكويتية"

المشير عبد الفتاح السيسي

المشير عبد الفتاح السيسي

بوابة أخبار اليوم

أعلن المشير عبدالفتاح السيسي ترشحه لانتخابات الرئاسة القادمة، مؤكدا أنه حسم الأمر وليس أمامه إلا تلبية طلب شعب مصر، وهو أمر سمعه القاصي والداني، مشيرا إلي أنه لن يرفض طلب الشعب المصري، قائلا "سأتقدم لهذا الشعب بتجديد الثقة عبر التصويت الحر".

وأضاف السيسي - في حواره مع أحمد الجارالله رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية ينشر غدا الخميس - "لقد توكلت على الله ولن أرفض رغبة أبناء بلدي، ولكنني سأطلب منهم العون، فمصر دولة متوعكة وتوعكها مزمن، وقد ازداد في السنوات الاخيرة، والشعب يدرك ان الامانة ثقيلة وهي تتطلب تعاون الجميع في حملها، ولذلك علينا ان نتشارك في هذا الحمل، ونعمل من اجل شفاء بلدنا من هذه الوعكة".

النص الكامل للحوار نقلا عن جريدة السياسة الكويتية:

"مصر بحاجة إلى جهد الجميع لانهاضها من كبوتها, وعلينا جميعا, قيادة وشعبا, العمل من أجل ذلك" بهذه العبارة يلخص النائب الأول لرئيس الوزراء, وزير الدفاع المصري المشير عبدالفتاح السيسي رؤيته الى ما ستكون عليه مصر في المرحلة المقبلة, فخلف ذلك الهدوء الذي يتحدث فيه الرجل ثقة كبيرة, ليس بالنفس فقط, إنما بالشعب الذي طلب منه ان "يكمل جميله" وهو لا يستطيع إلا أن يلبي ما يطلبه شعبه منه, ويترشح للرئاسة في الانتخابات التي ستجري بعد اسابيع عدة..

عبدالفتاح السيسي يحمل هم بلده، ويتفكر في أنجع السبل لتحقيق أحلام ورغبات المصريين، في بلد يقول إن "فيه إمكانات كبيرة وهي بحاجة إلى تسويق وهذه مهمة الرئيس" كي يعيد الثقة الدولية بمصر.

المشير في حديثه إلينا كان واثقا أن "ما يجري في مصر لن يؤثر في شعبها، ولن يفت من عضده، ولن تعيق قنبلة هنا او تظاهرة هناك مسيرة النهوض, فهذه الأعمال ليست غير حشرجات محتضر".
هذه العزيمة يتوجه السيسي الى رئاسة مصر, بل الى زعامتها ليقود ورشة عمل وطنية كبيرة مستندا إلى إيمانه بتلك الثقة الشعبية التي لن يخيب الآمال المعقودة عليه فيها.

في لقائنا مع عبدالفتاح السيسي لمسنا ذلك الاصرار على العمل, وهو الاصرار ذاته الذي كنا لمسناه في لقائنا الأول به قبل أشهر قليلة, الرجل لم يتبدل, فرتبة المشير, ودنوه من رئاسة الجمهورية زاداه تواضعا وإقبالا على العمل .

في حديثنا مع السيسي قراءة في مستقبل مصر, ولأن مصر حجر الزاوية في العالم العربي, فربما هي قراءة في المستقبل العربي, خصوصا ان الرجل يرى ضرورة اتحاد العرب لمواجهة الارهاب الذي استشرى في العديد من دولهم.

لاشك أن الرجل يركز كل جهده على إعادة ترتيب البيت المصري, لكنه في المقابل لا ينسى العالم العربي الذي يعتبره "وطننا الكبير", لذلك يقول ان"الدول العربية بحاجة الى الاتحاد في ما بينها, وان دول مجلس التعاون سترحب بهذه الفكرة". أيضا لا ينسى السيسي مواقف الاشقاء تجاه بلاده, "وخصوصا مبادرة خادم الحرمين الشريفين, والدعم الكويتي والاماراتي والبحريني والعماني لمصر, وهي مواقف سيتذكرها الشعب المصري جيدا".

وفي ما يأتي الحوار الذي دار بيننا وبين عبدالفتاح السيسي:

سيادة المشير… هل نعلن للشعوب العربية أنك قادم إلى رئاسة مصر؟

نعم, لقد حسم الأمر وليس أمامي إلا تلبية طلب شعب مصر, وهو أمر سمعه القاصي والداني, ولن أرفض طلبه, سأتقدم لهذا الشعب بتجديد الثقة عبر التصويت الحر.
سيادة المشير… تعرف أنك مقبل على منصب زعامة تاريخية وليس مجرد رئاسة, وان أحلام شعب

مصر في هذه المرحلة كبيرة لكنها مرهقة لمن يأخذ على عاتقه أمر تحقيقها, فهل أنت مستعد لذلك ؟


لقد توكلت على الله ولن أرفض رغبة أبناء بلدي, ولكنني سأطلب منهم العون, فمصر دولة متوعكة وتوعكها مزمن, وقد ازداد في السنوات الاخيرة, والشعب يدرك ان الامانة ثقيلة وهي تتطلب تعاون الجميع في حملها, ولذلك علينا ان نتشارك في هذا الحمل, ونعمل من اجل شفاء بلدنا من هذه الوعكة.

واستطرد المشير موضحا: عندما أقول كلنا, أقصد القيادة والشعب, علينا حرث الارض سوية وزرعها ببذور صالحة حتى تشفى أم الدنيا المحروسة التي عكر صفوها حكام حلموا بجعل حكمها انتفاعا وتمصلحا أنانيا وليس عملا وطنيا, إنها تحتاج للتخلص من إرث الماضي كله ومعالجة ما خلفه ذاك الارث, بالاضافة الى معالجة ما تسببت به المرحلة السابقة وأدى الى تعثر مسيرتها. مصر الان ستعيش مرحلة جيدة من السلوك المجتمعي والاقتصادي والكرامة الوطنية الصادقة.

سيادة المشير.. لكنني ألاحظ أنك تعيش هم هذه الثقة بك ؟

اقولها لك بكل صدق: نعم, يعلم الله أنني أحمل هم هذه الثقة, وكلي أمل ان يكون الانجاز على قدر الحلم.

لا اخفيك ان رغبات الناس وآمالهم باتت كبيرة جدا بعد الوعكة الاخيرة, وهي أحلام لا حدود لها, هذا أمر طبيعي, ولذا علينا ان نحققها جميعها, ونعمل كلنا بصدق, على تحقيقها سريعا, من الكبير الى الصغير كل من موقعه.
مصر بحاجة الى من يسخر لها وقته كله, كما انها بحاجة الى جهود مشتركة ووعود صادقة, فنحن جميعنا, أي انا ومن وثقوا بي, عانينا ممن عبثوا بمصر, ورأينا كيف حكموها ليستغلوا مقدراتها لانفسهم, بل وعبثوا بأحلام شعبها وطموح شبابها.

سيادة المشير..ما الذي ستقوله لشعبك بعد ان تقسم اليمين الدستورية ؟

سنصدق الناس القول, لن نتلاعب باحلامهم, او نقول لهم ان لدينا عصا سحرية, سأقول لهم تعالوا اليَّ نشبك أيدينا بأيدي بعضنا بعضا, ونعمل سوية لبناء مصر بلد التسعين مليون نسمة.
في بلادنا امكانيات ضخمة لا تحتاج الا الى تسويق جيد, وبناء ثقة, ووضع خريطة طريق واضحة للاستفادة منها, زراعيا وسياحيا وصناعيا وتجاريا. علينا تهيئة بيئة جاذبة للاستثمار الوطني والاجنبي, سواء أكان عربيا او اجنبيا.
رؤيتنا للأمور واضحة وشعبنا يثق بقيادته, وهو سيتفهم مسار هذه الرؤية, سواء لجهة إعدادها او لحاجاتها والوقت الذي يلزم لتنفيذها.

سيادة المشير.. هناك سؤال يشغل الجميع وهو: هل سيستتب الأمن قريبا أم ان الامر يحتاج الى وقت ؟

الوضع الامني المصري اليوم أفضل مما كان عليه سابقا, اليوم أفضل من الامس, والغد يوم آخر.
ان ما يحدث حاليا في البلاد أشبه بحشرجات محتضر لن تؤثر في عزيمة الشعب المصري, ففي دول اخرى, وهي اكثر منا تقدما, ولديها امكانات اكبر, وأوضاعها تفوق أوضاعنا حساسية, ويحدث فيها اكثر مما يحدث عندنا, ورغم ذلك تعيش حياتها باستقرار كامل.

نحن, أقولها لك بكل صراحة, لن تعكر صفو حياتنا قنبلة هنا واخرى هناك, او تظاهرة او اعتصام…قريبا, وقريبا جدا سنتوجه الى العمل على تحقيق ما طالب به شعبنا, وسنضع خريطة طريق تنموية, ونعمل على ايجاد بيئة استثمار حسنة وجاذبة, وكل هذا سيكون من خلال قوانين متطورة جاذبة للاستثمار المصري والعربي والاجنبي, وسنعدل أيضا ما لدينا من قوانين ليتناسب مع ذلك.

نريد من الناس ان تتفرغ لانهاض مصر من كبوتها, وكن على ثقة ان ما يحدث لن يعيق مسيرتنا, ولن يثني المصريين عن النهوض ببلدهم.
صحيح ان ما يحدث هو انتهاك للأمن لكنه محدود, وأجهزة الدولة تعمل على وقفه وتحقق نجاحات كبيرة في هذا المجال, لذلك فهو لن يدوم ولن يتوسع, بل إنه يضمحل يوما بعد يوم.

ماذا لديكم عربيا ؟

أشكرك على هذا السؤال, نحن وفي خضم انشغالنا بقضايانا الداخلية لا ننسى بعدنا العربي, فنحن جزء من هذا الوطن الكبير.
في هذا الوطن لا بد من قيام اتحاد بين بعض دوله من اجل محاربة الارهاب الذي استشرى في العديد منها. نحن سندعو الى اتحاد عربي يقوم على تعاون مشترك بين الدول التي تعاني من الارهاب, كي تكون الحرب عليه مشتركة, وأعتقد ان دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية, ودول اخرى سترحب بهذا الاتحاد الذي ستكون غايته, كما قلت, القضاء على هذا الارهاب الاسود.

هل لا يزال التعاون بينكم وبين دول "مجلس التعاون" كما كان في الأشهر السابقة ؟

ان الشعب المصري سيتذكر موقفكم التاريخي, موقف الاشقاء في دول "مجلس التعاون", وسيتذكر ايضا مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ودعمه لبلدنا, وسيتذكر اكثر برقيته لنا ولجيش مصر ولرئاسة الجمهورية, وكذلك دعم المملكة المالي.
أيضا سنتذكر مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة ورجالها الذين زاروا مصر ليقدموا دعمهم السخي.
مصر ستتذكر بكل اعتزاز دعم دولة الكويت وعواطف أهلها, وكذلك البحرين وسلطنة عمان, والله يهدي الجميع الى ما يحب ويرضى.

هل يزعجكم موقف بعض الدول الكبرى مما يجري في مصر ؟

نحن نثق بأنفسنا قبل أن نثق بغيرنا, وهذه الدول لها مصالحها في العديد من مناطق العالم, وطالما ان تلك المصالح لا تصطدم مع مصلحتنا الوطنية في العالم والاقليم, ولا تصطدم مع أمننا ومصالحنا الداخلية فهي لا تعنينا في شيء, نحن حاليا في مسار آخر, هو مسار اعادة بناء بلدنا وإيقاظه من كبوته والمحافظة على عزته والله هو الموفق.

في تواريخ الامم كافة كانت النهضة تبدأ مع زعامات تثير الحماسة في النفوس وتأخذ على عاقتها زمام المبادرة في ذلك لتكون قدوة لشعوبها, فهل نحن اليوم على أبواب مرحلة جديدة من تاريخ مصر ؟

نعم, ونحن ندرك أكثر من ذلك, ندرك حقيقة أحلام المصريين وما يريدون من دولتهم, وكيف توظف الامكانات الضخمة الموجودة في هذا البلد.
كما أسلفت, في مصر إمكانات ضخمة ومردودها كبير جدا وهي ليست بحاجة الا الى تسويق جيد, تسويق تظلله الطمأنينة والثقة, وخصوصا الثقة بالاتفاقات التي توقعها الدولة مع المستثمرين, وفي اعتقادي ان على رئيس الدولة تسويق بلده وامكاناته بنفسه, سواء بين مواطنيه او غيرهم, وهذا ما أعتقد أنه سيكون محور عملنا في المرحلة المقبلة, كما أننا سنعقد لقاءات مباشرة مع الراغبين في اغتنام هذه الفرص, وهي فرص كبيرة ومردودها كبير جدا, سواء أكانت صناعية او زراعية او سياحية او تصدير واستيراد, او غيرها من الاستثمارات, كما ان الكثرة السكانية ستكون جزءا من اقتصاد مصر النشط, ونحن في كل ذلك لا نحتاج الا إلى الوقت, بمعنى منح الوقت الكافي لتنفيذ تلك الخطط, فالرغبة موجودة وهي رغبة عارمة, وبتوفر الرغبة تكون الطريق ممهدة.




تعليقات

فيسبوك

موقع أخبار اليوم

أضف تعليقاً





تعليقات

1

نرى فيك خيراً إن شاء الله

بواسطة : abed

نعم كما ذكر المشير السيسي أن مصر مليئة بالخيرات والإمكانات، ولو تم استغلال هذه الإمكانات على الوجه الأمثل فستكون مصر من أغنى الدول إن شاء الله ولن تحتاج معونات من أحد، لكن ذلك يعتمد الإخلاص من الجميع من الحكومة ومن أفراد الشعب خاصة موظفي القطاع العام ليتحقق الربح الطبيعي بدون تلاعب وسرقة. وفق الله الشعب والحكومة المصرية لما فيه خير وعزة مصر وحماها من كل مكروه.

تقييم

2

المشير السيسى

بواسطة : جلال القربى

سيادة المشير عبدالفتاح السيسى لا يطمع فى رئاسة مصر ولكنه يطمح فى النهوض بها واقالتها من عثرتها وتأخرها بفعل من استنزف ثرواتها لصالح مجموعة من المنتفعين من رجال أعمال ليس عندهم حس وطنى أو ضمير أو وازع من دين ثم بعد ثورة 25 من يناير 2011 التى صعدت عليها جماعة الارهاب باسم الدين وسخرت كل موارد البلد وامكانياته لخدمة مصالحها ولاجندات أجنبية تعمل ليس فقط على تفكيك الجيش المصرى العظيم ولكن للهيمنة على الشرق الاوسط وتحقيق حلمهم فى شرق أوسط جديد من وجهة نظرهم فكان انحياز القوات المسلحة المصرية الى مطالب الشعب المصرى فى 30 يونيو وأقولها ان المشير السيسى فرد من أفراد القوات المسلحة المصرية التى تدافع عن مصالح هدا الشعب الدى عانى كثيرا ولم يجد من يحنو عليه كما جاء بالبيان فى 3 يوليو فهو ادا قد دخل التاريخ هو وقادة الجيش المصرى أما الشعب المصرى فهو يثق تماما فى قدرته الشخصية على عبور النفق المظلم وتحقيق انطلاقه لمصرنا الحبيبة بجهد الجميع وأنا أدعو كل المصريين فقط بالاعتماد على الله والثقة فى هدا الرجل الدى اكتسب حب المصريين من مواقفه وأجزم بأنه بادن الله ومشيئته سوف يعمل جاهدا على النهوض بمصر وعلينا الا نقف مكتوفى الايدى بل علينا ان نسعى معه لتحقيق التقدم والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل .

تقييم

3

على بركة الله وكلنا معك

بواسطة : @.abou asfour

سير على بركة الله وكل الشعب معك يساندك وتسانده وتدعمه ويدعمك حتى تعود مصر الى ماكانت عليه من فخر وعزه واقتصاد قوى ويقل عدد الفقراء او ينتهى هذا القيد الذى يخنق مصر الله معك ونحن معك سبر الى ماتتمناه لمصر ونحن سلمناك الامانه

تقييم

4

اتللتل

بواسطة : حنان كمال

ربنا معاك وكلنا معاك مصر امانة بين ايديك

تقييم

خــــدمة الرسائل القصيرة

اعلانات الشركات بالجريدة