رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الأحد، 19 نوفمبر 2017 01:34 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

المواطنون: المسئولون فاشلون...والأزمة أكبر منهم

صور.."القمامة" تحتل شوارع شبرا الخيمة..والصناديق المخصصة مرفوعة من الخدمة

  • منى ماهر

  • الأربعاء، 01 نوفمبر 2017 - 12:05 م

    لقطة من شارع بشبرا الخيمة
    لقطة من شارع بشبرا الخيمة

    في مشهد غير حضاري يشع روائح كريهة وتلوثا وأمراضا لا حصر لها، تظهر شوارع شبرا الخيمة، وقد تحولت إلى مقالب قمامة، بعد اختفاء العربات المخصصة لها.

    وانتشرت أكياس القمامة في شوارع شبرا الخيمة، وأصبحت المشهد الذي يصبح عليه مواطنو المنطقة الذين أبدو استيائهم من تفاقم مشكلة القمامة، وفشل المسئولين في حلها.


    إزالة القمامة من الشوارع، مشهد يتكرر كثيرا، ولكنها تعود سريعا مرة أخرى، وتزداد يوما بعد يوم، والسبب في ذلك هو عدم وجود العربات المخصصة لجمع القمامة، مما يضطر المواطنين إلى إلقائها في الشوارع، وأمام المدارس، والمساجد، و في الطريق العمومي للسيارات، مثل الشارع الجديد، الذي تزين بأشجار على الرصيف الذي يفصل بين الاتجاهين، ولكن لم ترحمه القمامة، واحتلته، وقضت على المنظر الجمالي.

    وتتسبب القمامة في زحام مروري، خاصة في الصباح أثناء خروج الموظفين إلى أعمالهم والطلاب إلى مدارسهم جراء تكدس أكوام القمامة بالطرق الرئيسية، كما أصبحت خطرا يهدد بكارثة بيئية خطيرة على صحة المواطنين مع استمرار فشل الحكومة في التعامل مع تلك المشكلة.

    رسوم نظافة تدفع شهريا على فاتورة الكهرباء، ووعود دورية لا تنتهي من المسئولين بحل مشكلة القمامة، ومع كل ذلك تستمر مشكلة القمامة في التفاقم، وتهديد صحة المواطنين، في الوقت الذي لا يرى مسئول عدم وجود العربات المخصصة لجمع القمامة.


    نفختونا يا باشا

    وقالت فاطمة محمد عبد السميع- طالبة جامعية، إن هذه المشكلة تتسبب يوميا في غلق الشوارع، وإحداث زحام مروري، مضيفة أن "نباشنين" القمامة يزيدون من تفاقمها، حيث يقومون بتفرغ الأكياس الذي قام الأهالي بإلقائها، للبحث عن بلاستيك أو أي شيء يقومون ببيعه، وطالبت بإطلاق حملات نظافة، وتوفير عربات كبيرة مخصصة لجمع القمامة، مع فرض عقوبات وغرامات على إلقاء القمامة بالشارع، مبدية استيائها ممن يقومون بإلقائها في الشارع، تحت مبرر "إشمعنى أنا..هي جت عليا!؟، وأنهت كلامها مخاطبة المسئولين "نفختونا يا باشا".


    وأعربت نادية سليمان-ربة منزل-عن استياءها من المنظر غير الحضاري الذي ينتشر في الشوارع- وقالت إن شارع 15 مايو لا يوجد به صندوق لجمع القمامة، باسثناء بعض الأماكن التي بها صندوق صغير لا يتسع للقمامة التي يلقيها سكان المنطقة، وأنها تضطر آسفة إلى إلقائها في منتصف الطريق- حيث تتجمع القمامة- وطالبت بتوفير صناديق كبيرة، وسيارات مخصصة لجمع القمامة من الصناديق.


    رسوم نظافة..والشوارع "زبالة"

    وقالت مدام هدى عبد الله - موظفة - إن الحكومة تقوم بتحصيل رسوم نظافة على فاتورة الكهرباء شهريا، وأن المواطنين لا يجدون مقابل لما يدفعونه شهريا، فالحال هو الحال، والقمامة تحتل الشوارع، والمسئولون رغم تتابعهم وتغيرهم لا يجد أحد منهم حل للمشكلة، وجميعهم فشلو في حلها.


    مقر النائب ضحية للقمامة

    وأكد أهالي حي غرب شبرا الخيمة، أن القمامة احتلت الشوارع بشكل مبالغ فيه، حتى مقر النائب محمود عطية، انتشر بالقمامة، التي يأكل منها الأغنام..في مشهد غير حضاري..مطالبين المسئولين بإيجاد حلول سريعة لهذه المشكلة.