رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الخميس، 14 ديسمبر 2017 12:42 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

ورقة وقلم

ياسر رزق: من العاصمة الجديدة أكتب..في ذكرى يوم العبور

  • ياسر رزق

  • السبت، 07 أكتوبر 2017 - 06:30 م

    الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم
    الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم


    أكتب في الساعة الثانية إلا خمس دقائق من بعد ظهر أمس الأول.
    منذ 44 عاما بالضبط، باليوم، والساعة، والدقيقة.. كانت 222 طائرة قتال مصرية تعبر سماء قناة السويس شرقاً نحو أهدافها في سيناء، وكان أكثر من ألفى مدفع يطلق 175 دانة في الثانية الواحدة على حصون خط بارليف، وكانت طلائع جنود خمس فرق مشاة تحمل قواربها على طول جبهة القناة من بورسعيد إلى السويس، تندفع إلى صفحة المياه حاملة السلاح والذخائر، تجدف نحو الشاطئ الشرقي وتزأر بهتاف: »الله أكبر« يدوى إلى سدرة المنتهى.
    تلك كانت لحظة مصر، وساعة العدو، ويوم الله.
    يومها.. كنت طفلاً فى أسرة مهجرة، تقيم منذ ست سنوات فى مدينة الزقازيق، بعد أن أجبرها العدوان على ترك مدينتهم الإسماعيلية، تحت هدير القصف، وعويل الغارات ووحشية القتل، ومرارة الهزيمة.
    كانت سيناء أسيرة، وكانت مدن القناة خاوية، تبكى حالها على أطلال ركام وبقايا الأشجار المحترقة، كانت مصر تلعق جراحها، وتتأهب لوثبة الانقضاض فى هذا اليوم الموعود، لتستعيد الأرض، وتسترد معها الكرامة.
    اليوم.. أكتب من العاصمة الإدارية الجديدة.
    أجلس فى بهو تحفة سياحية معمارية لا نظير لها فى بلادنا تطل على بحيرات صناعية وتحوطها الحدائق من كل جانب.. هذا الصرح «الماسة كابيتال» هو ثمرة جهود رجل يعمل فى صمت هو اللواء محمد أمين رئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة، ومعه نخبة من رجال العمل والإنجاز.
    وعلى امتداد البصر أمامى فى العاصمة الجديدة تطول مبان وترتفع، ويتسع عمران وينتشر، وتمتد طرق ومرافق وخدمات، على أرض، كانت منذ أقل من عامين رمالاً فى بحر رمال.
    الحمد لله، الذى وهب لنا رجال الحرب والبناء، وقيد لنا النصر فى معارك القتال والنماء.
    ،،،،
    بعد عدوان 1967.. قال الجنرال موشيه ديان وزير الدفاع الإسرائيلي للصحفيين مفاخراً: «حدود إسرائيل تمتد من القنطرة إلى القنيطرة».. أى من مدينة القنطرة شرق على شاطئ القناة، إلى مدينة القنيطرة فى هضبة الجولان السورية.
    وفى مساء السادس من أكتوبر.. أمسك الرئيس السادات صاحب قرار العبور قلمه وكتب برقية قصيرة إلى شريكه فى الحرب الرئيس حافظ الأسد: «مبروك القنيطرة.. نحن فى طريقنا للقنطرة».
    كانت القوات السورية قد اقتحمت القنيطرة، وكان رجال الفرقة الثانية عشرة بقيادة العميد أركان حرب فؤاد عزيز غالى يتأهبون لاقتحام القنطرة شرق، ونجحوا فى تحرير هذه المدينة فى يوم الاثنين الثامن من أكتوبر الذى استطاع فيه رجال الفرقة الثانية بقيادة العميد أركان حرب حسن أبوسعدة إحباط الهجوم المضاد الإسرائيلى وتدمير اللواء المدرع (190) وأسر قائده العقيد عساف ياجورى.
    هو نفسه ذلك اليوم.. الذى خرج فيه ديان وكان لايزال وزيراً للدفاع، يغالب دموعه أمام الصحفيين يتحدث عن يوم الاثنين الحزين لإسرائيل، ويقول: إنها حرب ثقيلة بأيامها ودمائها، بينما أبرقت رئيسة الوزراء جولدا مائير للرئيس الأمريكى نيكسون مستنجدة: «أنقذوا إسرائيل».
    ،،،،
    أكثر ما أعتز به فى حياتى الصحفية أننى التقيت عدداً كبيراً من قادة حرب أكتوبر ورجالها الأبطال، واقتربت من بعضهم.
    لم تسنح الأقدار لى بشرف الالتقاء بمشير حرب أكتوبر أحمد إسماعيل على القائد العام للجيش المظفر الذى رحل عن عالمنا بعد عام واحد من الحرب، بعد مشوار مشرف فى العسكرية المصرية، بدأه منذ تخرج فى الكلية الحربية عام 1938، كأول دفعته التى ضمت الزعيم جمال عبدالناصر والرئيس الراحل أنور السادات.
    ولم تسمح لى الظروف بلقاء الفريق سعد الشاذلى رئيس أركان حرب القوات المسلحة فى معركة العبور.
    لكننى حظيت بشرف لقاء المشير محمد عبدالغنى الجمسى رئيس هيئة عمليات الحرب، والمشير محمد علي فهمى قائد قوات الدفاع الجوي، والفريق حسنى مبارك قائد القوات الجوية واللواء إبراهيم فؤاد نصار مدير المخابرات الحربية واللواء سعد مأمون قائد الجيش الثانى واللواء عبدالمنعم خليل خلفه فى قيادة الجيش بعد مرضه، واللواء عبدالمنعم واصل قائد الجيش الثالث.
    تشرفت بمعرفة قادة الفرق القتالية اللواء حسن أبوسعدة (الفرقة الثانية) اللواء فؤاد عزيز غالى (الفرقة 18)، اللواء عبدرب النبى حافظ (الفرقة 16)، اللواء يوسف عفيفى (الفرقة التاسعة)، اللواء إبراهيم عبدالغفور العرابى (الفرقة 21)، اللواء عبدالعزيز قابيل (الفرقة الرابعة).
    حاورت هؤلاء القادة العظام، وغيرهم من قادة الألوية المقاتلة، العقيد صفى الدين أبوشناف، العقيد محسن شنن، العقيد أحمد صلاح عبدالحليم قائد معركة حصن أورليك، العقيد محمد الفاتح كريم بطل معركة جبل المر.
    وتأثرت كثيراً ببطولات رجل فارقنا منذ 4 أعوام هو العقيد عادل سليمان يسرى قائد اللواء (112) الذى بلغ برجاله أعمق نقطة فى سيناء، وفقد ساقه بدانة مدفع دبابة، ثم حملها بذراعه وهتف أمام رجاله: «تحيا مصر» ودفنها فى الرمال، وأمسك حفنة منها يكتم دماءه ليواصل القتال.
    أعتز بأننى التقيت واقتربت من المشير حسين طنطاوى، قائد الكتيبة (16) وبطل معركة المزرعة الصينية، والرجل الذى تحمل بشرف وإخلاص أمانة مسئولية البلاد، بجدارة سيذكرها عنه التاريخ.
    أفخر أيضا بأننى التقيت بمقاتلين مجندين أبطال، أمثال محمد المصرى صائد الدبابات الذى دمر 32 دبابة إسرائيلية، ومحمد العباسى أول من رفع العلم على الضفة الشرقية للقناة فى يوم السادس من أكتوبر.
    سمعت من نسور أكتوبر الأبطال حملة نجمة سيناء ونجمة الشرف مثل الرائد محمد وفائى والنقيب حسن محمد حسن والنقيب نصر موسى قصص بطولات الفداء والتضحية لزملائهم الشهداء الذين جادوا بأرواحهم الغالية، ثمناً رخيصاً لتحرير الأرض، ومنهم البطل إسماعيل الإمام الذى أسقط 8 طائرات إسرائيلية، والبطل عاطف السادات الذى أصيبت طائرته، وفضل الشهادة على أن ينزل بها أسيراً فى أيدى العدو، ليفاخر بأنه أوقع أخا الرئيس المصرى فى الأسر، والبطل صبحى الشيخ الذى أصيبت طائرته فوق مطار رأس نصرانى بشرم الشيخ، فوجهها كالصاروخ نحو الطائرات الرابضة على الممر ليدمر خمس طائرات معادية، ويسجل له رجال الاستطلاع المصرى هتافه وهو يتلو الشهادة: «وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى».
    ،،،،
    النار والدماء والبارود، تحفر علاماتها على وجوه المقاتلين الذين خاضوا الحرب، وحققوا النصر، أمد الله فى أعمارهم.
    تنير محياهم شموخاً وكبرياء وطنياً، وتضيء نفوسهم إخلاصاً وتواضعاً وإنكاراً للذات، وإيثاراً لرفاق السلاح وإعلاء لتضحيات زملائهم الشهداء.
    وقبل كل ذلك.. تهدى الذكريات بصائرهم إلى تفاؤل لا يغيب بمستقبل زاهر لبلد، لم تكسر الهزيمة إرادته، فعبرها وانتصر. ولم يتغلب طيور الظلام على عزيمته، فأزاحهم ليعود نور الشمس يشرق بالأمل.
    ،،،،
    هنا فى العاصمة الإدارية الجديدة.. تجولت فى رفقة نخبة من رجالات مصر، منهم اثنان من رجال أكتوبر، خاضا الحرب شباباً أخضر القلب فولاذى الهمة، ومازالا يعطيان فكراً وعملاً وإخلاصاً فى سبيل الوطن هما الفريق عبدالعزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع واللواء محمد أمين رئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة ومعهما تفيض ذكريات أيام القتال والنصر، يشاركهما المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، بشذرات مما سمعه من والده البطل عبدالعزيز قابيل.
    أرى هنا عبوراً آخر، فى ذكرى يوم العبور.
    عبوراً إلى مصر جديدة، تبنى مستقبلاً كان من قبيل الأحلام، فى زمن قياسى لم نسمع عنه إلا فى الأساطير.
    بعد عام وبضعة شهور، سوف تنتقل الوزارات إلى هنا، وتجتمع الحكومة هنا، وينعقد البرلمان هنا، ويدير رئيس الجمهورية شئون الحكم من هنا.
    وبعد أقل من ثلاث سنوات.. سيصبح قلب العاصمة الجديدة، مركزاً إقليمياً للمال والأعمال بناطحات سحاب لمقار كبريات البنوك والشركات العالمية.
    ،،،،
    فى الأيام المقبلة، نواصل احتفالاتنا بالذكرى الرابعة والأربعين لنصر أكتوبر، بانضمام قطع بحرية جديدة إلى الأسطول المصري، وبإعلان مفاجآت سارة فى قواتنا الجوية الباسلة، ليزيد جيشنا من قدراته على صون مكتسبات النصر ومقدرات البلاد ومصالحها الحيوية والدفاع عن أمنها القومى.
    ذلك جنبا إلى جنب.. مع تدشين مشروعات جديدة تنهض بالوطن وترتفع بمعيشة أبنائه، وتوسع من آفاق العمران على خريطة مصر.
    المجد لشهداء مصر فى معارك تحرير الأرض وحماية أمن البلاد.. والدعاء إلى الله أن يجعل أيامنا عبوراً بعد عبور.

    سن القلم
    *رغم كل ما تحقق من إنجازات فى هذا العام على صعيد علاقات  مصر الخارجية، يبقى النجاح الهائل الذى حققه جهاز المخابرات العامة المصرى فى ملف المصالحة الفلسطينية أهم إنجاز سياسى مصرى على الإطلاق فى السنوات الأخيرة. القضية الفلسطينية عادت من جديد إلى دائرة الضوء، بعد أن توارت خلال السنوات التى أعقبت الربيع العربى، وأظن أن المصالحة وعودة حكومة الوفاق الوطنى الفلسطينى إلى غزة عنصران أساسيان فى قطع الذرائع أمام استئناف جهود السلام.
    تحية خالصة للوزير خالد فوزى رئيس المخابرات العامة ومعاونيه الذين يعملون في صمت.

    * إعلان الفاتيكان عن وضع مسار رحلة العائلة المقدسة بمصر على خريطة الحج المسيحى، أحد إنجازات زيارة البابا فرانسيس إلى مصر ولقائه بالرئيس السيسى فى القاهرة، وتوجتها زيارة وزير السياحة يحيى راشد إلى الفاتيكان الأسبوع الماضى ناقلا رسالة من الرئيس إلى البابا. الكرة الآن فى الملعب المصرى لاستثمار إعلان الفاتيكان عالميا، وتهيئة مناطق المسارات لاستقبال أعداد كبرى من السياح الدينيين لزيارتها بعد شهور معدودة.

    * السياحة الدينية كانت موضوع مؤتمر مهم نظمته محافظة جنوب سيناء الأسبوع قبل الماضى. أظن فكرة إنشاء «الحرم الرابع» فى منطقة جبل التجلى الذى كلم الله نبيه موسى عنده وتجلى بنوره عليه، سوف تفتح مجالاً واسعاً لتشجيع هذا النوع من السياحة فى سيناء الذاخرة بالمقدسات لكل الأديان السماوية. هذه الفكرة طرحتها من قبل على وزير الأوقاف د.مختار جمعة ووزيرى السياحة السابق والحالى ومحافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة. أعتقد أن الخطوة الأولى لابد أن تكون من الدولة لتشجيع مجتمع الأعمال السياحى على الاستثمار فى هذا المزار المقدس.

    * لا أدرى لماذا سارعت مصادر مسئولة إلى نفى أنباء ترددت عن قرب رفع أسعار السجائر!! أتفهم بقاء أصناف السجائر الشعبية فى أسعارها الحالية دون زيادة لتجنب إضافة مزيد من الأعباء على المدخنين محدودى الدخل، لكنى أدعو إلى زيادة أسعار السجائر الأخرى المستوردة، فمن يدفع ثلاثين جنيهاً ثمناً لعلبة سجائر ويدخن علبتين يومياً، لن تضيره كثيراً أن يدفع 35 جنيهاً ثمناً للعلبة الواحدة، أو أن يقلل معدل تدخينه. وفى الحالتين ستكسب الدولة إما من العائد المادى المباشر، أو العائد غير المباشر الناتج عن الحد من الأضرار الصحية على المدخن.
    بالمناسبة.. كاتب السطور من المدخنين.

    * غداً تبدأ عملية التصويت على منصب مدير عام منظمة اليونسكو. السفيرة مشيرة خطاب الوزيرة السابقة لشئون الأسرة والطفل، هى واحدة من أقوى 3 مرشحين للمنصب من بين ثمانية تقدموا للترشح. معها فى المنافسة أودرى أزولاي الوزيرة الفرنسية السابقة، والمرشح الصينى كيان تانج.
    كلنا يأمل فوز السفيرة مشيرة خطاب صاحبة السجل المشرف التى تحظى بدعم أفريقى واضح. لكن إذا لم يحالفها النجاح، فلن ينتقص ذلك من مشوارها الحافل، ولا من كون مصر صاحبة أعرق حضارة فى التاريخ.
    كل التمنيات لها بالتوفيق.