رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الجمعة، 17 نوفمبر 2017 11:24 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

هيونداي تطرح طرازًا جديدًا يعمل بخلايا وقود الهيدروجين

  • عواد شكشك

  • الأربعاء، 06 سبتمبر 2017 - 02:33 م

    هيونداي تطرح طرازًا جديدًا
    هيونداي تطرح طرازًا جديدًا

    أتاحت شركة هيونداي إلقاء لمحة سريعة على سيارتها العاملة بخلايا الوقود الهيدروجينية من الجيل التالي، وذلك قبيل إطلاقها رسمياً في أوائل العام المقبل. 

    وسيكون الطراز الذي لم تتمّ تسميته بعد، ثاني طراز عامل بالهيدروجين من طرز الإنتاج التجاري، ويستخدم تقنيات الجيل الرابع لخلايا الوقود الهيدروجينية من هيونداي، وهو يشكّل بقدراته وتقنياته، لا سيما منها ما يختص بخلايا الوقود، تقدّماً مهماً في برامج هيونداي العالمية للبحث والتطوير والتقييم العملي، التي استُعين في تصميمها بخبرة فنية واسعة تم إتقانها عبر أول إنتاج تجاري في العالم لمركبة عاملة بخلايا الوقود في العام 2013.

    وشهدت كفاءة السيارة تحسيناً كبيراً مقارنة مع الطراز السابق "توسان فيول سل"، من خلال تعزيز أداء خلايا الوقود، وخفض استهلاك الهيدروجين، وتحسين المكونات الرئيسية. ويتمتع الطراز النموذجي المرتقب بمستوى كفاءة يبلغ 60 بالمائة، بزيادة قدرها 9 بالمئة عن مستوى الكفاءة الذي بلغ نسبة55.3 بالمئة في طراز السيارة توسان، ويستهدف مدى قيادة تزيد مسافته على 580 كيلو متر بعملية شحن واحدة، بناء على معايير الاختبارات الكورية.

    وبهذه المناسبة، قال النائب الأول للرئيس لمركز التقنيات البيئية في مجموعة هيونداي، لي كي-سانغ، إن طراز الجيل التالي من المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات العاملة بخلايا الوقود هو "التجسيد الأمثل لسيارة المستقبل الرفيقة بالبيئة، وذلك في ضوء ما يمتاز به من كفاءة استثنائية وتصميم هادئ وأداء غير منقوص"، وأضاف: "سوف تأخذ شركة هيونداي موتور بزمام الريادة في تطوير سيارات الطاقة النظيفة التي ستساهم في نهاية المطاف بإكمال بناء مجتمع يكاد يخلو من الانبعاثات".
    وترِث المركبة الكهربائية الجديدة العاملة بخلايا الوقود بعض المزايا من تصميم الطراز النموذجي المستقبلي "إف إي كونسيبت" FE »oncept الذي عرضته الشركة في معرض جنيف للسيارات 2017. إذ يستند إليه باتخاذه شكلاً حيوياً متدفقاً مستوحىً من الماء، الشيء الوحيد الذي ينبعث من السيارة، كما أن نقاء التصميم يُبرز الطبيعة النظيفة للسيارة غير الملوثة للبيئة. 

    وفي المقابل، فإن التصميم الداخلي يمتاز كذلك بالنقاء والبساطة ويندمج تلقائياً مع العناصر التقنية الفائقة في بيئة حديثة، يكمّلها استخدام مواد حيوية ممتازة تحظى بشهادات اعتماد بيئية.

    ومن شأن هذا الطراز الجديد أن يقود خطط هيونداي نحو تسريع خطواتها على طريق تطوير المركبات منخفضة الانبعاثات، وذلك تماشياً مع هدف مجموعة هيونداي موتور المتجدّد والمتمثل في طرح 31 طرازاً رفيقاً بالبيئة تحت العلامتين هيونداي وكيا في الأسواق العالمية بحلول العام 2020.

    وتلتزم هيونداي بإتباع نهج متعدد الجوانب في برنامجها الخاص بالمركبات البيئية، تعمل خلاله على تطوير تشكيلة مركبات مستقبلية تشتمل على مجموعة متنوعة من خيارات توليد الطاقة، بينها الكهربائية والهجينة وخلايا الوقود، لتتناسب مع تنوّع أنماط حياة المستهلكين.

    وتحدد خريطة الطريق هدف العلامة التجارية المتمثل بتولي زمام الريادة في مجال توسيع انتشار المركبات الهجينة في العالم، وتوسيع تشكيلتها من المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات والمركبات الكبيرة، وذلك بفضل ارتفاع الطلب العالمي على السيارات الرفيقة بالبيئة والمتسمة بالكفاءة في استهلاك الوقود، وهو الهدف الذي يستدعي تحقيقه تطوير نظم للدفع بالعجلات الأربع والدفع بالعجلتين الخلفيتين، بناء على نظامها الكهربائي المحمول على ناقل الحركة.

    وسوف تطور هيونداي أول هيكل مخصّص للسيارات الكهربائية، ما سيتيح لها المجال لإنتاج عدة طرز قادرة على قطع مسافات أطول مدى من المتاح حالياً، وسوف تواصل الشركة ريادتها العالمية في مجال تقنيات خلايا وقود الهيدروجين من خلال أعمال البحث والتطوير الهادفة إلى رفع مستويات الأداء والمتانة في المركبات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود، مع الحرص على تصغير حجم هذه التقنيات والتقليل من تكاليفها.

    وكانت هيونداي شرعت أول مرة في إجراء الدراسات والبحوث على تقنيات خلايا الوقود في العام 1998، لتصبح أول صانعة سيارات تطرح مجموعة مركبات تعمل بوقود الهيدروجين للإنتاج التجاري، وتباع مركباتها هذه منذ العام 2013 في 18 دولة حول العالم. وقد أثبتت هيونداي خلال سنوات طويلة من التطوير والتصنيع، أن مركباتها العاملة بخلايا الوقود تنافس السيارات العاملة بمحركات الاحتراق الداخلي التقليدية فيما يخص السلامة والموثوقية.