رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الخميس، 23 نوفمبر 2017 08:44 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

تفاصيل عقود «الضبعة النووية» وقراءة «فالكون» لعدادات الكهرباء

  • حنان الصاوي

  • السبت، 02 سبتمبر 2017 - 03:11 م

    وزير الكهرباء والطاقة المتجددة د.محمد شاكر
    وزير الكهرباء والطاقة المتجددة د.محمد شاكر

    أكد وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر أن الوزارة استعدت لعيد الأضحى المبارك من خلال التنسيق بين شركات الإنتاج والنقل والتوزيع لحل كافة المشكلات وتأجيل إجازات جميع الفنيين، وتأمين ساحات الصلاة والتجمعات ونشرت فرق مجهزة داخل كل الشركات لحدوث أي عطل فني في أي مكان بالجمهورية.

    وأشار «شاكر»، في تصريح لـ«بوابة أخبار اليوم»، إلى أن الوزارة وفرت مولدات احتياطية لتوفير التغذية الكهربائية لأي منشأة في حالة وجود أعطال فجائية بمحطات إنتاج الكهرباء ومحطات المحولات لتأمين الإمداد بالتغذية الكهربائية المنتظمة على مدار الساعة، وتم توحيد رقم تلقي الشكاوي وهو 121.

    وفيما يتعلق بإسناد قراءة عدادات الكهرباء لشركة فالكون، أوضح وزير الكهرباء أن الشركة القابضة لكهرباء مصر لم تنته من تحديد بنود التعاقد مع «فالكون» نهائيا؛ حيث تم الاتفاق على بنود، وهناك بنود أخرى لا تزال تحت التفاوض لأخذ قراءات المستهلكين الشهرية ومدة التعاقد مع الشركة 6 أشهر كمرحلة أولى لتقييم مدى نجاحها في القراءات للعدادات، وتبدأ بمناطق محددة بشركات توزيع الكهرباء كتجربة قبل تعميمها بجميع أنحاء الجمهورية.

    ونبه الوزير إلى أن قيمة التعاقد لن تكلف المواطن أي أعباء إضافية؛ حيث سيتم تحصيل 150 قرشا من العداد الواحد تتحملها الوزارة بدلا من تعيين موظفين جدد وتحميل القطاع أعباء مالية ضخمة لن تكون في حاجة لها بعد 5 سنوات مع استبدال العدادات التقليدية بأخرى مسبوقة الدفع، وستبدأ الشركة خلال الشهرين المقبلين في تنفيذ ذلك.

     وبخصوص عقود الضبعة، أوضح شاكر أنها دخلت في مراحلها الأخيرة؛ حيث تم توقيع العقدين (الأول والثاني) أما العقدين (الثالث والرابع) فاقترب الانتهاء منهما، وتم الاستعانة بمكاتب عالمية ودولية متخصصة مع الجانب الروسي لأنه دقيق جدا، ولضمان عدم حدوث أي أخطاء والعمل سيستمر بالمحطة 60 عامًا، وهذه المحطة تتكون من أربعة مفاعلات نووية بقدرة 1200 ميجاوات بإجمالي 4800 ميجاوات.

    وشدد على أن عدد عقود الضبعة يبلغ أربعة عقود للمشروع النووي، العقد الأول: يتمثل في الإنشاء والتصميم، و(الثاني): خاص بالوقود، و(الثالث): كيفية استخدام الوقود وتخزينه، ثم (الرابع): التشغيل والصيانة والدعم الفني للتشغيل والصيانة، وتم توقيع العقدين الأول والثاني أما العقدين الثالث والرابع لم يتم تحديد الموعد الخاص بالتوقيع عليهما، وتحديد الموعد خاص برئاسة الجمهورية. 

    ونفى وزير الكهرباء صحة ما تردد عن تأثير مشروع الضبعة سلبًا على السياحة في مرسي مطروح، مؤكدًا أنه بالعكس سيجلب السياحة والمحطة تحافظ على نظافة البيئة أكثر من جميع مصادر الطاقة الأخرى؛ حيث إن سعر الكيلو وات من الطاقة النووية أرخص من أي مصدر للطاقة وتواجد المحطة سيشجع المستثمرين على إنشاء مشاريع بجانب المحطة.