رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الإثنين، 25 سبتمبر 2017 10:23 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

سائقو «النقل العام».. جنود مجهولة في عيد الأضحى «فيديو»

  • حنان الصاوي
  • الجمعة، 01 سبتمبر 2017 - 01:30 م

    في كل بقعة من أرض المحروسة، تظل دائمًا هناك شريحة من المصريين خارج نطاق الاحتفال بالأعياد والمناسبات العامة، ليس لشيء سوى أن ظروف الحياة، تستدعي أحيانًا أن يبتعدوا عن سياقهم الاجتماعي من أجل لقمة العيش.


    ومن بين هؤلاء غالبية العاملين بهيئة النقل العام، ممن أجبرتهم الظروف على ترك منازلهم وأسرهم، وقضاء أيام العيد داخل الأتوبيسات موزعين على مقاعد »السائقين والكمسرية«.

    وخلال جولة لـ«بوابة أخبار اليوم» داخل أحد المواقف للنقل العام، تحدث عم رجب، أحد سائقي النقل العام خط النزهة، عن أنه يعمل في هذه المهنة، منذ 20 عامًا، وأولاده يذهبون إلى أقاربهم والحدائق مع والداتهم، موضحًا أن أبناءه اعتادوا على تغيبه خلال العيد.

    عم محمود، مساعد سائق بهيئة النقل العام منذ 30 عامًا، قال بدوره: «أنا كمسري أتوبيس في العيد، ونعتبر مهنتنا خدمة للمواطن أولا، وخلال عيد الأضحى سأعمل أول أيام العيد، أما اليوم الثاني سأزور أقاربي ووالدي ووالدتي والتمتع بالعيد مع أولادي».

    وأضاف عم محروس، سائق أتوبيس نقل عام، أنه رغم حصوله على إجازة في أول أيام العيد، إلا أن اليوم ينتهي سريعًا في ذبح الأضحية وزيارة الأقارب، قائلا: «بكون نفسي أخد تاني يوم إجازة للراحة ولكن العمل لا يسمح بذلك وكله لخدمة المواطن».

    وأشار عم عبدالله، إلى أنه يعمل «كمسري» منذ 22 عامًا، وخلال العيد يكون يوم عمل عادي، وهنا يحمل إحساسين متناقضين، فبطبيعة العمل هذا أمر سهل، ولكن الصعوبة تكمن في ابتعاده عن أولاده، في وقت يتمنى رؤية الفرحة مرسومة على وجوههم.

    وأوضح أن إدارة العمل تخيره بين الحصول على إجازة كبدل أو مقابل مادي، لافتًا إلى أنه يفضل المقابل المالي بحكم الظروف والحالة الاجتماعية.

    وقال عم إبراهيم، إن الإجازات ممنوعة، خلال أيام العيد، مؤكدًا أن ما يطمئن قلبه اعتياد أولاده وأسرته على ذلك وتفهمهم لطبيعة عمله.