رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الإثنين، 25 سبتمبر 2017 10:35 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

رئيس «مكافحة الهجرة غير الشرعية» تتحدث لبوابة أخبار اليوم..

حوار| السفيرة نائلة جبر: مصر بريئة من الاتجار بالبشر.. ولدينا خطة وطنية لوقفه

  • حوارـ محمود كساب
  • الثلاثاء، 29 أغسطس 2017 - 07:00 م

     محرر بوابة أخبار اليوم أثناء حواره مع السفيرة نائلة جبر
    محرر بوابة أخبار اليوم أثناء حواره مع السفيرة نائلة جبر

    أكدت رئيس لجنة مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، السفيرة نائلة جبر، أن مصر تستطيع القضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر، وأن اللجنة تبذل أقصى جهودها في التعامل مع هذا الملف، وذلك بمقر اللجنة في وزارة الخارجية، وإلى نص الحوار.

    * بداية.. ما الدور الذي تقوم به اللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر؟

    اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، والاتجار بالبشر تتبع رئاسة الوزراء، وتضم كافة الوزارات المعنية بمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، مثل: الخارجية، والعدل، والهجرة، والداخلية، والدفاع، وأيضا بعض الهيئات مثل، النيابة العامة بجانب مجالس «قومي حقوق الإنسان، وقومي المرأة، والطفولة والأمومة».

    * وما اختصاصات اللجنة؟ 

    تعمل اللجنة على اختصاصات محددة، وهي التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية، والحلول البديلة عن تلك الهجرة، واقتراح التشريعات التي تجرمها، وتعديل التشريعات الحالية، ووضع الخطط الوطنية والإستراتيجية.

    * ماذا قدمت اللجنة منذ إنشائها وحتى الآن؟

    عملت اللجنة على تقديم قانون رقم 82 لسنة 2016 الذي أقره مجلس النواب، والذي يجرم الهجرة غير الشرعية ويعاقب فيه كل من ارتكب جريمة تهريب المهاجرين أو الشروع فيها أو التوسط في ذلك، كما أجرت اللجنة أول دراسة ميدانية على الشباب من سن 18 سنة حتى 35 سنة، والذين يسعون للهجرة غير الشرعية، والهجرة غير الشرعية للأطفال، كما وضعنا أول خريطة للمحافظات مصر التي تصدر المهاجرين غير الشرعيين، وكانت النتيجة وجود 11 محافظة على مستوى مصر أكثرهم تصديرًا للهجرة غير الشرعية وجاء على قائمة تلك المحافظات، كفر الشيخ، الغربية، المنوفية، وأسيوط.

    * كيف تتعاون اللجنة مع المنظمات الدولية؟

    نتعاون مع كثير من المنظمات الدولية، مثل منظمة الهجرة الدولية، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، واليونيسيف، كما نفذت اللجنة حملة تحت شعار «توعية المهاجرين» بتمويل من وزارة الداخلية الإيطالية تهدف لتبادل المعلومات ذات الثقافات المتعددة والتي تركز على الهجرة وزيادة الوعي.

    وتسعى اللجنة إلى توعية المهاجرين المحتملين بمخاطر الهجرة غير النظامية عبر الصحراء والبحر المتوسط وتوضح الحملة المخاطر الحقيقية من خلال عدة مقاطع فيديو للمهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا بعد تعرضهم للإساءة من قبل المهربين وأحيانا المتاجرين على طول الطريق.

    * وما حقيقة تصنيف مصر في طليعة الدول في مجال الاتجار بالبشر؟

    بالطبع هذا الكلام غير صحيح، فمصر منذ عام 2010، ولديها تشريع لمنع الاتجار في البشر، ولديها خطة وطنية أيضا لمنع تلك الظاهرة، كما أنها دولة عبور ومقصد ومصدرة للهجرة، وبما أننا لدينا مهاجرون غير شرعيين وبذلك تكون هناك إمكانية لاستغلاهم، فإذا حدث هذا الاستغلال يكون بذلك جريمة اتجار بالبشر لا دخل لمصر فيها.

    * كيف يمكن لمصر القضاء على الهجرة غير الشرعية؟

    لا تستطيع اللجنة بالتأكيد القضاء نهائيا على الهجرة غير الشرعية؛ لكنها تستطيع الحد من هذه الظاهرة، وذلك من خلال ثلاثة محاور: المحور الأول هو الردع للمجرمين وتطبيق القانون ومعاقبتهم عقوبة مشددة وفقا لقانوني 64 لسنة 2010 لمكافحة الاتجار بالبشر، و82 لسنة 2016 لمكافحة الهجرة غير الشرعية، أما المحور الثاني فيتبنى توعية الجمهور، وبدأنا ذلك عن طريق حملة توعية إعلامية في محافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية، وثالث المحاور وأهمها: «التنمية» فنحن لا نستطيع مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر بدون تنمية حقيقية للمجتمع، وتعريف الناس بالحلول البديلة مثل أن كثيرين لا يعرفون شيئًا عن الصندوق الاجتماعي قبل تحويله إلى صندوق المشروعات الصغيرة، فطلبت من العاملين بهذا الصندوق الذهاب لهم وتعريفها بهم، للتعريف بالمشروعات التي تقوم بها التنمية المحلية.

    * ومَن أعضاء اللجنة تتعاونين معه أكثر؟

    أتعاون مع جميع أعضاء اللجنة بشكل متوازٍ، وليس بشكل منتظم مع وزارة أو هيئة، ولكن في كثير من الأوقات اتعامل مع مجلس الأمومة والطفولة بشكل مستمر لمكافحة الاتجار بالأطفال، والأطفال الذين يهاجرون هجرة غير الشرعية، واتعامل أيضا مع الرقابة الإدارية والعمل على دورات تدريبية لجهودهم الذين يبذلوها في الفترة الأخيرة لمكافحة الاتجار بالبشر، كما اتعاون أيضا مع وزارة الخارجية فهم امتداد بدبلوماسيين للعمل في اللجنة وتوفير مقر اللجنة بوزارة الخارجية.

    * وما أكثر المعوقات التي تواجه اللجنة؟ 

    يوجد الكثير من المعوقات التي تعوق اللجنة مثل المعوقات الإدارية والبيروقراطية والروتين، مثل إنهاء الأوراق ولكن أبرز هذه المعوقات؛ هي ميزانية اللجنة والتي لم تتلق أي أموال حتى الآن، رغم قرار رئيس الوزراء يوم 23 يناير 2017، وحتى يوما هذا لم أحصل على جنيه واحد، وقمت بمخاطبة مجلس الوزراء وأبلغني بأنه بلاغ وزارة المالية، فكيف بدون أموال استطيع تفعيل البرامج، فتمويل المشاريع يتم عن طريق منظمات أجنبية تمول البرامج وذلك نتيجة مصداقية وجهد التي تقوم بها اللجنة.

    * ما دوركم في مواجهة مافيا الاتجار بالأعضاء البشرية؟

    للأسف القانون رقم 64 لسنة 2010 الذي يختص في الاتجار بالبشر «سيء الحظ»، ولم يأخذ حقه في التعريف به حتى القائمين بتنفيذ العدالة، واللجنة تقوم حاليا بدورات مع النيابة العامة ووزارة العدل، خصوصًا أن النائب العام المستشار نبيل صادق، وافق لنا على تحصيل دورات أعضاء النيابة، وحصلنا على موافقة لدورات مركز الدراسات القضائية لقائمين بإدارة العدالة، ثم دورات للمجتمع المدني لنعرف المواطن كيف يبلغ عن العصابات، ولتعريف الشهود بآليات حمايتهم لتشجيعهم على الشهادة.

    * ولماذا لم يتم تطبيق برتوكول بين اللجنة، ووزارتي التعليم العالي، والتربية والتعليم للتوعية من الهجرة غير الشرعية؟

    بالطبع يتم التعاون معهم فهم من ضمن أعضاء اللجنة، واللجنة تعتبر حديثة الولادة، وليس لديها ميزانية، كما أن لديها كتيبات تعمل على طباعتها في الفترة القادمة وتوزيعها على الطلاب بالمدارس والجامعات.

    * كنت سفيرة مصر بجنوب أفريقيا.. كيف ترين العلاقات الأفريقية - المصرية؟

    مصر دائما تحافظ على مكانتها داخل القارة الأفريقية، وهذا ما يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الفترة الحالية ليحافظ على مكانة مصر داخل القارة الأفريقية.